الرئيسية / WhatsApp / فضيحة الكاف.. رئيس الاتحاد المغربي هو الآمر والناهي

فضيحة الكاف.. رئيس الاتحاد المغربي هو الآمر والناهي

ميديا نيوز – مهزلة كبرى عاشتها الكرة الإفريقية نهاية الأسبوع الماضي، إبان مباراة جمعت الأحد الماضي النهضة البركانية والرجاء البيضاوي برسم الجولة الرابعة من دور المجموعات لمنافسات كأس الكونفدرالية الإفريقية بعدما أساء حكم المباراة لمهنة التحكيم وللكرة الإفريقية بتحيز فاضح بات حديث العالم إعلاميا.
عاش الرجاء تظلما تحكيميا فاضحا، بل مهزلة كبرى بطلها حكم كاميروني، يدعى انطوان ايفا يسوما ماكس ديبادو(أطول اسم عائلي وشخصي).
تابع الجميع كيف لم يستطع الحكم الإعلان عن ثلاثة ضربات جزاء مشروعة بل تعدى الأمر بعدم احتسابه لهدف مشروع في آخر أنفاس المباراة لأسباب لا يعلمها إلا الحكم، لينهي المباراة بالتعادل دون أهداف ويخرج الرجاء بنقطة لا تسمن ولا تغني من جوع، في حين خرج النهضة البركانية منتشي بنقطة ثمينة مهداة من حكم كاميروني.

من يكون الحكم؟

عرف عادة على اللجان المعنية بتعيين الحكام، تنصيب حكام بارزين في المباريات الكبيرة، وهو ما تعارض مع مباراة الرجاء والنهضة البركانية التي عين فيها حكم كاميروني غير معروف في الساحة الكروية.

لم يقد الحكم الكاميروني انطوان ايفا سوى مباراتين دوليتين في الموسم الجاري مما يثبت مما لا يدعو للشك أن الحكم يفتقد لكامل المؤهلات الممكنة لتأهيله لقيادة مباراة حاسمة من مباريات كأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم.

ولد اكس ديبادو إيفا إيساما، يوم 17 ماي من سنة 1983، وأصبح حكما دوليا منذ عام 2013 .

لم يسبق لهذا الحكم أن أدار أية مباراة لفريق أو منتخب مغربي طيلة مسيرته التحكيمية الدولية في السنوات الخمس الأخيرة، قبل أن يحقق هذا الحلم يناير الماضي حين عين في يناير الماضي حكما لمباراة الرجاء أمام فريق أفريكان ستارز، بطل ناميبيا، على أرضية ملعب سام نوغاما بويندهوك، بالعاصمة الناميبية.

ويأتي ويعود لثاني مرة ويحقق حلما آخر بزيارة المغرب، والتمتع بجوها المعتدل وظروفها الطبيعية الرائعة خلال رحلة قادته من الدار البيضاء إلى السعيدية ثم إلى بركان.

يشتغل الحكم الكاميروني كموظف بسيط في أحد مقاطعات العاصمة الكاميرونية ياوندي، براتب لا يتعدى 150 دولار شهريا، ليصبح التحكيم ومنه الشارة الدولية فرصة للحكم صاحب الستة والثلاثين ربيعا لتحسين وضعه الاجتماعي بسبب منح التنقلات التي تخولها له قيادة مباريات خارج القارة.

ارتبك الحكم الكاميروني في مباراة الرجاء ونهضة بركان اخطاء عدة لا يستطيع حتى حكم في سنته التحكيمية الأولى ان يرتكبها.

لم يعلن الحكم عن ثلاثة ضربات جزاء واضحة وضوح الشمس، الأولى بعدما أبعد لاعب وسط النهضة العربي الناجي الخطر عن مرماه بإبعاد كرة لياجور بيده اليسرى أما ضربة الجزاء الثانية فكانت دفع البركاني سمير ويدار لمهاجم الرجاء زكرياء حدراف في مربع العمليات، أما ضربة الجزاء الثالثة فهو نزع المدافع البركاني محمد عزيز لقميص بدر بانون في مربع العلميات أيضا، لكن دون أن يشفع ذلك للحكم الكاميروني بتغيير رأيه أن الرجاء يستحق ولو في أقصى الاجتهادات ضربة جزاء واضحة.

مرت مكونات الرجاء مرور الكرام على أخطاء الشوط الأول، وتمنوا أن يتحسن مردود الحكم الكاميروني في الشوط الثاني لكن دون جدوى بعدما بات يتغاضى عن منح الرجاء أخطاء واضحة قبل ان ينهي مهزلته التحكيمية بعدم الإعلان عن هدف صحيح ومشروع حديث العالم بأسره منذ ليلة الأحد الماضي.

قال مدرب الرجاء الفرنسي باتريس كارتيرون أنه من العيب أن تعين الكاف حكاما من هذا المستوى الضعيف، فالسيرة الذاتية للكاميروني تتحدث عن حكم ضعيف لم يحظ بشرف قيادة مباريات كبيرة، فمبارياته الدولية اقتصرت على منتخبات الفئات السنية لأقل من عشرين سنة ليس إلا.

دوليا اشتهر أنطوان إيفا بأخطائه الكارثية فقبل ثلاث سنوات تسبب في إقصاء المنتخب المصري من أولمبياد ريو دي جانيرو 2016 ، بعدما احتسب ركلتي جزاء لصالح النسور دون أي سبب .

قبل ان يعود في سنة 2017 ويقصي منتخب مالي لأقل من عشرين سنة من خوض النهائيات القارية بعد أخطاء فادحة ضد غينيا.
احتجت مصر واحتجت مالي لكن دون أن نسمع توقيفا مدى الحياة لهذا الموظف، فهل تكون مهزلة مباراة الرجاء وبركان مناسبة لتطهير القارة السمراء من حكام هواة يضرون بالكرة.

موقف أحمد أحمد

ندد الملغاشي أحمد أحمد، رئيس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم، بالمستوى التحكيمي الضعيف للكاميروني أنطوان إيفا، واعدا بفتح تحقيق في النازلة بل إصدار عقوبة قاسية في حق الحكم.

وقال أحمد أحمد، :”لم أتابع المباراة، لكنه بلغني أن المستوى التحكيمي كان سيئا أو أن الأخطاء كانت متعمدة..”.
وأضاف :”في إطار برنامج التحقيقات النظيفة للكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم، سيتم فتح تحقيق في الموضوع، وإتباع ذلك بعقوبات نموذجية، لن نتسامح”.

فتح التحقيق وأصدر الكاف عقوبته بسرعة البرق، من خلال توقيف الحكم الكاميروني أنطوان ماكس ديبادو لمدة عام.

لكن ماذا سيمثل هذا التوقيف بالنسبة لفريق الرجاء الذي بات قاب قوسين او أدنى من الخروج المبكر من هذه البطولة التي فاز بلقبها الموسم الماضي. بل استثمر آلاف الدولارات حتى يفوز بنسختها للمرة الثانية على التوالي.

ولماذا عينت الكاف حكما عرف بأخطائه الكارثية في أكثر من مباراة بل نادرا ما يعين للمباريات الدولية وحتى ولو عين فيكون لمباريات الفتيان او الشباب .

لقجع وفريق محاب

يرأس فوزي لقجع الاتحاد المغربي وفي الوقت نفسه يشغل منصبا نافذا في الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم، فهو نائب رئيس الكاف والساهر على مالية هذا الجهاز القاري، بل هو كذلك رئيس النهضة البركانية ممثل الجهة الشرقية في البطولة المغربية، بل الفريق الذي بات محاب الصغير والكبير قاريا ومحليا.

قبل سنوات كانت كرة القدم المغربية تعاني كثيرا وهي تشارك في المسابقات الإفريقية، فقد ساهم الحكام في إقصاء المنتخب الوطني والأندية المغربية عدة مرات، بل إن وجهة ألقاب تغيرت بسبب أيادي غير نظيفة استفادت من غياب التمثيلية المغربية في أروقة الكاف لتفعل ما تشاء بالكرة المغربية.

في السنوات الأخيرة، عاد الاتحاد المغربي وبقوة إلى جهاز “الكاف”، بسبب دعم الجهات العليا في المملكة لهذا الحضور القوي، لتكون النتيجة حصول فوزي لقجع على عضوية في المكتب التنفيذي للكاف..

تمنى المغاربة أن يكون هذا الحضور مهما كي نحصل على حقنا دون ان نعتدي على طرف آخر ، من جهة، ومن جهة أخرى إصلاح منظومة كروية شابها الشواك من كل جهة.

لكن العكس حصل، بعدما بات فريق رئيس الاتحاد المغربي، (نهضة بركان) يحظى بدعم الحكام قاريا ومحليا، وخير دليل المهزلة التحكيمية التي كان بطلها الحكم الكاميروني الذي أقل ما يقال عنه أنه حكم عار يعيد الكرة الإفريقية عقودا إلى الوراء.

في أي مباراة تقع أخطاء تحكيمية يكون النهضة البركانية المستفيد الأول منها، وهو ما يحرج الرئيس (فوزي لقجع) الذي سارع لنزع الشبهة عنه، وإخماد نار الغضب، بتقديم اعتذار لفريق الرجاء عن الأخطاء التحكيمية وعن حرمانه من فوز مستحق.

الرجاء يهدد ولقجع يغري

هدد الرجاء في بادئ الأمر بعدم إجراء مباراة الكأس الممتازة ضد الترجي التونسي، احتجاجا على ما وصفه بلاغ لإدارة الفريق “بالمجزرة التحيكيمة” التي تعرض لها.

وأعلنت إدارة الفريق قرارها في أعقاب اجتماع عاجل لأعضاء المكتب المسير، انعقد مباشرة بعد نهاية المباراة، إذ تقرر أن يتم تكليف رئيس النادي بمراسلة الاتحاد الافريقي لكرة القدم لأجل فتح تحقيق في الخروقات التي ارتكبها في المباراة، وتقرر أن يتم اتخاذ قرار نهائي بشأن الانسحاب من كأس الكونفدرالية الافريقية لكرة القدم من عدمه، على ضوء النتائج التي سينتهي إليها التحقيق، في حال استجابت “كاف” لطلب الرجاء.

لكن بعد ساعات، نجح لقجع في إطفاء نار غضبة رجاوية، بعدما قلص عقوبة كانت مسلطة على الفريق الأخضر نتيجة شغب جماهيره.
فبعدما كان الفريق مهددا بخوض أربع مباريات في البطولة “ويكلو” جاءت الجامعة لتقلص العقوبة إلى مباراة واحدة، ويعود لقجع مرة أخرى ويغري الرجاء بهدية اخرى وهي التدخل لدى فيفا لإنهاء بعض المشاكل التي كان الفريق طرفا فيها بسبب لجوء بعض اللاعبين الأجانب إلى فيفا لنيل مستحقاتهم العالقة.

كل هذا يراه جمهور الرجاء حيلة من لقجع لتجنب أي تصعيد رجاوي، خاصة ان الجمهور يدعو المكتب المسير إلى التصعيد خارجيا وطرق باب فيفاّ، لفضح ما سموه بكواليس تعيين حكم “مرتشي ” رجح كفة فريق رئيس الاتحاد المغربي على فريق الرجاء، بل إن جمهور الفريق المقيم في أوربا نظم وقفة احتجاجية نهاية الأسبوع بمقر فيفا بسويسرا.

 

تعليقات فيسبوك

تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ضوء أخضر “أمريكي” يسمح بالتعاون بين عمان ودمشق في مجال”الطعام والغذاء”

المسموح والممنوع بالمقاييس الامريكية للتجارة بين الاردن وسورية : حظر التبادل الإقتصادي في مجالات الطاقة ...

Translate »لأن لغة واحدة لا تكفي ميديا نيوز بكل لغات العالم
%d مدونون معجبون بهذه: