الرئيسية / WhatsApp / نفحات ربانية لإصلاح النفس والمجتمع..

نفحات ربانية لإصلاح النفس والمجتمع..

 الشيخة حصة الحمود السالم الحمود الصباح

ما أعظم أيام الله المعلومات وما أطيبها من نفحات تهب نسائمها على القلوب التى تجدب فى معارك الحياة اليومية فتمطر عليها سحائب الرحمات الربانية فى نفس الموعد من كل عام فتعود الأرواح مروجا خضراء بتجديد العهد مع الله والتوبة من الذنوب والمعاصى فى حياة قصيرة

لا تستحق هذا العناء الفانى ، العشر الأوائل من ذى الحجة هى أعظم أيام العام وهى فرصة لمراجعة النفس ومحاسبتها على التقصير فيما مضى وهى منحة ربانية لأصحاب النوايا الطيبة والفطرة السليمة ليعودوا من سبيل الهلاك إلى جادة الصواب والاستقامة قبل فوات الأوان !

فى فضل هذه الأيام يقول النبى صلى الله عليه وآله وسلم “«ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام يعني أيام العشر قالوا يا رسول اللهِ ولا الجهاد في سبيل الله قال ولا الجهاد في سبيل الله إلا رجل خرج بنفسه وماله فلم يرجع من ذلك بشيء» ، فى هذا الحديث الشريف يخبرنا النبى صلى الله عليه وآله وسلم أن الثواب مضاعف والتوبة مقبولة والدرجات ترتقى بالتائبين الصادقين وفرص الإصلاح قائمة وترك ما يفسد حياة الأفراد والمجتمعات هو الأوجب والأقوم والمنجى من المهالك فى الدنيا والآخرة ، العمل الصالح ليس قاصرا على العبادات فقط ولكن جوهر العمل الصالح هو إصلاح ذات البين ، عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : « ألا أخبركم بأفضل من درجة الصلاة والصيام والصدقة ؟ قالوا بلى ..قال إصلاح ذات البين . وفساد ذات البين هي الحالقة » ، وهذا الحديث الشريف يؤكد حقيقة هامة يغفل عنها الكثير من الناس وهى أن أفضل ما يتقرب به الإنسان إلى الله عز وجل هو إصلاح النفس وإصلاح المجتمع وتربية الأبناء على الإصلاح والصدق الذى يقوى روابط المجتمعات ، وأن فساد النفس لا يصلحها صلاة أو صيام أو صدقة !! وخاصة أن هذه الأيام يشهد المجتمع الكويتى تزايد ظاهرة العنف وارتكاب الجرائم بسبب الإدمان والرعونة وغياب الرقابة المجتمعية والأسرية على شبابنا وهو ما يهدد أمن وسلامة المجتمع فضلا عن نشر الإشاعات التى تؤدى إلى بلبلة الرأى العام والفوضى والكل يتحدث ولا مستمع !! هذه الأيام العظيمة المباركة هى غنيمة لكل عاقل وحُجة على كل غافل ، وفرصة لكل ظالم لنفسه ولغيره بأن يرد الظلم عن نفسه وعن غيره ، وهى فسحة لكل مظلوم بأن يرفع يديه إلى السماء فتخترق دعوته كل الحُجُب لكى يقول لها رب العزة سبحانه وتعالى “وعزتى وجلالى لأنصرنك ولو بعد حين ” ، فى هذه الأيام المباركة يجب علينا أن نتفكر ونعتبر ونتدبر سنن الله فى خلقه وأنه الحى القيوم الحكيم الخبير الذى لا يخفى عليه شئ فى الأرض ولا فى السماء وأن ليس للإنسان إلا ما سعى وأن سعيه سوف يُرى ثم يجزيه الله الجزاء الأوفى ، وأن أعظم ما نتقرب به إلى المولى عز وجل هو إصلاح ذات البين والعودة إلى مرضاة الله فى القول والعمل وأن إصلاح المجتمع يبدأ من أن يصطلح كل منا مع الله حتى ننعم جميعا فى وطن تظله سحائب الرحمات الربانية فى هذه الأيام المباركة العطرة وأن ننحر شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا قبل أن ننحر الأضحية صبيحة يوم العيد .

وختاما أتقدم بأسمى آيات التهانى والتبريكات إلى حضرة صاحب السمو الشيخ نواف الأحمد الصباح وولى عهده الأمين سمو الشيخ مشعل الأحمد الصباح حفظهما الله ورعاهما وإلى الشعب الكويتى والأمتين العربية والإسلامية بمناسبة العشر الأوائل من ذى الحجة وعيد الأضحى  المبارك أعادهم الله علينا بالخير واليمن والبركات ، وأن يتقبل الله منا جميعا ما نجتهد فيه من العمل الصالح إنه قريب مجيب الدعاء

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أطفال اتحاد لجان المرأة الفلسطينية -رفح يقودون السباق الأكبر من أجلهم … رياضة من أجل فتيات فلسطين – صور

(Big Ride for PALESTINE) الراكب الكبير لفلسطين أطفال اتحاد لجان المرأة الفلسطينية ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم