الرئيسية / WhatsApp / وزارة الثقافة …في يوم الوفاء لشاعر الأردن” سليمان المشيني”

وزارة الثقافة …في يوم الوفاء لشاعر الأردن” سليمان المشيني”

  • “د.أبو رمان”: نستذكر “المشيني” باشعارة التي تغنت بالاردن…وتعزيز صورة الوطن في وجدان الأجيال.
  • “القضاة”: المشيني كان نورا متقدا، وعزما قويا..وقادرا على التجديد الشعري شكلا ومضمونا.
  • “الاب رفعت بدر”: ضرورة استحضار اشعار الراحل في مناهجنا كوثائق وطنية.
  • “عليان”: بقي قابضا على جمر الكلمة..مدافعا عن حمى الأردن.
  • “د.إبراهيم سليمان المشيني”:كان شاعرُ الأردنِّ الوفيّ .. و شاعرُ العروبة والوَحدةْ العربية والوئامْ بين الأديان.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

رسمي محاسنة: ميديا نيوز

“سيبقى الشاعر الكبير سليمان المشيني نموذجا، و شعلة، تضيء الطريق أمام شعراء الجيل القادم،وسيبقى شعره تتغنى به الأجيال،وعند استذكار “المشيني” نستذكر خصائص شعرية متفردة،وعن مناطق جغرافية، وعن تاريخ الاردن،و ثقافة الاردن، هذه العناصر المجتمعة في شعر “المشيني” وهي العناصر الأكثر تأثيرا في ثقافة المواطن، وتعزيز صورة الوطن في وجدان الاجيال،لذلك على الحكومات ان تهتم بهذه الفئة من المثقفين، لأن ما يقومون به له تاثير كبير في الأجيال،ومهما قلنا اليوم بحق الراحل “المشيني” لانفيه حقه”

كان هذا ماتحدث به “د.محمد أبو رمان” وزير الثقافة والشباب، في كلمة ارتجلها، في حفل تأبين الشاعر الكبير”سليمان المشيني” الذي رعاه في المركز الثقافي الملكي، حيث عرض فيلم وثائقي عن حياة الشاعر الراحل، من إخراج ” محمد خابور”، واشراف” احمد العون”، حيث توقف الفيلم في محطات ولادته، وبيت العائلة في السلط، وبداية تفتح موهبته الشعرية،وعمله في الإذاعة الأردنية، اعماله الابداعية الغزيرة والمتنوعة، وشهادات من الشاعر”جريس سماوي”،ومهند الصفدي،وحنا سلامة،ود. سمير قطامي،وابنته نادرة المشيني، اضافة لمقاطع من أغانيه التي غناها كبار المطربين”.
وكان د. ابورمان، قد قال” عندما تستذكر”سليمان المشيني” تحضر قصيدة” انا الاردن” والتي كانت تعبر عن كل الأردنيين، وعن الاردن وطنيا وثقافيا واجتماعيا وجغرافيا،الى جانب عدد من الشعراء الذين ساهموا بتعزيز الهوية الوطنية الاردنية، والافتخار بها، مثل عرار،وحيدر محمود، وحبيب الزيودي”.

الاعلامي “هاشم القضاة” قال” كان “المشيني”،نورا متقدا وعزما قويا ووفاء متجددا وولاء وطنيا، و”المشيني” رابع جبال السلط وخامس عيونها.

وتحدث القضاة عن المساهمات الادبية الكبيرة للراحل المشيني وقال” لقد نظم المشيني الشعر العمودي وظل وفيا له وثابتا عليه، وبقي مدافعا عن الموروث وأضاف إلى تراثنا الشعري العربي مساهمة لن ننساها، وأضاف إلى مكتبنا العربية نماذج مهمة للشعر الأردني الحديث، وقد كان قادرا على التجديد الشعري وكان مؤمنا ان التجديد ليس بالشكل وحده وإنما بالمضمون وقدرة الشاعر على إعادة صياغة الحياة والتعبير عما يختلج في أعماق النفس البشرية، سواء بالشعر العمودي او بشعر التفعيلة”.

العمودي او بشعر التفعيلة.

الأب “رفعت بدر” تناول في كلمته، صفات ومزايا واخلاق الراحل” المشيني”وما يحمله من قيم التآخي والسلام والعدل والجمال والعيش المشترك ، وعبر عنه في تراثه الابداعي الكبير.وأشار إلى ما كان يكتنز شعر الراحل من روح وطنية محبة للأردن، ورح انسانية تواقة للخير، وروح عربية تسعى لوحدة الأمة.

وأكد على أهمية  استحضار الراحل في مناهجنا من خلال تقديم شعره كوثائق وطنية تتميز بتركيزها على قيم التلاقي والحوار “.

رئيس اتحاد الكتاب الاردنيين” عليان عليان”قال” ان الشاعر المشيني عضو الاتحاد ومؤسس هذا الإتحاد مع عددٍ من الكتاب والأدباء, وظل قابضاً على جمر الكلمة مدافعاً عن حمى الأردن ووجوده أمام كل الدعوات الماكرة ضده, خصوصاً وقد شهد كل مراحل تطور وطننا فكان لسان حاله المخلص.

وأضاف “عليان”” لقد ترجم لكبار الكتاب العالميين، وكتب أعظم المسرحيات الوطنية والانسانية،وكتب للوطن الاردن، وفلسطين والجزائر،فقد كان يهدف بكتاباته للاعلاء من القيم الانسانية النبيلة، فقد عرفته صوتا مجلجلا، و سيفا صارما،ولسانا بليغا،لايعرف الا الصدق والإخلاص، يؤمن بالأخوة الدينية،والوئام الوطني، وشراكة المسيحي والمسلم في بناء الاردن”.

الدكتور”. ابراهيم سليمان المشيني” القى كلمة اّل الفقيد وقال”لقد فَتّحْنا أعيُنَنا على أناشيد، وأغاني ومسلسلات وبرامج والدِنا الغالي ولا سيّما ركن الجيش والقوات المسلحهْ .. التي كانت تُذاع على أثير إذاعة المملكة الأردنية الهاشمية التي أمضى فيها ثلاثينَ عاماً متدرِّجاً في المناصبْ حتى أصبحَ مديرَها العام .. وقد اشترك في تلحينِ وأَداءِ قصائِدِهْ كبارُ الملحّنين والمطربين من الأردن ومختلفْ أرجاءِ الوطن العربي الكبيرْ”.

وأضاف” كنّا نتابع ما كانت تنشره الصُّحُف من أشعارِهِ ومقالاتِهِ التوجيهية ذات النقد البنّاء والتي كان يغلب عليها حب الأردن والتّغنّي بأمجاده وأبطاله وكيفية الارتقاء به ليكونَ في طليعة البلدان الرّاقية المتطوِّرهْ .. مثلَما كنا نقرأ ما كتبَ كبارُ الأدباء والشعراء والمؤرخين والنُّقّاد المرموقين عن شعره وأدبه من تحليلٍ وثناء”.

وقال “د. المشيني” انه ليس فقط شاعرُ الأردنِّ الوفيّ .. وإنما أيضاً شاعرُ العروبة والوَحدةْ العربية والوئامْ بين الأديان .. وله ديوانٌ كامل عن فلسطين بعنوان ” بطاقة حُب إلى فلسطين الخالدة ” وكتب أول نشيد عن القدس عام ١٩٤٨.. أُذيعَ من محطّة “هنا القدس” بناءً على طلب جلالة المغفور له بإذن الله الملك عبد الله الأول والذي أطلق على والدنا لقب ” أنتَ شاعرُنا “

لقد كرّمتهُ القيادةُ الهاشمية الحكيمةْ بعددٍ من الأوسمة الملكية الرفيعة كان آخرَها “وسامُ الحسين للعطاء المُمَيَّز من الدرجة الأولى” والذي أنعمَ به عليه جلالةُ الملكِ عبدِ اللهِ الثاني بن الحسين حفظه الله ورعاه. وكذلك فقد تمَّ تكريمُهُ من قبل العديد من المؤسسات الثقافية المحلية والعربية على حدٍّ سواء.

وأضاف: أما على الصّعيد الأُسَريّ والشّخصيّ، فقد تميّز والدُنا بحبِّهِ العميق لعائلتِه،ورحابة صدره،وكرم نفسه،وتواضعه وقوة شخصيته، وبوقارِه وهدوئِه وأدبِ حديثِه “.

كما استعراض منجزات والده الابداعية في الشعر والرواية والكتابة للمسرح، ومقالاته، والمخطوطات التي تركها.والقى مقطعا من قصيدة له.

إنْ تَسَلْ عَنّي فإنّيْ أُرْدُنِيُّ
لِبَنيْ غسّانَ أُنْمَى عَرَبِيُّ
وَجُدودي طاوَلَتْ راياتُهُمْ
ذِرْوَةَ الجوزاءِ والدّهْرُ فَتِيُّ
وبلادي أيْنَعَ المجدُ بها
والحضاراتُ تسامَتْ والرُّقِيُّ..

وشاركت وزارة الثقافة بفرقة مركز تدريب الفنون،التي يقودها”فتحي الضمور”، حيث مجموعة من العازفين والكورال، ومطرب الفرقة، حيث استحضرت بعض القصائد المغناة للشاعر” المشيني” حيث اجادت بعزف وغناء قصائد لها وقعها في الوجدان الأردني، حيث غنت الفرقة”انا الاردن، أردن الكوفية الحمرا،و فدوة لعيونك يااردن، وختمت ب” احنا النشامى”.
والشاعر “سليمان المشيني” في مدينة السلط أول شهر نيسان عام 1928، وتلقّى تعليمه الابتدائي ثم الثانوي في مسقط رأسه والتحق بالعمل الإذاعي في الإذاعة الأردنية عام 1957 وتدرّج في المناصب إلى أن أصبح مديراً عاماً لها عام 1985.

وبعد إحالته إلى التّقاعد، انضمّ إلى اتحاد الكتّاب والأدباء الأردنيين عضواً في الهيئة الإدارية لدورات عديدة. وحينما زار الملك عبد الله الأول مدينة السلط عام 1949، أُتيح للشاعر سليمان المشيني أن يلقي بين يديه قصيدة نالت إعجابه واستحسانه فقال الملك عندها وبالحرف الواحد: “أنتَ شاعرنا يا مشّيني، ولكَ مستقبل في دنيا الشعر فلا تقعد عن ممارسته وطلبه وإبداعه والشعر موهبة وثقافة

تعليقات فيسبوك

تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

جدل في السعودية حول مكبرات الصوت في المساجد خلال رمضان

لندن – ميديا نيوز – وكالات – يستمرّ الجدل في السعودية حول استخدام مكبرات الصوت ...

Translate »لأن لغة واحدة لا تكفي ميديا نيوز بكل لغات العالم
%d مدونون معجبون بهذه: