الرئيسية / WhatsApp / وكما انت تعال … عشوائيات في الحب – العشوائية العشرون 

وكما انت تعال … عشوائيات في الحب – العشوائية العشرون 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 الدكتور سمير محمد أيوب 
سألتُهُ ضاحِكا بعد أنْ ظَهَرَتْ على مِنَصَّةِ التَّكريمِ  في جامعة مؤتة ، ما بالُكَ تَلْهَثُ يا صاحبي ، أيَقصِفُكَ طيرُ الأبابيل ؟!
ما بالك واجمٌ يا أستاذ ، أعَلَى رأسِكَ طَيرٌ ؟!
إلى أينَ تَغُذ ُّالخُطى يا ناعس الطَّرفِ ، مُدبِراً صوبَ المَغيبِ ؟
فقالَ كمَنْ يبحثُ عنْ قَشَّةٍ يَتَعَلَّقُ بها : جَمالُها كما تَرى ، يفيضُ عن المسموحِ به . كلما خالَطْتُهُ أزدادُ تَوَرُّطاً بها . إنها تُشبهُ روحي كثيرا ، بِتُّ بها مكتظّاً .
قلت له دعنا ننصت لوقائع الحفل . وما ان اكتملت مراسم التكريم ، خرجنا إلى باحاتٍ مُطَرَّزَةٍ بالشجر المنسق بعناية فنان ، ومرصعة  بورد شتوي ، يغمره دفء شمس الظهيرة  .
وبعد دقائق من المشي البطيء ، قلت بِحيدةٍ مشبوهةٍ : لنكمل حديث القاعة ، هاتِ زَهْرَك . ما المشكلة يا صديقي ؟
قال متأفِّفاً : أقفُ أمامها عاجزاً . بُحَّ قلبيَ مِنَ التَّوَجُّعِ .
قلتُ مُتجاهِلاً ما أعرف مِنْ شأنهما : لِمَ ؟
قال وكأني لا أعرف شيئا عنهما : إنها في العُمْرِ وغيرِ العُمْر ، تجلسُ على الضفاف الأخرى من الحياة . وأنا كما تَعلَم إلى المَصبِّ أقرب . مصيبةٌ أنْ يستفيقَ لك هوىً مثيراً للجدل ، وأنتَ لا تُشاطئُ مَنْ تُحِبّ . أكمل وانا مصر على الصمت : تعمُّدا غيَّبتُها من عيْنَيَّ ، وفي القلب أبقيتُها تُقيم . رحَلتُ عنها ولمْ ترحَلْ مِني . كلُّ شيءٍ حوليَ مأجَّجاً بها ، يتأرجحُ بينَ شوقٍ لها وتوجُّسٍ مِنْها .
وأنا ما زلت صامتا ، مُحملقاً في المدى ، أكْمَلَ قائلا : في ليلةٍ ولا أبرد إرتَدَيْتُها . وتنزَّهْتُ مُطوَّلاً معَ وحدتي فيها. وقفتُ أمام زوايا كثيرةٍ منها . أخذتُها معي لله . غافَلْتُ عقليَ وداعبتُ شاشةَ الجوَّالِ ، حتى لَسَعَني نداءُ صَوْتها . أغلقتُ الجوَّالَ وألقيتُ به بعيداً . في ليلتي تلك ، ثَرثرتُ لها كثيرا ، حتى سِكَنَتْ تفاصيلُها ملامحَ صُبحي . سَمِعتُها تُمطرُ في كلِّ جِهاتي حَنيناً : أرجوكَ لا تَمرَّ بِبالي وأنا أشربُ قهوتي بعيداً عنك .
كنتُ صامتاً ، أتابعُ حَراكَ العصافيرِ أمامَنا ومِنْ حولِنا ، حينَ ناولَني ورقةً مطويةً بِعناية ، يغشاها خليطُ الجوري والياسمين . أمسَكَتْ أطرافُ أصابعي بها ، كأنَّها قارورةَ عِطرٍ . نظرتُ إليه مُتسائلا دونَ قولٍ . أدْرَكَ ما وَدِدت ألإستفسارَ عنهُ ، فقال : إنَّها رسالةٌ مِنها . وجَدتُها صباحَ هذا اليوم في صندوقِ جريدتي على باب داري . ما أن بَسطتُها ، حتى إلتقى بَصريَ بِحَرفِها له :
أعْلمُ أنَّ ألعيبَ ليسَ فيك . ولكنْ ، ألا يُخْجِلُكَ ما يُحاصِرُكَ ، من حنينٍ يَحتَلُّني  لك ؟!
