الرئيسية / WhatsApp / هل تتحرك “ساعة القيامة” إلى الأمام اليوم؟

هل تتحرك “ساعة القيامة” إلى الأمام اليوم؟

ميديا نيوز – تذكرنا “ساعة القيامة” على نحو ينذر بالسوء بمدى اقتراب الحضارة البشرية من محو نفسها من على وجه الكوكب. فما هو الوقت الحالي على مدار الساعة وهل سيتقدم اليوم؟.

وستقدم نشرة علماء الذرة، تحديث “ساعة القيامة 2021” الخاص بها يوم 27 يناير، بعد عام من تحديثها الأكثر إزعاجا حتى الآن.

ومنذ عام 1947، كانت “ساعة القيامة” بمثابة تذكير بأن مستقبل الكوكب في أيدينا فقط. وفي كل عام، يتم تحريك عقرب الدقائق على مدار الساعة بالقرب من منتصف الليل أو بعيدا عنه – الساعة الرمزية للكارثة.

ويفعّل العلماء الذين يضبطون عقرب الدقائق على مدار الساعة كل عام، ذلك بعد النظر في عدد من العوامل، من الحرب والانتشار النووي إلى السياسة وتغير المناخ.

وفي العام الماضي، حذر علماء النشرة من أن الحرب النووية وتغير المناخ هما التهديدان الأكثر إلحاحا اللذان يواجهان كوكبنا.

ولكن النشرة سلطت الضوء أيضا على التهديد الذي تشكله الحرب الإلكترونية، وعواقب عدم تحرك قادة العالم لمعالجة هذه القضايا الشائكة.

وقالت الدكتورة راشيل برونسون، رئيسة النشرة والرئيس التنفيذي لها: “إذا استمر صانعو القرار في الفشل – متظاهرين بأن التواجد في غضون دقيقتين ليس أكثر إلحاحا من الفترة السابقة – يجب على المواطنين في جميع أنحاء العالم أن يرددوا كلمات الناشطة المناخية غريتا ثونبرغ وأن يسألوا: ‘كيف تجرؤ؟'”.

ما هو الوقت الحالي في “ساعة القيامة”؟

في 23 يناير 2020، ضُبطت “ساعة القيامة” على 100 ثانية حتى منتصف الليل – أقرب وقت لمنتصف الليل منذ عام 1947.

وتبريرا لقرارها، قال علماء النشرة إن الاتفاقيات النووية القائمة منذ فترة طويلة، قُوّضت وتراجع الالتزام بعدم انتشار الأسلحة النووية.

وأشارت النشرة أيضا إلى أن عام 2019 شهد ارتفاعا في الوعي المحيط بأزمة المناخ، ولكن الاستجابة الحكومية لتغير المناخ كانت باهتة.

وقال العلماء: “في اجتماعات الأمم المتحدة للمناخ العام الماضي، ألقى المندوبون الوطنيون خطابات جيدة لكنهم طرحوا القليل من الخطط الملموسة للحد بشكل أكبر من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون التي تعطل مناخ الأرض. وجاءت هذه الاستجابة السياسية المحدودة خلال عام تجلت فيه آثار تغير المناخ من صنع الإنسان في واحدة من أكثر السنوات دفئا على الإطلاق، وحرائق الغابات الواسعة، وذوبان الجليد بشكل أسرع من المتوقع”.

كما أثيرت مخاوف بشأن “فساد المعلومات” واستخدام التكتيكات السيبرانية على نطاق واسع، لتوجيه المحادثة بعيدا عن الجهود المبذولة لحماية الكوكب.

هل ستتحرك “ساعة القيامة” إلى الأمام اليوم؟

يمكن القول إن العامل الرئيسي الذي من المحتمل أن يؤثر على تحديث “ساعة القيامة” اليوم، هو جائحة الفيروس التاجي وكيفية استجابة العالم للأزمة.

ومن ناحية أخرى، كان هناك جهد واضح وواع للغاية لمكافحة الوباء مع شركات الطب الحيوي، التي تنتج لقاحات عاملة قبل انتهاء العام.

ومن ناحية أخرى، كان هناك ارتفاع واضح للغاية في نظريات المؤامرة والشكوك العلمية منذ ظهور الفيروس في الصين.

وانتشرت ادعاءات لا أساس لها عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وأكاذيب صريحة حول تقنية الجيل الخامس والحرب البيولوجية والدور المزعوم للمليارديرات في تطوير اللقاحات.

وكانت استجابة الولايات المتحدة، على وجه الخصوص، بطيئة للغاية و مستقطبة للوباء.

وقال مجلس العلوم والأمن في النشرة في وقت سابق من هذا العام: “بعد ثلاثة أشهر، يظهر تحول تفشي فيروس كورونا الجديد إلى جائحة عالمية، أهمية تطبيق الإجراءات المحلية والدولية، ليس فقط في التخفيف من التحديات العالمية والاستجابة، ولكن أيضا في الوقاية منها. وباختصار، كما يرى العالم الآن، يمكن أن يؤدي الخلل الحكومي إلى خسائر في الأرواح”.

  إكسبريس

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

شاهد ..مصري يطلق النار على المواطنين بسبب زوجته (فيديو)

القاهرة – ميديا نوز – تمكنت الأجهزة الأمنية بالإسكندرية في مصر، من ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم