الرئيسية / WhatsApp / مقتل أربعة من الأمن اللبناني بعد اشتباكات بطرابلس ومقتل المسلح بتفجير حزام ناسف كان يرتديه- تفاصيل

مقتل أربعة من الأمن اللبناني بعد اشتباكات بطرابلس ومقتل المسلح بتفجير حزام ناسف كان يرتديه- تفاصيل

بيروت – ميديا نيوز – متابعة زرياب 

قتل أربعة من قوات الأمن اللبنانية، بينهم ضابط، في اشتباكات مع مسلح بطرابلس، شمالي البلاد، وجرح 4 آخرين، بينهم حارس أمن بشركة خاصة، فيما فجر المسلح نفسه بعد محاصرته بأحد المباني.

وأعلنت قياد الجيش اللبناني، في بيان عن مقتل أحد ضباطها نتيجة إطلاق النار بعد تعرّض مراكز عسكرية تابعة للجيش وقوى الأمن الداخلي في منطقة طرابلس إلى إطلاق نار.

وأضاف البيان أن قوى الجيش فرضت  طوقاً أمنياً في محيط المنطقة، وقامت وحدة خاصة من مديرية المخابرات بدهم المبنى السكني الموجود داخله “الإرهابي عبد الرحمن مبسوط”، قرب مبنى دار التوليد، لتوقيفه، حيث اشتبكت هذه الوحدة معه، فأقدم على تفجير نفسه بواسطة حزام ناسف كان يرتديه دون وقوع أية إصابات أخرى.

وكان الجيش أعلن في وقت سابق اليوم أن “شخصا يدعى عبد الرحمن مبسوط أطلق النار على فرع مصرف لبنان، في منطقة طرابلس، ومركز تابع لقوى الأمن الداخلي في سراي المدينة، بالإضافة إلى آلية عسكرية تابعة للجيش اللبناني”.

وأوضح أن الهجوم أدى إلى مقتل أحد العسكريين وإصابة آخرين بجروح، من دون تفاصيل بشأن دوافع الهجوم.

وأفادت قوى الأمن الداخلي، في بيان، سابق  اليوم بمقتل العريف في قوى الأمن “ج.خ”، وإصابة عنصرين آخرين بجروح، جراء إطلاق نار على سيارتهم خلال في محلة الميناء- طرابس.

وأفادت من جهتها وكالة الانباء الرسمية اللبنانية بمقتل عنصر اخر من قوى الامن الداخلي وإصابة ثالث بجانب حارس أمن خاص.

وشهدت المنطقة اشتباكات كثيفة عقب الاعتداء، الذي لم يُعرف سببه على الفور.

وقالت قوى الأمن إن دوريات لها طوقت مطلقي النار على الدورية الأمنية، في شارع التوليد بطرابلس، وتعمل على تضييق الخناق عليهم لتوقيفهم.

وعلمت الأناضول من مصادر امنية أن الإرهابي “مبسوط”  كان موقوفا في سوريا  لقتاله الى جانب تنظيم داعش الإرهابي. وعندما عاد الى لبنان مؤخرا أوقف لفترة لدى القوى الأمنية، ومن ثم أفرج عنه، بحسب الاعلام اللبناني.

وتعاني طرابلس، وهي ثاني أكبر مدينة في لبنان، من انفلات أمني.

وشهدت المدينة، في وقت سابق، جولات قتال بين معارضين للنظام السوري وحلفاء له.

لبنان : مقتل المسلح الذي استهدف قوى الأمن في مدينة طرابلس بانفجار حزام ناسف كان يرتديه

أفادت الوكالة الوطنية للإعلام مقتل المسلح الذي استهدف قوى الأمن في مدينة طرابلس اللبنانية مساء أمس الاثنين.

ونقلت الوكالة عن مراسلها أن عملية مداهمة القوة الضاربة في مديرية المخابرات المبنى المختبىء فيه الارهابي المطلوب عبد الرحمن مبسوط قد انتهت بمقتله.

وقالت الوكالة إنه بعد تضييق الخناق عليه، والاشتباك معه قام بتفجير نفسه، ويتم العمل حاليا على سحب جثته.

كانت مدينة طرابلس اللبنانية، قد شهدت مساء أمس اليوم الإثنين، عملية إرهابية أدت إلى مقتل عسكريين وإصابة 6 جرحى من الجيش اللبناني.

وبحسب المعلومات الأولية  أقدمت “خلية داعشية” يرأسها عبد الرحمن مبسوط على تنفيذ العملية الإرهابية.

هذا واعلن في بيروت مساء الاثنين عن مقتل عسكريين وإصابة 6 جرحى من الجيش اللبناني في هجوم استهدف سيارة لقوى الأمن الداخلي في مدينة طرابلس شمال لبنان.بشمال البلاد مساء اليوم الاثنين.

 وقال مصدر محلي  إن “سيارة تابعة لقوى الأمن الداخلي تعرضت لهجوم بقنبلة في طرابلس، ما أدى إلى مقتل عنصر أمن برتبة عريف وإصابة اثنين بجروح”.

وأضاف المصدر أن إطلاق نار سمع في عدد من شوارع المدينة، لافتا إلى أن وحدات من الجيش وقوى الأمن طوّقت المكان بحثا عن المجموعة التي نفذت الهجوم.

وذكرت وسائل إعلام لبنانية أن المعلومات الأولية تشير إلى أن المجموعة التي قامت بالهجوم يقودها شخص يدعى عبد الرحمن مبسوط، الذي يرجح انتمائه إلى تنظيم “داعش” الإرهابي.

من جانبها، نقلت وكالة رويترز عن الوكالة الوطنية للإعلام في لبنان أن إطلاق النار  أسفر عن مقتل اثنين من أفراد الأمن.

وأشارت إلى أن مصدر أمني ذكر أيضا أن اثنين من قوى الأمن الداخلي قتلا.

هذا واصدر الجيش اللبناني بيانا وصل صوت العرب نسخة منه قال فيه :

اعلنت قيادة الجيش- مديرية التوجيه انه حوالى الساعة 23:00 من مساء الاثنين أقدم المدعو عبد الرحمن مبسوط على إطلاق النار باتجاه فرع مصرف لبنان في منطقة طرابلس ومركز تابع لقوى الأمن الداخلي في سراي طرابلس، بالإضافة إلى آلية عسكرية تابعة للجيش اللبناني، ما أدى إلى استشهاد أحد العسكريين وإصابة آخرين بجروح.

وتقوم وحدات الجيش المنتشرة في المنطقة بتنفيذ عمليات تفتيش بحثاً عن مطلق النار لتوقيفه

تفاصيل ليلة العيد المروعة في طرابلس !

حالة من الهلع أصابت مدينة طرابلس، في ليلة عيد الفطر. إذ أقدمت مجموعة من المسلحين، مساء الاثنين في 3 حزيران 2019، بعد موعد الإفطار الأخير لشهر رمضان، بالاعتداء المسلح على دورية لقوى الأمن الداخلي، أمام سنترال الميناء في أثناء توقفها هناك، ما أدى إلى سقوط الدركي العريف ج.خ شهيداً، نتيجة إصابته في رأسه وإصابة آخر حالته إصابته خطرة وحرجة. وقد تبع هذا الحادث المروع، إطلاق قنبلة صوتية أمام مبنى سرايا طرابلس، ما أدى إلى إصابة مواطن.

وفيما تشير المعلومات إلى عمل مدبّر لهذه المجموعة، وتحديدا ضد قوى الأمن الداخلي، لا تزال تجول في المدينة، وهي مجهولة الهوية حتى ساعة كتابة هذه السطور، وقد أطلق المعتدون النار في الحي المحيط لدار التوليد.
وفي هذه الأثناء، تقوم الدوريات الأمنية بملاحقة المجموعة المعتدية، من أجل إلقاء القبض عليها، كما تقوم وحدات من الجيش وقوى الأمن الداخلي بتطويق أحد المباني في شارع التوليد، التي يعتقد أن مسلحا لجأ إليها، بعدما أقدم على إطلاق النار باتجاه عناصر في قوى الأمن والجيش.

يُذكر أن قوى الأمن الداخلي لم تصدر حتى منتصف الليل بيانًا رسميًا لتنعي شهيدها.

ففي الوقت الذي كانت تمضي طرابلس هذه الليلة حتى طلوع الفجر في التحضيرات للعيد، تحول ليلها إلى مروع ومرعب. وثمة معطيات متداولة عن أن أحد شباب المجموعة ينتمي لجهات متطرفة.

‏ومن بين المعلومات المتداولة (غير المؤكدة بعد)، أن منفذ العملية هو ع.م. ويُقال أنه كان مسجونًا في رومية بتهمة الإرهاب، وأنه قد أرسل رسالة لزوجته أبلغها فيها أنه ينوي تنفيذ عملية إرهابية.

وتم استقدام تعزيزات أمنية ووحدة من المغاوير إلى طرابلس، مع معلومات عن قطع الاتصالات عن بعض أحياء المدينة.

وقد صدر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه البيان الآتي: حوالى الساعة 23:00، من مساء الاثنين، أقدم المدعو عبد الرحمن مبسوط على إطلاق النار باتجاه فرع مصرف لبنان في منطقة طرابلس، ومركز تابع لقوى الأمن الداخلي في سراي طرابلس، بالإضافة إلى آلية عسكرية تابعة للجيش اللبناني، ما أدى إلى استشهاد أحد العسكريين وإصابة آخرين بجروح.

وتقوم وحدات الجيش المنتشرة في المنطقة بتنفيذ عمليات تفتيش بحثاً عن مطلق النار لتوقيفه.

تعليقات فيسبوك

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

طاعون الظلم والجهل وأعوان الظلمة ..!!

صالح الراشد انتشر الطاعون في أوروبا ولجأت كل دولة لعمل إحترازات خاصة لإبعاد المرض الفتاك ...