الرئيسية / WhatsApp / غزة .. لا تنتظري الرد أو الدعم ..!!

غزة .. لا تنتظري الرد أو الدعم ..!!

صالح الراشد

يطالب بعض العرب وطفلة فلسطينية بالرد على الإجرام الصهيوني في غزة, ويريدون من الأمة العربية المصابة بشلل الرعاش ان تتحرك وتدافع عن أهل غزة, وأن ترد على الجيش الصهيوني المتسلح باقوى الاسلحة الامريكية الصنع العربية الثمن, ويحلم البعض ان الجيوش العربية ستدخل فلسطين محررة من كل الابواب وسيتم إلقاء الصهاينة بالبحر أ يهربون الى الدول التي جاءوا منها, وهذا هو الحلم العربي والكابوس الصهيوني والذي لن يتحقق في ظل البحث العربي شبه المطلق عن إتمام صفقة القرن والصلح مع الكيان, لتكون آخر طلقات الأمة العربية من بندقية الشرف السلام ثم السلام ثم السلام, ومفاوضات ثم مفاوضات وتنسيق أمني شامل , فيما أهل غزة يُقتلون أمام العرب والعالم,فتصرخ هناك طفلة كسا غبار القنابل وتراب البيوت المدمرة وجهها : “متى يكون الرد”؟.

عن أي رد تتحدثين أيتها الطفلة البريئة, فأنت لم تقرأي تاريخ الصراع  العربي الصهيوني في العقود الماضية, وعندما تكبرين ستدركين ان الرد لا يأتي إلا منكم, أما بقية العالم والعرب فلا رد منهم الا البحث عن مفاوضات هلامية كاذبة خادعة غايتها تنفيذ المشروع الأكبر وهو صفعة الأمة التي سيذكرها التاريخ بكل احتقار لكل من ساهم فيها ووضع يده بيد بني صهيوني لإتمامها.

أيتها الطفلة يكتب التاريخ ان الكيان الصهيوني إغتال غسان كنفاني, محمد يوسف النجار,كمال عدوان ,كمال ناصر وعلي حسن سلامة  في بيروت ووائل عادل زعيتر في روما, والدكتور محمود همشري ,الدكتور باسل الكبيسي, محمد بودية وعاطف بسيسو في باريس, وحسين البشير في نيقوسيا, و زيد مقصي وخالد نزال في أثينا, وأحمد بوشيقي في النرويج, و أبو جهاد, صلاح خلف , هايل عبد الحميد وأبو محمد العمري في تونس , وفتحي الشقاقي في مالطا, وعماد عقل, يحيى عياش , جمال عبد الرازق, مسعود عيٌاد, جمال منصور, عماد أبو سنينة, محمود أبو هنود, صلاح شحادة, إبراهيم المقادمة, وإسماعيل أبو شنب, أحمد ياسين وعبد العزيز الرنتيسي في غزة, ورائد الكرمي في طولكرم, و مهند الطاهر في نابلس, ومحمود المبحوح في الإمارات العربية, ومهندس الطيران التونسي الشهيد محمد الزواري في مدينة صفاقس, وحاولوا إغتيال خالد مشعل في الأردن, فيما قتلوا أردنيين في السفارة واغتالوا القاضي الأردني رائد زعيتر.

يا طفلتي تطلبين بالرد لكن اي رد , فهؤلاء الشهداء ومثلهم الكثير الكثير سقطوا في شتى بقاع العالم, ولم تحميهم الدول العربية المتهالكة ولا الدول الغربية صاحبة الرسالة الإنسانية والتي لو قتل فيها صهيوني واحد لقامت الدنيا ولم تقعد, لكن عند الغرب المحكوم للصهيونية العالمية فإن الدم الفلسطيني مجرد”نبيذ” يُسكب في كؤوس المنتصرين, فتحاملي على نفسك وتماسكي فأنت أقوى من رجال أمة عربية هوت وأمة إسلامية تفرقت, فلا تأملي في الكون خيراً.

أيتها الطفلة البريئة ليس لبرائتك من حماية إلا الله ثم زنود الرجال الذين يحملون السلاح ويقاتلون عنك وعن فلسطين والأمة العربية بكل شجاعة ورجولة قل نظيرها, فهم يدركون أنهم سيلقون ربهم في أي لحظة, ولكنه العهد والوعد بأن الله سيرسل لليهود من يسومونهم سوء العذاب في كل جيل وفي جميع الأزمان, فلا تبكي ايتها الطفلة فأنت بدمعتك البريئة تعادلين قوة مليون عربي ومسلم أنهكم الذل والتبعية المطلقة حتى غدوت أنت حرة أكثر منهم , فهم عبيد الشهوة والمال والمدنية والصهيونية وكل ما يتبع لها من الولايات المتحدة ذيل الصهيونية الى بريطانيا التي تحولت من سيد للصهيونية الى خادم مطيع, والى من يأتمرون بأمر هؤلاء, فالشعوب محكومة بألف حاكم وحاكم, فيما أنت يحكمك الله.

وهنا تذكرت كلمات صديقي الفيلسوف أسامة جبارة حين قال :” عندما تهون الأمة يسهل الهوان عليها، ولذا تُذبح غزة اليوم من الوريد إلى الوريد، ويستمر الحصار ونحاصر الحصار مع الحصار لمليوني إنسان عربي، وبهذا يجلد بعض العرب الضحية مع جلادهم, كل هذا يحدث في زمن العار العربي و لأن شمس الأمة قد غابت، فأصبحت حرية الأمم عار علينا “.

تعليقات فيسبوك

تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعليق جزئي للتداول في بورصة عمان الأربعاء والخميس

ميديا نيوز –  أعلنت شركات الخدمات المالية تعليق التداول في بورصة عمان يومي الأربعاء والخميس ...

Translate »لأن لغة واحدة لا تكفي ميديا نيوز بكل لغات العالم
%d مدونون معجبون بهذه: