الرئيسية / WhatsApp / نقابات قطاع الخدمات العامة في فلسطين محافظات غزة تنظم مؤتمرا دوليا.. بعنوان ” المرأة العاملة واتفاقية 190 “

نقابات قطاع الخدمات العامة في فلسطين محافظات غزة تنظم مؤتمرا دوليا.. بعنوان ” المرأة العاملة واتفاقية 190 “

من غزة المحاصرة نظم المؤتمر الدولي الذي يعتبر الأول من نوعه تحت عنوان “” المرأة العاملة واتفاقية  190″

غزة – ميديا نيوز – عقدت نقابات قطاع الخدمات العامة في فلسطين /غزة   وبالشراكة مع الاتحاد الدولي للخدمات العامة مؤتمرا دوليا بمناسبة حملة 16 يوم لمناهضة العنف ضد المرأة  بعنوان ” المرأة واتفاقية 190  شارك بالمؤتمر قيادات نقابية علي الصعيد الدولي والإقليمي والمحلي وكان بمقدمة المشاركات بالمؤتمر  الامينة العامة للاتحاد الدولي للخدمات العامة الرفيقة روزا   والسيد ماغنوس رانستون من النقابات السويدية ST  الأعضاء في الاتحاد الدولي والداعمين لمشروع المرأة الإقليمي لتمكين المرأة العاملة في النقابات الأعضاء في الاتحاد الدولي ، والسيد شاهر سعد الأمين العام لنقابات عمال فلسطين  كما شارك السيد منير قليبو ممثل منظمة العمل الدولية في فلسطين والسيدة نصيرة غزلان من الجزائر ممثلة المنطقة في المجلس التنفيذي للاتحاد الدولي والسيدة نجوي حنا ممثلة المكتب الإقليمي  للاتحاد الدولي في شمال افريقيا والشرق الأوسط والمستشار والخبير النقابي الدكتور غسان صليبي من لبنان

افتتح المؤتمر بالسلام الوطني الفلسطيني ودقيقة صمت علي شهداء فلسطين وشهداء الحركة النقابية وأحرار العالم ومن ثم كلمة ترحيب بالمؤتمرين  من فلسطين وكافة الدول العربية والأوربية المنسق الوطني الياس الجلدة متحدثا عن أهمية انعقاد المؤتمر في مثل هذا التوقيت وأيضا أهميته لفلسطين عامة وغزة خاصة بسبب ظروف الحصار والاغلاق والانقسام وما آل اليه وضع عمالنا في ظل جائحة كورونا ..مثنيا علي دور الاتحاد الدولي في مساندة نقاباته الأعضاء للوقوف الي جانبهم في ظل هذه الظروف  وقال الجلدة ان هذا المؤتمر الذي يتحدث بجرأة عن واقع النساء وما تعانيه من اضطهاد وعنف سيكون له اثره ومخرجاته التي سنعتمد عليها مستقبلا في ضع السياسات ورسم الطريق الصحيح  لإقامة العدالة الاجتماعية ولتتمع النساء بحقوقها من خلال مشاريع تنموية وتوعوية تعمل علي رفع كفاءة النساء في أماكن العمل .وعبر الياس الجلدة عن سعادته بكل المشاركين والمتضامنين من النقابين الاحرار من دول العالم هؤلاء الذين يؤمنون بقضية فلسطين وحقها بتقرير مصيرها .

وفي كلمة لها أكدت السيدة روزا علي أهمية المؤتمر وخصوصا وانه يعقد في فلسطين غزة ذلك المكان الذي يشكل لهم الكثير وخصوصا وأن فلسطين هي الدولة الوحيدة المحتلة والتي من حق عمالها أن ينعموا بحقوقهم وبتقرير مصيرهم وان العمال في فلسطين يحتاجون للكثير لكي يستطيعوا أن يشعروا بالأمان وخصوصا نساء فلسطين العاملات والتي نعمل جاهدين من أجل إقرار القوانين الحامية لهن وان الاتحاد الدولي للخدمات العامة بقراره رقم 50 أكد علي إقامة الدولة الفلسطينية وحق فلسطين بتقرير مصيرها وسوف يكون هناك مؤتمر قريب من أجل الضغط لكي تقام دولة فلسطين 

وأكدت روزا علي استمرارية دعم الاتحاد الدولي والاتحادات الصديقة للمرأة العاملة الفلسطينية وأن المؤتمر سيكون له صدى كبير لأنه عقد في فلسطين وان اتفاقية 190 رغم أنها خصصت للدول المستقلة الا ان فلسطين من حقها المصادقة عليها لإلزام الجميع حماية النساء وأن ما زال أمامنا الكثير لنعمله من أجل العاملات.

من جانبه اشاد  ممثل منظمة العمل الدولية السيد منير قليبو بأهمية المؤتمر شاكرا القائمين عليه معرفا بالاتفاقية التي أقرتها منظمة العمل الدولية اتفاقية رقم 190 في نوفمبر 2019 وأكد علي ان منظمة العمل الدولية حريصة كل الحرص علي أن تصادق الحكومات علي هذه الاتفاقية لأنه تعتبر نقلة وخطوة بالاتجاه السليم نحو العاملات وخصوصا وان عاملاتنا يعانين من عنف المحتل والانقسام والمجتمع.

وبكلمته أكد شاهر سعد الأمين العام للاتحاد الدولي علي أن هذا المؤتمر الذي يعقد في غزة هو دليل علي وحدة فلسطين وان الاتحاد العام للنقابات لديه برامج موجهة لتوعية النساء بحقوقهن وقد قدمت قيادة الاتحاد ودائرة المرأة بتقديم عريضة خاصة باتفاقية 190 لوزيرة المرأة لمصادقة الحكومة عليها وأن هناك برامج تدريبية موجه لتوعية ممثلات العاملات والعاملات حول تلك الاتفاقية.

وبدورها أكدت السيدة نجوى حنا علي أهمية هذا اللقاء الذي يعقد في فلسطين والتي تمثل لهم بالوجدان أشياء كثيرة وأن المكتب الإقليمي من خلال مشروع تمكين النساء سيكون له اكبر الأثر علي توعية النساء وادماجهن في صنع القرار النقابي داعية الجميع للاهتمام بالاتفاقية وتكاثف الجهود من أجل بيئة عمل لائقة .

وثمنت النقابية نصيرة غزلان ممثلة المنطقة بالمجلس التنفيذي للاتحاد الدولي  علي أهمية دعم النساء في فلسطين وتوجيه كافة الجهود لمساندة النقابات وخصوصا في ظل جائحة كورونا وان العاملات في فلسطين يحتاجن للكثير والكثير لكي ينتصرن علي العقبات التي تواجهن وخصوصا عقبة الاحتلال والانقسام والعنف المبني علي النوع الاجتماعي 

وفي ختام كلمات الافتتاحية توجه الخبير والمستشار النقابي الدكتور غسان صليبي لكل المؤتمرين بالتحية والمحبة والدعم لنساء فلسطين مؤكدا علي أربع نقاط أهمها دعم النساء لأنهن الجزء الأهم ولأن فلسطين هي امرأة قوية تعمل من أجل حياة افضل مؤكدا علي أهمية اتفاقية 190 والتي تصادق عليها الدول المستقلة ولكن علي فلسطين المصادقة عليها  من أجل  نيل حقوق عاملاتها وأن الاحتلال الصهيوني  يجب أن ينتهي وأن تنال فلسطين حقها من الحرية .

وفي الجلسة الثانية للمؤتمر والذي ابتدأت بعرض فيلم وثاقي لتجسيد واقع العاملات في غزة كان هناك عرض لأوراق عمل تناولت مواضيع عدة منها واقع النساء في قطاع الخدمات العامة والذي تحدثت بها النقابية سميرة عبد العليم المنسقة الوطنية  متناولة العنف التي تتعرض له النساء ونسبة النساء في سوق العمل 

بلغت نسبة عدد النساء العاملات في القطاع الخاص حوالي 68% العاملات في القطاع الخاص هن مستخدمات بأجر تتركز معظمهن في نشاط الخدمات العامة بنسبة 53% و15% في نشاط الصحة …. نسبة العاملات في القطاع الخاص الغير منظم حوالي 32% من اجمالي العاملات في القطاع الخاص من” 68% ” حوالي 30% من المستخدمات بأجر في القطاع الخاص يحصلن على حقوقهن” وهن العاملات في المؤسسات الأهلية ولكن ليست الحقوق كما نص عليها القانون وهناك تفاوت ” بينما تفاقمت الأحوال الاجتماعية المترتبة على تردي الوضع الاقتصادي، لاسيما في صفوف النساء. منذ بداية الجائحة لقيت 8 سيدات حتفهما بسبب العنف النفسي والجسدي، و21% من النساء حاولن الانتحار، إضافة إلى تعرض العشرات إلى عنف نفسي وجسدي. أما النساء اللواتي تم التعاطي مع قضاياهن، فغالبيتهن قد عانين أشكالاً متعددة من العنف في الوقت ذاته، إذ تعرضت 40% منهن للعنف النفسي، و31% منهن تعرضن للعنف الجسدي، في حين عانت أخريات أشكالاً أخرى من العنف (كحجز الحرية، والتحرش الجنسي، والعنف الاقتصادي، والاغتصاب، والخطورة العالية على الحياة، والعنف الإلكتروني، والإجبار على الزواج وقد دفع ذلك النساء، بما نسبته 60% منهن إلى الهروب من المنزل، و21% منهن إلى محاولة الانتحار، إضافة إلى مجموعة من الآثار السلبية الأخرى كالأمراض الجسدية أو النفسية، والإصابة بالكسور والرضوض، والحمل خارج إطار الزواج. وهذا كله يعكس حالة العنف التي تتعرض لها النساء في غزة.

وبدروه استعرض النقابي دكتور سلامة أبو زعيتر رئيس نقابة الخدمات الصحية اتفاقية 190 واهميتها واستعرض أهم المبادئ التي نصت عليها الاتفاقية ونطاق التطبيق من منظور اتفاقية العمل الدولية وتطرق دكتور سلامة علي أهمية دور النقابات العمالية في القضاء على العنف والتحرش وفضح ممارسات وتغول المشغلين وطرح الدكتور سلامة تصور نقابي للتوقيع على الاتفاقية.

وبدورها أكدت الزميلة ممثلة لجنة المرأة في المنطقة العربية وشمال افريقيا الزميلة سميرة حيزاوي على أهمية الاتفاقية ناقلة التجربة التونسية لنا وان حكومتهم لم تصادق لحتي الان علي الاتفاقية ولكنهم نجحوا من خلال التحركات تمكنوا من الحصول علي قانون أساسي رقم 58 يجرم العنف بكافة اشكاله ضد المرأة بتونس.

كما تناولت المهندسة مريم أبو العطا بورقة لها ممثلة عن جمعية عايشه لحماية المرأة والطفل الخطوات التي يجب اتباعها بعد انتهاء جائحة كورونا علي الصعيد الاجتماعي والاقتصادي والنفسي لان جائحة كورنا تسببت بمشاكل عديدة علي كافة الأصعدة عانت منها النساء جميعا وخصوصا علي الصعيد الاجتماعي مطالبة بضرورة إقرار قانون حماية الأسرة والمصادقة علي اتفاقية ال 190.

وقد خرج المؤتمر في بيانه الختامي الذي تلاه النقابي فايز لبد  والذي أكد فيه المؤتمرين على أهمية الدور النقابي في النضال المطلبي، وخاصة فيما يتعلق بحماية العاملات والعمال وصون كرامتهم واعتبروا ان التدخلات النقابية المهنية والمنهجية على أسس علمية، تشكل مدخلا فعالا في نصرة قضايا العمل، ووقف كل اشكال التمييز العنف والتحرش المنبي على أساس نوع الجنس، وهذا يدعو لتعميم تجربة المؤتمر للاستفادة من مخرجاته لصالح العمال وتطوير سياسات العمل الوطنية وتعزيز الشراكة الحقيقية على قاعدة الحوار والتكامل للخروج من الازمات بدون التعدي على حقوق العمال .

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

احترس ..تناول الشاورما خطر في هذه الحالة !

ميديا نيوز –  يحرص بعض الناس على تناول الشاورما ويعتبرونها من الأطعمة ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم