الرئيسية / WhatsApp / فيتال يهاجم اتحاد الكرة ويُحمله مسؤولية الخسارة..!!

فيتال يهاجم اتحاد الكرة ويُحمله مسؤولية الخسارة..!!

هذه الحلول لإنقاذ الكرة الاردنية مما وصلت عليه ..!!!

صالح الراشد

حَمَلَ البلجيكي فيتال مدرب المنتخب الاردني لكرة القدم, إدارة الاتحاد مسؤولية الخسارة أمام البحرين “0-1” في أولى مباريات النشامى في بطولة غرب اسيا التاسعة بكرة القدم التي تستضيفها العراق, ووجه فيتال في المؤتمر الصحفي عقب نهاية اللقاء اللوم للاعبين “باتهامهم بأنهم كانوا يلعبون لأنفسهم فقط, لانهم يلعبون من غير عقود, ويبحثون عن أندية تتعاقد معهم, بالإضافة لتدني مستوى بعض اللاعبين كونهم بعيدين عن اللعب لتوقف مباريات الدوري”, هذه الكلمات تحمل إتهام مباشرة الى اتحاد الكرة بأمانته العامة ومجلس إدارته بأنهم السبب وراء تراجع مستوى كرة القدم الاردنية, فتوقف البطولات جعل اللاعبين بعيدين جداً عن كرة القدم, وهو ما يعني أنهم يفتقدون الى إحساس الكرة, وهو مصطلح لا يعرفة غالبية أعضاء المجلس وجيش الموظفين في اتحاد الكرة, الذين يصنفون أنفسهم بين خبير ومستشار.

فيتال رفض أن يتحمل مغبة ما جرى, وهذا حقه فهو مدرب وليس بساحر ولم تتم إستشارته في قرار توقف البطولات, وما قام اللاعبون به ايضاً حقهم, فهم يبحثون عن فرص للعب في الخارج بعد أن توقفت البطولات محلياً بقرار لا يعرف أحد من أصدره ومن تسبب فيه,لذا كان من المتوقع أن يحاول كل منهم الظهور لأجل إقناع مدربي الأندية المحلية والخارجية بقدراتهم, بغية الخروج من مأزق الموت الصيفي والشتوي, والإنتقال لممارسة كرة القدم.

وهاجم الكثيرون فيتال بعد اللقاء, لكنهم نسوا أة تناسوا المثل القائل ” إنك لا تجني من الشوك العنب”, فشوك الإتحاد في طريق الكرة الاردنية لا يمكن أن يتحول الى ثمار يانعة وعنب وأهداف وإنتصارات, بل ستكون خسارات متتالية, كون من يقرر ويتخذ القرار أشخاص لا شأن لهم من قريب أو بعيد بكرة القدم, وللعلم فإن آخر ممارس حقيقي لكرة القدم في اتحاد الكرة كان مهند محادين وتم إقصائه بطريقة دراماتيكية, فيما تم تغيب راي الخبراء الأردنيين عن القرارات الفنية, كونهم جميعاً يرفضون قرار التوقف ويصفونه بأنه قرار غير فني ولن يخدم الكرة الأردنية التي ستعاني الأمرين طويلاً من هذا القرار.

الحلول

قبل التفكير بتعديل طريقة لعب المنتخب يجب إقصاء أصحاب قرار توقف الدوري, وحل مجلس الإدارة الذي وافق على القرار وتشكيل لجنة فنية تتألف من الخبراء الأردنيين الذين تم تغيبهم فغابت كرتنا, وأن تكون قرارات اللجنة إلزامية لمجلس الإدارة وللجان الإتحاد المختلفة, ولا ضير ان كان الخبراء من العاملين في تدريب الأندية كوننا ندرك الحس الوطني عند المدربين الاردنيين الذين يبحثون عن رفعة الوطن وليس عن المصالح الخاصة بانديتهم, كما يجب إعادة النظر في آلية التعينات في اتحاد كرة القدم وهل تمت حسب الكفاءة أم حسب المعرفة وأمور أخرى.

وبعد مجموعة القرارات الإصلاحية وفي مقدمته قبول إستقالة الامين العام, وإبعاد عدد كبير من الحمولة الزائدة في إتحاد اللعبة, يقوم فيتال بوضع خطة الإعداد لتصفيات كاس العالم 2022, ويعرضها على اللجنة الفنية بحضور مدربي الأندية, ويتم مُناقشة المدرب في الخطة التي تمس الأندية التي يشرفون عليها, كون الأندية جزء لا يتجزأ من خطة الإعداد, وهنا يكون العمل شمولي وليس فردي, ويكون القرار أقرب الى الصواب, وعندها نستطيع القول بأننا وضعنا قدمنا على أول الطريق الصحيح.

تعليقات فيسبوك

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وفد من مستشاري الكونغرس الامريكي يزور المستقلة للانتخاب

عمان – ميديا نيوز – استقبل الدكتور خالد الكلالدة رئيس مجلس مفوضي الهيئة المستقلة للانتخاب ...

Translate »لأن لغة واحدة لا تكفي ميديا نيوز بكل لغات العالم