الرئيسية / WhatsApp / كيف أحملكَ وانتَ أنهارٌ وقلاع

كيف أحملكَ وانتَ أنهارٌ وقلاع

الشاعر ناصر النجار

وفوق طي تراب وردكَ مدينة أبوابها حمراء
يا جلدَ الأرض وارتعاشِ الكلام
يا أبواب عودة الضوء من رحلة المطر البرتقالي
كيف أسيرُ نحو الدفوفِ
وأنتَ الحرفُ والمسارات
وأنتَ حوارُ الحلم المُضيء ما بيني وبيني
يا أخر ربوةٍ للطلِ الجالس بين القُبلات
يا غطاء الماء الفائض كصلاة النوارس حين تحرقني الطرقات
يا أنتَ الطريُ كرائحة الركعة الأولى
يا كل الماء
هكذا هَمستْ لي بالأمسِ
وخرَجتْ من أصابعي كأخر قوارير المسكِ
تلكَ التي ينزلُ قمر الجنوب ليُحدثها عن الأحلامِ
والأزهار التي تُشبه القناديل
عن الوصايا السبعة التي تتسلقُ أستارها
عن غناء الشمس قبل ليلتين
عن فراشاتٍ نارية ترقصُ إذ يمتلئُ الوقت بالأغصانْ
تلكَ التي شعرُها إنهيار الجدران
وإصطفافِ اللهيب خلف ظل الأناشيد
تلك التي يكف الجرح عن البكاء حين تمرُ مُسرعة
نحو الوديان الآخذة بالأرتعاشِ
حيثُ أنا ..
يا أنثى الخطوات المزدحمة بالصلاة
يا أخت الكون المُتسع
يا حبلَ الأقمار وأهازيجَ السكينة
كلما خرجتُ من أقمشة عينيكِ
تأخذني القشعريرةُ نحو عمود النار
وأكتملُ
كل الجهات تكتملُ
التلالُ التي تصهلُ بالضجيجِ
نوافذُ الغياب
وشوشةُ القطارات لمحطات العبور
الحواراتُ الناقصة
يا لغة الدخان ورسائل الأزقة أنتِ
يا أنثى الماء الشهي
رغيف الصبر أنا
ومقعدي مكتنزٌ بالأسئلة المُتعبة
وما زلتُ أنتظر
ما زلتُ .

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ذكريات و عِظات (3)

* الفرص التي أتاحها النظام الهاشمي بالكاد تتيحها أميركا أم الفرص. * ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم