الرئيسية / WhatsApp / هكذا تورط الفنان عزت العلايلي في محاولة اغتيال جمال عبدالناصر؟

هكذا تورط الفنان عزت العلايلي في محاولة اغتيال جمال عبدالناصر؟

ميديا نيوز – كشف الفنان المصري عزت العلايلي، عن أمنيته خلال احتفاله أمس الثلاثاء، بعيد ميلاده الـ86، قائلا إنه لا يحتفل بعيد ميلاده وإن زوجته التي توفيت كانت الوحيدة التي تحتفل به.

وقال العلايلي  إنه لم يسمع هذه الجملة منذ فترة طويلة، ورد مازحا حول أمنيته: “نفسي في مزرعة كبيرة كلها ستات وفلوس”.

يذكر أن عزت العلايلي بدأ مسيرته كمعد برامج تلفزيونية، قبل أن تأتيه الفرصة من خلال فيلم “رسالة من امرأة مجهولة” عام 1962، والذي كان بمثابة بدايته السينمائية، ثم تعددت أعماله بعد ذلك ما بين السينما والتلفزيون.

وقدم العلايلي الكثير من الأدوار السينمائية، أبرزها “الأرض” و”الاختيار” ليوسف شاهين، وفيلم “السقا مات” للمخرج الراحل صلاح أبو سيف، كما قدم أدورا بارزة في التلفزيون كذلك.

كيف تورط الفنان عزت العلايلي في محاولة اغتيال جمال عبدالناصر؟

(احتفل الفنان الكبير عزت العلايلي أمس بعيد ميلاده السادس والثمانين، ويعتبر “العلايلي” قامة كبيرة في تاريخ الفن المصري، فشكلت مسيرته “علامات” في السينما المصرية، لعل أبرزها “الأرض”، “أهل القمة”، “الاختيار”، “بين القصرين”، “السقا مات”، “التوت والنبوت”، وغيرها.)

وفي معظم أعماله نجد “سمة” مشتركة، فهو عادة الشخص الثائر المدافع عن حقه وأرضه وكرامته، وهذا كان جزءا أصيلا من شخصيته الحقيقية التي تشبه إلى حد كبير شخصية “إبراهيم” التي قدمها في فيلم “بين القصرين”.

وقال النجم الكبير في تصريح لموقع مصراوي: “كنت مؤيدا لثورة يوليو 1952، وآمنت بكل مبادئها، وأحببت الزعيم جمال عبدالناصر.

وتابع: “كانت الدولة في كفاح ضد الإنجليز، وأحببت الانضمام لصفوف الفدائيين في القنال، فذهبت مع بعض زملائي وسجلنا أسماءنا عند محام حتى نتمكن من السفر والانضمام للفدائيين”

وأضاف: “في الوقت ده حصلت حادثة المنشية سنة 1954، لما الإخوان حاولوا يغتالوا جمال عبدالناصر، وبعدها قبضوا على عدد من أعضاء الجماعة، واتضح إن المحامي اللي سجلنا أسامينا وعناوينا عنده كان إخوانجي”.

يضحك “العلايلي” ويضيف: “كان حظ غريب، وجم شالونا هيلا بيلا وقبضوا علينا، وفضلنا في الحبس 21 يوما، وجه خالد محيي الدين خرجنا من السجن، واتعرفت في الفترة دي على عبدالرحمن الخميسي، وحسن فؤاد، والفترة دي كانت السبب في تشكيل وعيي السياسي”.

واختتم حديثه قائلا: “لم أكره عبدالناصر بعد هذه الواقعة، لأني كنت أعي جيدا أنه صاحب مشروع وطني، وكان طموحا قريبا من الشارع المصري، معتزا بمصريته، كما أنه أحدث نقلة كبيرة في تاريخ مصر، فيكفيه مجانية التعليم والمشروعات الضخمة، لهذا فأنا أؤمن به حتى الآن”.

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“علي بابا” تكشف عن أول كمبيوتر سحابي

ميديا نيوز  – كشفت شركة علي بابا الصينية العملاقة للتكنولوجيا عن أول كمبيوتر سحابي للشركة ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم