الرئيسية / WhatsApp / كيف تجرأت أيها البحر!

كيف تجرأت أيها البحر!

 صبا مهدي نصيرات 

ميديا نيوز – نلهو على شاطئ البحر بألعاب صغيرة، وننظر إلى عمق الماء خائفين، ولكن رائحته تنسينا خوفنا، نستمتع عندما تداعب الأمواج أقدامنا الصغيرة، ونبني من رماله قصورا كثيرة.. يجرفنا الفرح دوما عندما نعلم أن رحلتنا القادمة هي البحر القصي.. ترتسم علامات التهلل على مقلتنا، نسارع لتحضير أنفسنا وألعابنا وطعامنا اللذيذ.

ولكن الأمر لم يعد كذلك، فبعدما أفجعنا البحر بجريمته القبيحة الشنيعة، بعدما انتشل منا فلذات أكبادنا، لم يعد له بهجة ولا شوق فقد ألبس تهمة المجرم ونُفي من قلوبنا.

قد قررت أمواج البحر أن تثور على أعماقها بعدما ارتدت السماء لباس الشتاء والمطر، فقد كنا شهدنا فرحة بقدوم الغيث الذي كان لا بد أن يحمل الخير والأمل، ولكن القدر سبق المطر ونزل القضاء بعدما أمر ربه فوضعت بسمتنا على الحجر.

قد غدر الماء بنا وانقلبت الأمواج ضدنا، ولم تكتف بذلك إلا عندما غادرت جالبة فرشة الريح بين يديها، قد أشرقت الشمس وهي تحمل معها رحلة كبيرة بعدما غفى أطفالها بفرحة غامرة ليأمروا الليل أن ينجلي بسرعة، استيقظوا بلهفة للبحر والماء، ارتدوا تلك الملابس لآخر مرة وتعطروا من تلك الزجاجة لآخر مرة وودعوا وسائدهم لآخر مرة.

لم ينسو قبل أن يخرجوا قبلة الصباح الغامرة واستنشاق رائحة المسك التي التصقت بأمهاتهم، فهمت الأم هي الأخرى على ضمهم وحفظ رائحتهم وتوديعهم بعدما استودعتهم اللطيف، لم تكن تعلم أن الوديعة التي استودعتها عند الله قد قررت أن تعود لمالكها، لم تعلم أن تلك الوديعة سوف يطول استوداعها، فهمت بإكمال يومها دون أن تعلم، وقد ملئ قلبها بوخزات كانت تعلمها أن الوقت للأسف قد حان، انطلق الباص من باب المدرسة الذي وبدوره ودعهم أيضا، وبدأ القدر بالإقتراب والعجلات بالمسير والإسراع، وصلوا إلى تلك المنطقة المنشودة ونزلوا باستعداد للمغامرة والمتعة، فبدأ الطريق يسايرهم إلى نهايته ويرافقهم الوقت، ولكن الطريق قد التزم بوعده للموج فثار هو الآخر بطريقته، أخرج ماء من بين صخوره ابتلعت كل ما في طريقها وابتلعت تلك الأرواح الطاهرة ورمت بهم في بحر وبين موج تعطش للاستيقاظ من جديد، تعطش لأن يسقط حاله ولقبه على أرواح قد ملئت بالحياة، فقرر البحر ابتلاعهم ومص أرواحهم وعندما انتهى رماهم على شواطئه كأنهم ألعاب بالية.

لم تبقى سوى قطع قماش ممزقة من رائحتهم، وزجاجة عطر قاربت على الانتهاء، لم يبقى منهم سوى مخداتهم التي اشتاقت لمعانقتهم ليلا، وهواتف حملت صورا وذكريات كانت شاهدة على ما حدث، لم يبقى سوى قلب أم قد تكسر ودمع منها لا يتوقف، ندم قد أرعش يديها الدافئتين وأكل من فرحتها، لم يبقى سوى صوت أب يصرخ ويصيح في طريق انقطع ضوءه، وإخوة قد غادر أنصافهم، سوى الحزن، سوى تراب حضن أجسادهم، وفجوة خلقت بداخل كل بيت وعائلة، لم تبقى سوى مسؤولية ترمى دون مسؤول، ومن هو ذاك الذي يحمل نفسه حق تلك الأرواح ويعلقها على عاتقه، من ذاك الجريء، أم أن الأرواح هي المذنبة لأنها اشتاقت لخالقها أم أن القدر هو المسؤول!

How dare you sea!

 Saba Mehdi Nuseirat

 

Media News – Have fun at the seaside small games, and look at the depth of the water scared, but smell us forget our fear, we enjoy when caressed waves of small feet, and build from sand many palaces .. carried away by joy always when we know that our next trip is sternoclavicular sea .. Tertsm signs Atholl on Malta, we hasten to prepare ourselves and our games and our food tasty.

But it is no longer the case. After his crime Of Jana sea ugly hideous, after our children pulled out of us, no longer has the joy and longing has dressed the criminal charge and banished from our hearts.

The waves of the sea have decided to rise up on the rebound after the depths of winter sky and rain bass, we have seen the joy of the arrival of Al-Ghaith, who had to carry the good and hope, but already much rain came down and ordered the judiciary after his Lord has placed Besmrtna on the stone.

Has betrayed the water us and turned the waves against us, not only that, but when I left getter brush the wind between her hands, had the sun shone which carries with it a great trip after Napping her children joyfully to order the night that settles quickly, woke up eagerly to the sea and the water, wearing those clothes for the last time and Tattroa of the bottle for the last time and Odawa and Saidham for the last time.

Not Inso before they get out kiss morning overwhelming and inhaling the smell of musk that stuck to their mothers, I understand are the other to include them and save their scent and see them off after Astodathm gentle mother, were not aware that the deposit that Astodatha when God has decided to return to the owner, did not know that the deposit will be long Astodalla, I understood the completion of the day without learning, was filled with her heart Bokhozi was learned that the time unfortunately has come, set off the bus from the door of the school, who in turn, and let them also, and began fate approaching wheels Palmar and speed, they reached the desired area, and pitched the readiness for adventure and fun, began the By Alarm to an end and accompanied by time, but the road has been committed to his promise to wave That is the other in his own way, remove the water from the rocks swallowed everything in its way and swallowed those pure spirits and threw them into the sea and the waves thirst to wake up again, thirst because the case falls and title on the lives of had been filled with life, he decided to sea ingestion and sucking their lives when

Only cut cloth torn from the smell did not remain, and a bottle of perfume almost finished, only Mkhaddathm that yearned for Maangthm at night, and phones did not keep them loaded images and memories were a witness to what happened, only the heart of the mother did not survive can break and tear them does not stop, remorse may Orash her hands Aldavitin and eat of her delight, it remains only the voice of a father screaming and shouting in the way of interrupted her light, and the brothers had left redress, only sadness, only the dust of the bosom of their bodies, and the gap created inside each house and the family did not remain only responsibility thrown without official, who is the one who holds the same right of those lives and attaches to himself, of that bold, or that the spirits are guilty because they Yearned for the Creator or the pot is in charge!

تعليقات فيسبوك

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“مي خوري “..تفتتح معرض الفن تاريخ وثقافة  بتنظيم من الدار ارت جاليري “

محمد الاصغر محاسنه :  ميديا نيوز. افتتح في فندق الموفنبك في عمان معرض الفن التشكيلي ...

Translate »لأن لغة واحدة لا تكفي ميديا نيوز بكل لغات العالم