الرئيسية / WhatsApp / وسط جدل شعبي وقانوني: الاتحاد التونسي يتمسّك بموقفه والهلال يعوّل على الضغط الجماهيري

وسط جدل شعبي وقانوني: الاتحاد التونسي يتمسّك بموقفه والهلال يعوّل على الضغط الجماهيري

مبادرات ودية تواجه مصاعب قانونية
الدوري ينطلق ب13 فريقا في انتظار التحاق معوّض الشابة
تونس – خديجة الخالقي – ميديا نيوز 
ارتفع نسق الاحتجاجات في مدينة الشابة الساحلية من ولاية المهدية على خلفية القرار الصادر في الأسبوع قبل الماضي من قبل الاتحاد التونسي والقاضي بتجميد نشاط الفريق وحرمانه من المشاركة في المسابقات الرسمية التي يشرف عليها الاتحاد التونسي.
ويمكن القول أن هذا القرار تاريخي بكل المقاييس باعتبار أنّه لم يسبق تجميد نشاط فريق محترف بسبب عدم استكمال ملف الانخراط في الجامعة وهو السند القانوني الذي ارتكز عليه المكتب الجامعي من أجل تصدير هذا القرار الذي وجد معارضة كبيرة باعتبار أن الجميع طالب الجميع بالتريّث قبل اتخاذ خطوة مشابهة رغم سلامتها من الناحية القانونية واتفاق كل رجال القانون على أن فريق الهلال أخطأ في التعامل مع هذا الملف.
تحرّكات
طوال الأسبوع الماضي حصلت تحرّكات معلنة وأخرى سرية من أجل إيجاد مخرج قانوني توافقي لهذا الإشكال حيث توجهت مجموعة من ممثلي مكوّنات المجتمع المدني في الشابة من أجل التفاوض مع رئيس الاتحاد التونسي وديع الجريئ حول إمكانية الوصول إلى حل ينهي الإشكال ويسمح لهذا الفريق بمواصلة النشاط صلب الرابطة الأولى دون أن يخرق القانون. كما أن القانون يمنع المكتب الجامعي من التراجع اليّا عن تفعيل هذه العقوبة بحكم أن القانون يلزمه بالتنفيذ ولا توجد اليّات مستقلة للعدول عن أي تنفيذ أي قرار وبالتالي يجب أن يكون الحلّ من خارج الاتحاد.
 ولئن رحّب الجريء بكل قراءة قانونية تسمح لتفادي هذه العقوبة وتضمن علوية القانون، فقد كانت المفاجأة من قبل إدارة الهلال التي رفضت هذه المبادرة واعتبرت أن القانون هو الفيصل حيث ستلجأ إلى هيئة التحكيم الدولي “التاس” مثلما ستحاول تعطيل انطلاق الدوري من خلال استصدار قرار قضائي يفرض عدم تنفيذ نصّ العقوبة إلى حين نظر “التاس” في الطعن.
وبعد أن استعصى عليه التدخل في البداية وإعلان موقفه، جاء ردّ وزير الشباب والرياضة والإدماج المهني مقتضبا حيث دعا إلى تفعيل الفصل 15 من قانون الجامعة الذي يوفّر مخرجا قانونيا دون أن يعلن موقفه الخاص رغم أنّه يوم الأحد قبل الماضي عقد اجتماعا طارئا لم يخرج في نهايته بأي قرار لأنّه وجد نفسه أمام خيارين إمّا مساندة تطبيق القانون أو دعم حالات التسيّب وبالتالي سيستحيل عليه لاحقا تطبيق القانون على بقية الاتحادات الوطنية.
وينصّ هذا الفصل على أن الجامعة تعرض قرار التجميد على الجلسة العامة ويجب الحصول على ثلي الأصوات لتفعيل هذا النصّ غير أن الإشكال بخصوص هذا النصّ هو أن آجال الدعوة إلى عقد جلسة عامة تستوجب فترة قانونية تعادل الشهر وبالتالي فإن تأجيل انطلاقة الدوري من شأنها أن تربك حسابات كل الفرق وتعطّل رزنامة المقابلات في الدوري، إضافة إلى أن المكتب الجامعي في حالة دعوته إلى عقد هذه الجلسة فكأنّه وفّر رسالة مفادها أنّها غير مقتنع بقراره الأخير ليبقى الحل الوحيد هو هيئة التحكيم الرياضي “التاس”.
ردّ قوي
من جانبه فإن الاتحاد التونسي ردّ سريعا على رفض مبادرة الحل التوافقي من خلال سحب رزنامة مقابلات الموسم القادم وهو ما يعني إصرارا من قبل هذا الهيكل على تنفيذ قراره الأخير حيث تمّت يوم الجمعة الماضي سحب الرزنامة. وباعتبار إقصاء الهلال من منافسات الموسم القادم وعدم إجراء مقابلات الباراج لتحديد الفريق الذي سيعوّض الهلال ويسدّ الشغور الحاصل فإن الجامعة رمزت إلى الفريق رقم 14 في منافسات الموسم الماضي بعلامة خاصة، كما أن موقع الجامعة التي تولى حصريا تأمين بثّ عملية القرعة بحكم أن البرتوكول الصحي المشدد يفرض تقليص عدد الحاضرين في كل فضاء مغلق نشر صورا تشير إلى العلامة الخاصة بالفريق الذي سيعوّض الهلال والرسالة كانت واضحة وهي أن الاتحاد لن يتراجع عن تفعيل القرار.
وتسارعت الأحداث بعد أن أعلنت تنسيقية تمّ تكوينها من أجل الدفاع عن الهلال مواصلة الاحتجاجات وغلق الطرقات في المدينة بل ودعت إلى هجرة جماعية نحو السواحل الإيطاليّة وهو قرار ألّب الرأي العام في تونس على إدارة الهلال التي تدعو الجماهير علنا إلى خرق القانون وتعريض حياتها إلى الخطر.

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الأردن : تسجيل 57 وفاة و5123 إصابة كورونا جديدة

ميديا نيوز –  أعلنت وزارة الصحة اليوم الاثنين عن تسجيل 57 حالة ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم