الرئيسية / WhatsApp / فيتال “ميكافيلي” يسقط آسيويا ..!!

فيتال “ميكافيلي” يسقط آسيويا ..!!

رندا البياري – ميديا نيوز 

اعتمد المدير الفني للمنتخب الوطني الاردني بكرة القدم البلجيكي فيتال, طريقة الفيلسوف ميكافيلي في خوض نهائيات كأس آسيا المقامة في الإمارات العربية, حيث طبق طريقة آداء خاصة لم تكن معتمده في البطولة القارية, حين ركز على الهجمات المرتدة مستفيداً من القدرات الفردية للاعبي الأطراف, حيث استغنى عن قلب الهجوم الحر لأجل الأطراف.

هذه الطريقة تعتمد على فلسفة الغاية تبرر الوسيلة التي أجاد فيتال في التعامل معها بكل سلاسلة, بإستخدام رأس الحربة المهاجم الخفي, ويبدو ان الغاية من هذه الخطة منع لاعبي الأطراف في الفريق المنافس من التقدم للأمام لعدم تشكيل ثقل هجومي على مرمى عامر شفيع .

نظرية ميكافيلي قام بتجربتها المدير الفني المرحوم محمود الجوهري حين استغنى عن قلبي الدفاع في بطولة غرب آسيا في سوريا واستعان بظهيري الجنب حاتم عقل وبشار بني ياسين ونقلهما الى قلب الدفاع, ليصبح لدينا أقوى عمق دفاعي في تاريخ الكرة الأردنية, ويومها قال الجوهري حرفيا :” هي زبطت كدا”, وهنا فإن بعض القرارات التي يتخذها المدرب تصبح نظاماً سارياً.

لكن اعتماد فيتال على طريقة ميكافيلي لم يكن صحيحاً في لقائي النشامى مع منتخبي فلسطين وفيتنام, وكان عليه أن يلعب بطريقة إعتياديه لأجل الفوز وليس الإعتماد على الهجمات المرتدة فقط , وكان يجب أن نلعب بمهاجم صريح لزيادة الضغط على عمق دفاع فيتنام قصير القامة, لكن إصرار ميكافيلي النشامى على خطته أضاع الحلم الاردني بالتواجد في الدور ربع النهائي, ليصبح على منتخبنا أن ينتظر اربع سنوات قادمة لعله يجتاز مباريات الدور الإقصائي والتي خسرها جميعاً.

المنتخب أمتعنا أمام استراليا وسوريا ولم نشعر بلقاء فلسطين كونها كانت مباراة حبية, فيما خيب آمالنا أمام فيتنام, وهذا هو حال كرة القدم, لكن على فيتال في قادم الايام أن يكون أكثر حرصاً لان المطلوب الآن التأهل الى نهائيات كاس العالم 2022 في قطر, لذا يجب ان يكون الاستعداد سريعا ومنظما, وأن يكون البناء تراكمي حتى نحقق الحلم المستحيل.

تعليقات فيسبوك

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إليسا تصدم الجميع بخبر اعتزالها: هذا ألبومي الأخير

بتغريدةٍ صادمة فاجأت متابعيها والوسط الفني في لبنان والعالم العربي، أعلنت النجمة اللبنانية إليسا نيّتها ...

Translate »لأن لغة واحدة لا تكفي ميديا نيوز بكل لغات العالم