الرئيسية / WhatsApp / مذيع النكبة .. بصورة جديدة..يعود لمهاجمة الأردن..!!

مذيع النكبة .. بصورة جديدة..يعود لمهاجمة الأردن..!!

صالح الراشد

عاد مذيع النكبة أحمد سعيد من جديد, لكن عودته كانت بشكل أكبر وأضخم, حيث تقمص العديد من الاعلاميين وأنصاف الاعلاميين و ارباعهم والعديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي هذه الشخصية المثيرة, والتي هاجمت الأردن كثيرا في حقبتي الستينات والسبعينات من القرن الماضي, أحمد سعيد لم يخرج علينا هذه المرة من مصر الشقيقة بل من شتى أقطار الأرض وبالذات الولايات المتحدة التي احتضنت بعض الشخصيات التي صنفت نفسها بالإعلامية وأخذت تهاجم الاردن والعائلة المالكة.

ويبدو أن هؤلاء الاعلاميين الهلاميين القادرين على التشكل بسهولة حسب الوعاء الذي يحتويهم وحسب البنك الذي ينفق عليهم,  أرادوا أن يكونوا ورثة أحمد سعيد في سلسلة الهزائم و حفروا أسمائهم في كتاب الخذلان العربي, فالأردن صامد وقادر على احتمال أصعب الظروف, وهذا ما عشناه لسنوات طويلة, فوقعنا تارة ونهضنا من جديد ووقعنا مرة أخرى وعدنا أقوى مما يظن الجميع, ففي الأردن شعب يملك قدرات تعجز عنها  شعوب الأرض, لذا فإن الصورة النهائية واضحة لنا بأن من يريدون بنا السوء سيسقطون الواحد تلو الآخر ويبقى وطن النشامى عزيزاً.

الاردن بخير وما نمر به حالياً ليس بالشيء المفاجيء, فلكل موقف ثمن ونحن أهل المواقف التاريخية, ولدينا قيادة تاريخية حكيمة قادرة على تجاوز الصعاب, وفي الاردن لدينا نشامى قادرين على صيانة أمن الوطن, فالقادم سيكون خيراً بعد الخروج من عنق الزجاجة وهو أمرٌ إقترب, وهنا فإن حديث الخيال الذي يحاول بعض صناع الأوهام وليس الأحلام صناعته ورمي الأردن به, لن يكون مؤثراً على تماسك الوطن في الأيام القادمة والتي ستكون حاسمة في تاريخ أمتنا.

فتغريدة قوية لوزير الداخلية الأسبق حسين المجالي  حملت الكثير من الدلائل عما يقوم به بعض الإعلاميين من تزوير للحقائق كونه كان شاهداً عما يجري, لنشعر أن أحمد سعيد عاد من جديد ، وكأن التاريخ يعيد نفسه، لكن بأصابع اعلامية اردنية تلوثت لخروجها من وطن النقاء ، والغاية واضحة لا تحتاج الى فيلسوف حتى يبين لنا خطورتهم على الوطن ووحدته وتماسكه، كون رسالة هذه الأقلام معروفة الغاية محددة الأهداف وقطعا لا تريد خيراً بالوطن.

لقد ظهر جلياً اننا في وطن الصمود نتعرض الى هجمة منظمة عبر العديد من المنصات, والتي تمطرنا برسائل مسمومة عبر وسائل الاتصال الاجتماعي, ويتم تناقلها بذكاء من قبل الباحثين عن تحطيم صمود الوطن, أو يتم تناقلها بغباء من قبل مجموعات متعددة من أفراد الشعب لا تعرف الخطورة الحقيقية لما يتم تداوله, لذا فإننا بحاجة الى لجم النفس قليلاً, وبالذات حين يلامس الموضوع سلامة الوطن وأمنه, لأننا لا زلنا بخير فيكفي أننا في وطن الأمان لذا فلنكن حذرين على أمُنا الأردن التي رعتنا أطفالنا فلنكن لها عونا وسيفاً وترساً حين أصبحنا رجالاً.

 

تعليقات فيسبوك

تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

هذا ما يكشفة أردوغان الثلاثاء!!

اسطنبول- وعد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الاحد بكشف “الحقيقة الكاملة” بشأن مقتل الصحافي السعودي جمال ...

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: