الرئيسية / WhatsApp / وزراء الترضية فشلوا في إنقاذ الملاعب الاردنية ..!!

وزراء الترضية فشلوا في إنقاذ الملاعب الاردنية ..!!

  • أرضية الملاعب الاردنية.. قصة ألم لا تنتهي..!!
  • هل هي خطة من فيتال أم نقص خبرات في وزارة الشباب ..!!

صالح الراشد

يستغرب المراقبون والمتابعون واللاعبون من سوء أرض استاد عمان الدولي التي ظهر بها خلال لقاء الاردن وسنغافورة, حيث بدأ الملعب متهالك لا يصلح لكرة القدم, وكان محل انتقاد الإعلام الرياضي الأردني “هذه حالة نادرة” الذي في العادة لا يوجه إنتقادات, لكن الارضية جعلت الجميع يجمعون على أنه لا يجوز أن يكون واجهة الاردن الرياضية بهذا الشكل.

ولم تقام أي مباراة على أرضية الملعب منذ ثلاثة أشهر, واعتبر اتحاد الكرة وفي مقدمتهم الأمين العام سيزار صوبر ان أحد أهم أسباب البيات الشتوي للكرة الأردنية التي توقفت تسعة أشهر ولن تعود للحياة إلا في شهر فبراير من العام القادم هو صيانة الملاعب لتظهر بصورة نموذجية, لكن يبدو ان الاتصالات انقطعت بين وزارة الشباب صاحبة المسؤولية عن المدن الرياضية واتحاد كرة القدم, وبالتالي بقي الملعب على حاله, ويبدو ان وزارة الشباب لا تملك برنامج مباريات المنتخب في التصفيات المشتركة لكاس العالم ونهائيات آسيا أو أن وزارة الشباب لا تملك الخبرات لصيانة الملعب.

الملاعب الأردنية قصة ألم تواجهها الأندية واللاعبين الذين يتعرضون للإصابات بسببها, لكن لا حياة لمن تنادي, لقد ثبت فعلاً بأن البيات الشتوي والنوم في العسل لم يكن له داع وليس في مكانه, لأنه لم يحقق أول وأهم أهدافه فكيف ببقية الأهداف الثانوية, لذا فإن التخطيط لكرة القدم الاردنية يظهر بصورة كارثية لذا لا نتوقع الأفضل في ظل الإدارة الحالية لاتحاد كرة القدم, مما يشير الى أن التغيير أصبح مطلباً ضرورياً وحاجة ماسة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه.

أما وزارة الشباب فيبدو أنها الغائب الأكبر لا سيما ان وزيرها الإعلامي محمد ابو رمان لا يعرف الكثير عن الرياضة والشباب, ليغرق في مهمته ويجير صلاحياته الى الأمين العام الذي يكثر من الطيران خارج البلاد, ويبدو ان الوزير متفرغ بشكل أكبر الى وزارة الثقافة التي يتولى وزارتها اضافة الى وزارة الرياضة والشباب, وللحق فان وزارة الشباب تملك خبرات عالية وشاهدنا إنجازاتها على أرض الواقع حين أعادت هذه الخبرات صيانة وزراعة استاد عمان في العديد من المرات وحافظت عليه بشكل مناسب, ثم قامت الوزارة بعد أن تم تعين وزراء لا شأن لهم بالرياضية كون الحكومة تنظر الى وزارة الشباب كجائزة ترضية, قامت بالتخلي عن أصحاب الخبرات في هذا المجال وبالذات في مجال الإدارة حين تخلت عن مدير استاد عمان جميل خزاعلة الذي يعتبر الأبرز في الاردن بادارة الملاعب الرياضية, وبالتالي فقد حصدت وزارة الشباب ما زرعت لتصبح ملاعبنا ماركة مسجلة في السوء.

اللقاء القادم للأردن سيكون يوم الخميس مع منتخب الكويت وندرك ان كل من لاعبي الفريقين سيعانون الكثير من أرضية الملعب, ويذهب البعض الى أن سوء الارضية قد تكون جزء من خطط المدير الفني للمنتخب الاردني فيتال بخوض اللقاءات على أرض سيئة حتى تختفي كرة القدم وفنياتها لدى اللاعبين وتتحول المباراة الى قتال شوارع يفوز بها الأجرأ , ويحصد نقاط اللقاء دون الإهتمام بالمستوى الفني للقاء.

تعليقات فيسبوك

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لبنان : حكومات أجنبية طالبتنا بعدم استخدام العنف ضد المتظاهرين

بيروت – ميديا نيوز – نقل مكتب رئيس وزراء لبنان سعد الحريري عن منسق الأمم ...

Translate »لأن لغة واحدة لا تكفي ميديا نيوز بكل لغات العالم