الرئيسية / WhatsApp / في اولى ليالي المسرح الجنوبي في جرش “السلمان” في تنويعات من اغانية والغناء العربي…والجمهور يبدأ بمغادرة المسرح بعد منتصف حفلة” الحلاني.

في اولى ليالي المسرح الجنوبي في جرش “السلمان” في تنويعات من اغانية والغناء العربي…والجمهور يبدأ بمغادرة المسرح بعد منتصف حفلة” الحلاني.

رسمي محاسنة: ميديا نيوز

ليلة افتتاح المسرح الجنوبي، كانت ليلة اردنية – لبنانية مشتركة، حيث الحضور الاول للفنان” حسين السلمان” امام جمهور كبير” ثلثي المدرج”،وبدأ بأغنيته الوطنية المعروفة” هذا الاردن اردنا”، وهو اختيار ذكي حيث تفاعل معها الجمهور، لينطلق بعد ذلك في بعض أغانيه الخاصة، مثل ” يابيه”، ثم ” بلشت تحلو” ،وقدم “السلمان” بعد ذلك موال “انا لبكي على الخلان” ثم الاغنية المعروفة” العين موليتين”،ثم فاصل من التنويعات الغنائية” الله الله يا الله..تحمي الملك عبدالله، وجفرا، وابو الشويره الحمرا، وتيرشرش”.

ويعود “السلمان” الى نوع من الغناء الشعبي الذي اشتهر بأصوات مطربين مثل علي الديك، وقدم اغنية” سمرا وانا الحاصودي”، بلحنها المميز،وأداها بشكل جيد، ثم انتقل الى اغنية” شو هيدا يالي قبالي”، وهي اغنية سوريه  غناها” مروان الشامي”.

وبالرغم من أن الفنان حسين السلمان، له رصيد كبير من الاغاني والالبومات، إلا أنه استمر بغناء اغاني لمطربين اخرين، فقد غنى” نسيت انساك” للمطرب حسين الجسمي، ثم أغنية” أخيرا قالها” التي تخص العراقي” احمد المصلاوي” من كلمات حيدر الاسير، وكلمات همام حسن، وغناها الكثير من الفنانين العرب، مثل انغام وبلقيس وآخرين.

ويعود” السلمان” الى اغانيه ، ويغني” والنعم احنا اردنية”، ثم وصلة من التراث الاردني ” وين ع رام الله، وبدك تيجي حارتنا، وهلا وهلا بيه ياهلا”.

حضور موفق للفنان” حسين السلمان” في اولى الفعاليات الغنائية على المسرح الجنوبي، حيث تفاعل معه الجمهور، وشاركه الغناء، وكان ذكيا في التعامل مع الجمهور الذي ملأ  جنبات المدرج.

عاصي الحلاني

بعد استراحة تم خلالها تغيير الفرقة الموسيقية، وضبط الصوت،ظهر الفنان ” عاصي الحلاني” ، ترافقه فرقة اوسكار الأستعراضية،حيث سبقه استهلال لموسيقى أغنية” صوت من أرض النشامى..بيكفي انك اردني” التي أطلقها قبل سنتين من الحانه، وكلمات ” يوسف عطية”، والاغنية لها حضور في الوجدان الأردني، واثارت حماس الجمهور.

وتحدث” الحلاني” الى جمهوره قائلا ” ان من احلى ذكرياتي هي الوقوف على هذا المسرح العريق”، ثم شكر الصحافة، وعاد الى واحدة من أغانيه القديمة نسبيا، والتي حققت شهرة كبيرة، وهي اغنية” وانا مارق مريت”، ثم اغنية” سألوني اذا كنت بحبك” التي أطلقها عام 1911، من كلمات” مارون روحانا، وألحان سمير صفير”، والملاحظ أن الجمهور يحفظ أغانيه ويرددها معه.

وبعد موال” يا بياعين الصبر” قدم أغنيته الشهيرة” أنا ياطير”، ثم أغنية” حب جنون”، وهي من الاغاني الجديدة، ثم اغنية” قومي ارقصيلي بعد”.

” الهوارة” الأكثر شهرة في الفلكلور اللبناني، والتي برع بها” عاصي الحلاني”،حيث الارتجال على اللحن وعلى المفردات،ثم بعدها غنى” بالله تصبوا هالقهوة، و وين ع رام الله، وختم باعادة بالله تصبوا هالقهوة”.

وبذلك انتهت الليلة الاولى بعد ان غنى” الحلاني ساعة وربع الساعة، ولكن الملاحظ أنه مع منتصف الحفل بدأ الكثير من الجمهور يغادر المسرح “.

لمشاهدة الصور بحجمها الطبيعي إضغط على الصورة