الرئيسية / WhatsApp / كيف تعلم أنك في الأردن ..؟!!

كيف تعلم أنك في الأردن ..؟!!

صالح الراشد – ميديا نيوز 

يتساءل الاصدقاء والاعداء عن سر الأردنيين, فعلى الرغم من شح الموارد والوضع الاقتصادي الصعب,  إلا أنهم نشامى شامخو الرأس وبلهجة الاردنيين” ما يحطو واطي لحد”, فالاردنيون يحتملون الصعاب ويتجاوزنها, ليبقى السؤال يتكرر بين الآخرين, لماذا هذه العزة والأنفة عند أبناء الأردن, فهل هي وراثة وهل هي حالة صحية أو مرضية, ونقول للأصدقاء الغابطين لنا قبل المبغضين لنا من الاعداء, ان السر بسيط ولا يحتاج الى تحليل, فعندما تحصل في المجتمع الاردني أي معضلة تجد الشعب الأردني صاحب الآراء المختلفة والمتعددة يتجاوز هذه الأمور ويصبح يد واحدة وعلى قلب رجل واحد.

فعندما يلغي الملك عبد الله الثاني بن الحسين زيارته الرسمية الهامة للبحرين, لأن عدد من فتيان وفتيات الوطن سقطوا ضحايا بسبب السيول الجارفة في فاجعة البحر الميت, ويسارع الى عقد اجتماعات على أعلى مستوى, فاعلم أنك في أردن العز والكرامة, وعندما يتوج الملك أبناء الوطن ويزرعهم في قلبه ملوكا , فاعلم أنك في أردن الهاشميين, وعندما ينفطر قلب الملكة رانيا العبدالله من هول المفاجئة وتشارك الجميع مصابهم, وتطوف على بيوتهم تقدم واجب العزاء, فأنت في الأردن, وعندما يتابع الاميرعلي بن الحسين عمليات الإنقاذ من مركز الأزمات ويقف على كل صغيرة وكبيرة, فأنت في الأردن, وعندما يتواجد في موقع الحدث رئيس الوزراء وقائد الجيش ومدير الأمن العام ومدير قوات الدرك ومدير الدفاع المدني. فأنت في الأردن, وعندما يتوافد الوزراء لمتابعة ما يجري, فأنت في الأردن, وعندما يحاول القريبين من الحدث من أبناء الشعب إنقاذ الأطفال ويسقطون في الماء غير مبالين بالموت, فاعلم أنك في الأردن, وعندما يستمر الشعب أمام شاشات التلفاز لمتابعة الفاجعة وقلوبهم ترتجف خوفاً وفرقاً على جميع الطلبة والمتنزهين, فاعلم أنك في الأردن, وعندما تبكي عيون الشعب على كل طفل دون معرفة اسمه وعائلته وديانته, فاعلم أنك في الأردن، وعندما يقف الشعب بين يدي الله يصلي صلاة الغائب على الشهداء فاعلم أنك في الأردن.

نعم هذه الأردن كل أبنائه وقت الشدة يصبحون عناصر في الجيش والأمن والدفاع المدني ويضحون بأرواحهم لإنقاذ أي طفل,  فالدفاع المدني قدم جهوداً عظيمة لإنقاذ المصابين، والامن العام وقوات الدرك والجيش كانوا على العهد سنداً وعوناً فعملوا على مدار الساعة وبذلو جهوداً جبارة فوق العادة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه, كما عملت المستشفيات والكوادر الطبية على أعلى مستوى وعلى مدار الساعة, فعندما تجد ان الشعب واحد والجيش والأمن والدرك والدفاع المدني شعب, فاعلم أنك في الأردن, وعندما لا يبحث نشامى الوطن عن الظهور على الفضائيات وهمهم القيام بعملهم والغبار يعتريهم والإرهاق يطاردهم , فاعلم أنك بين نشامى الاردن.

لقد أثبتنا ان الاردن يقف على أهبة الاستعداد لأجل أي أمر جلل, الطائرات حامت في السماء و القوارب في البحر ومئات الآليات في البر تبحث عن أبنائنا , وما غفت عين تضامناً مع أهل الضحايا والمصابين, وغابت البسمات وعم الحزن, لأننا في الوطن شعب واحد وقلب واحد, وعندما يتسابق ملوك ورؤساء العالم الى تقديم العزاء, فاعلم أنك في الأردن الذي يحترمه جميع حكام العالم, التعازي توالت من ملك السعودية وولي عهده والرئيس الفلسطيني محمود عباس ومحمد بن راشد المكتوم رئيس وزراء دبي لأن هذا هو الاردن.

ويبحث ابناء الشعب عن التزام الحكومة تأكيدها  بأنها ستجري تحقيقاً على أعلى مستوى وتحاسب كل المقصرين, وينتظر قيام مجلس النواب بدوره بتشكيل لجنة تحقيق, ولا يريد الشعب ان يجد القضية تقيد ضد مجهول, لأننا سنصرخ وقتها بأن هناك من لا يحبون الاردن ولا يريدون رفعته, وعندما يبحث الملك عن الأفضل لشعبه ويبحث أصحاب رأس المال والمتنفذين عن مصالحهم, فاعلم ان هناك من يجب محاكمتهم, وعندما  تقول ما تريد بكل حرية وصراحة ودون خوف أو تهديد فاعلم أيضا انك في الاردن.

تعليقات فيسبوك

تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الحكم على متهم بحيازة مواد مخدرة بالأشغال المؤقتة 11 عاماً

ميديا نيوز – بترا – قضت محكمة أمن الدولة، اليوم الاربعاء، على متهم بحيازة مواد ...

Translate »لأن لغة واحدة لا تكفي ميديا نيوز بكل لغات العالم
%d مدونون معجبون بهذه: