الرئيسية / WhatsApp / هل تتوسط حماس لحل خلاف دحلان و تركيا ؟

هل تتوسط حماس لحل خلاف دحلان و تركيا ؟

مراد سامي

ميديا نيوز – مرة أخرى يعود اسم القيادي الفتحاوي السابق محمد دحلان و مؤسس تيار الإصلاح الديمقراطي إلى الواجهة، بعد أن رصدت السلطات التركية 700 ألف دولار لمن يدلي بمعلومات تؤدي لإلقاء القبض عليه، فضلاً عن عزمها إدراجه في قائمة الإرهابيين المطلوبين لأنقرة .

رد السياسي الفلسطيني كان ردا ساخرا اذ كتب عبر صفحته الرسمية على موقع فيسبوك: أقترح على أردوغان أن يدفع الـ700 ألف دولار لطبيب نفسي بعد انهيار أحلامه وطموحاته في المنطقة العربية.

التناول الاعلامي لهذا التطور الخطير في علاقة دحلان بحكومة اردوغان , تراوح بين التحريض على الرجل في وسائل الاعلام المقربة من تركيا و بين شيطنة رجب طيب أردوغان في وسائل الإعلام الفتحاوية ,ما اجج الوضع في فلسطين اذ عمد عدد من أنصار التيار الاصلاحي الى حرق صور أردوغان للتعبير عن جام غضبهم من قرار حكومته.

هذا التراشق الغير مسبوق جعل حماس تسارع لاحتواء الموقف و تقريب وجهات التظر , إذ تشير مصادر مقربة من القيادي الحمساوي البارز محمد ناصر ذراع هنية داخل هياكل الحركة و المعروف بعلاقاته الودية مع محمد دحلان ، ان حماس تعتبر حرق صور حليفها الاول الرئيس التركي تصرف مرفوض وأنها ترغب في إيجاد صيغة للتوفيق بين دحلان و تركيا لفض الاشكال من اساسه لان هذه العدائية لا تخدم ايّا من الطرفين .

الخلاف بين دحلان و الحكومة التركية ليس وليد اليوم , فقد صُنف الرجل منذ الانقلاب الفاشل الذي عاشته تركيا صيف 2016 كرجل الظل الخطير , اذ تدّعي السلطات التركية ان تقارير استخباراتية عديدة تشير الى ضلوعه في التخطيط لهذا الانقلاب .

فهل تنفع الوساطة الحمساوية لتهدئة الوضع ؟

تعليقات فيسبوك

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أرادوا الوطن … اعطوهم الوطن

ميديا نيوز – قال الله تعالى في قرآنه المجيد: {{أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ ...

Translate »لأن لغة واحدة لا تكفي ميديا نيوز بكل لغات العالم