الرئيسية / WhatsApp / قرارات اتحاد الكرة تودي بالأندية الى الهلاك..!!

قرارات اتحاد الكرة تودي بالأندية الى الهلاك..!!

*محامي “حديث التخرج” قادر على إفلاس أندية المحترفين

*أصل العقود أجندة الاتحاد وليس قرار التمديد..!!

صالح الراشد

أودي اتحاد كرة القدم الأردني بالأندية المحترفة الى الهلاك، بسبب قراره المتسرع باعتماد شهر “١٠” كنهاية الموسم، مع العلم ان الشهر المعتمد لنهاية الموسم الكروي عند توقيع العقود في الفترتين الصيفية والشتوية حسب أجندة الاتحاد كان سينتهي في شهر “٦” ، وهذه الجريمة التي اتخذها الاتحاد ستتسبب في إفلاس الأندية في حال إمتلاك اللاعبين الجرأة بتقديم شكاوى في الاتحاد الدولي لكرة القدم، وعندها لن يشفع للأندية قرار الاتحاد بتمديد الموسم.

القصة وبكل بساطة ان محامي خريج جديد قادر على إسقاط جميع أندية المحترفين، وما على المحامي الا الحصول على ثلاث ورقات فقط وهي، أجندة بداية الموسم والتي تُشير الى ان نهاية الموسم بلقاء كأس الاردن، وعقد اللاعبين مع الأندية ومكتوب فيه ” نهاية العقد حتى نهاية الموسم”، وكتاب الاتحاد بتمديد الموسم، وبعد ذلك تقديم شكاوى الى الاتحاد الدولي.

وبهذه الكتب الثلاث يتبين ان هناك “٤” أشهر إضافية على العقد ، فالأصل حسب العقد المرتبط بأجندة الموسم ان يتوزع قيمة العقد على عدد الشهور المرتبط فيها اللاعب مع النادي وتبلغ “٩” أشهر ، وليس حسب قرار الاتحاد بالتمديد وتوزيع قيمة المبلغ على “١٣” شهراً.

ومثال ذلك لو وقع لاعب مع نادي مقابل “٩٠” الف دولار حتى نهاية الموسم حسب أجندة الموسم فان اللاعب سيحصل على مبلغ “١٠” الآف دولار شهريا ، وهذه هو الحق القانوني لان الاتفاق شريعة المتفقين، لكن إذا تم التعامل حسب نظرية اتحاد الكرة الجديدة فان اللاعب سيحصل على حوالي “٧” الآف دولار، وهذا انتهاك صارخ للعقد بين اللاعب والنادي، وهنا دعونا نتسائل لو بعد فترة اكتشف الاتحاد انه على خطأ وتم توحيد البطولات في القارة كما يرغب الاتحاد الآسيوي، وتم تنفيذ القرار في شهر “١” من العام القادم، فسيتم وقف الأندية بقوة القانون الآسيوي ويصبح موسم ” ٢٠١٨-٢.١٩” ينتهي في شهر “٦” من عام ٢٠٢٠، وعندها تصبح مدة التوقف “٢٠” شهرياً، وحسب اعتقاد الأندية يستمر العقد ويصبح دخل اللاعب الشهري “٤٥٠٠” دولار، لذا فان الحق ان تدفع الأندية المبلغ القانوني للاعب حيث يصبح عقده تلقائيا في حال تمديد الموسم الى “١٣٠” الف دولار وليس “٩٠” ألف.

لقد دمر اتحاد الكرة وهلع الأندية من الإفلاس ورغبتها في البطولات العلاقة بين اللاعبين والأندية وجعلها على صفيح ساخن، بل جعل رقبة الأندية في أيآدي اللاعبين فيما اتحاد الكرة صانع الكوارث يتفرج.

تعليقات فيسبوك

x

‎قد يُعجبك أيضاً

” إشكاليات الهوية في المسرح العربي “..في المائدة المستديرة بالمهرجان المعاصر والتجريبي

علي ماجد شبو : ميديا نيوز – القاهرة. من حالات التفاعل المهمة التي شهدها مهرجان ...

Translate »لأن لغة واحدة لا تكفي ميديا نيوز بكل لغات العالم