 بِحقِّي عليكَ ، توقَّفْ عنِ الانتظار يا رجل . لِمَ كلُّ هذا ألكبرياءِ العقيم ؟! لا تُجْلِسْ رحيلَك المُلتبسَ على قَنطرةِ العِناد .
عَلَيكَ اللهفةُ ، لا شيءَ بِخيرٍ بَعدَك . لقد سدَدْتَ بواباتَ العبورِ وطرقَ المُرور . دونَك ظلامٌ مِنْ نور . يتجمَّدُ في عتْمِه كلُّ شيءٍ ، إلاَّ الشوقُ والحنينُ والعِطر .
مَرُّوا مِنْ هُنا يوماً ما . كانوا هُنا صحيحٌ . كلُّهُم سواءٌ إلا أنتَ . كلُّ شيءٍ حوليَ هوَ أنتَ . أجملُ النصوصِ أنتَ . والرجالُ مِنْ بعدِكَ حكاياتٌ مُمِلةٌ . هُمْ بقاياكَ . رحَلوا ولمْ يَهزموك . ما زالتْ بَسماتُ عينيكَ ، وبشاشةُ وجهك غيرَ ديموقراطية . يَهزمُني استبدادها . وعشوائياتُك تفتكُ بي . ويَخترقُ عُزلَتي رنينُ صداك .على يديك تشكلتُ . ونَبَتَ ليَ ريشٌ . بكَ تَشبثتُ ، دونَ أنْ يَقُضَّ مضجعيَ توقُّعٌ أو تبريرٌ أو تفسيرٌ .
إعْلَمْ أنَّك رَجُلي في كلِّ ضَواحيَ القلب . وفي لُجَجِهِ سيِّدُ الرجال . ومَنْ عَداكَ تفاصيلٌ على مَشارِفِك . بعضُهم ظِلالٌ ، وبعضهم وجعٌ ، وبعضهم خيبةٌ ، وجُلُّهُم خَيال .
إحتضنْ مشاعِرَكَ ، وكما أنت تعالْ . بِحجمِ قهقهاتِ عينيكَ تَعال . فَمِنَ الظُّلمِ أنْ تأتيَ بحجمِ توقُّعاتِ أحد . لا بأسَ إنْ تَلَفَّتتَّ حولَك . ولكن تعال أعيشُك ، ما أقربَك . تعال رتِّلْ مَعي رَسائلَنا كلَّ ليلةٍ . مخزونيَ مِنكَ لمْ يَنْضَب . ما زِلْتُ فوقَ جُدرانيَ أعْتَقِلُ بريقَ ضحكاتِك ، ونمنماتَ شفَتيكَ ، وتَمَلْمُلَ أصابِعَكَ المُشاغبة .
كاذبٌ صمتيَ ، وجاحدٌ نِسياني . موجعٌ غِيابُك . أتغيبُ بعدَ إدماني !! ما أظْلَمَكْ . لَمْ أتأقلَم في محطَّاتِ غِيابك ، لَمْ أتعوَّدَ أيَّ شيءٍ . كلَّما غَطَّني سوءُ المِزاجِ بِعُزْلَتِه ، آتيكَ لتكونَ أوَّلَ المُدَثِّرين . أنفردُ بك كلَّما وَدِدْتُ التَّحدُّثَ معَ صمتِيَ . أغْمِضُ عَينيَّ ليَتوهجُ بريقُها بِكَ ، يَشِفُّ سمعيَ كثيراً فأبتسمُ لك .
بعدَ مُنتصفِ كلِّ لَيلٍ ، يُقيمُ لكَ قلبيَ حفلةَ صَخبٍ وحُمْقٍ . حتى أغفو شهيدةً في قلبك ، بِلا أسئلةٍ ، وبِلا تبريرٍ وبِلا تَوَقع .
خارجَ السِّرْبِ أنا . وأعْلَمُ أنَّني داخلَ ألمشهدِ لستُ ألأجمل . ولكنَّي كَبِرتُ لأجلِك . تعال إجْمعْ في سِلاليَ ، كلَّ مراحلَ ما مضى من إيقاعاتِ عُمرِكَ. فأنتَ بعدَ الستَّينِ لَمْ تَكْبَر . وأنا بعد الأربعين لمْ أعُد أصْغَرْ . تعالَ ، ستجِدُني عند حوافِّ السنينَ لمْ أبارِح .
نَظرَ صاحبي إليَّ باحثاً عن مُعين . أوقَفْتُه ، أمسكتُ بكتفِه ، واتجهت به إلى السيارة ، وأنا أقولُ لهُ لائماً :
يا بَخيلَ الوصلِ ، كقَطرةِ الماءِ أنتَ . لا تدري مُبتداكَ ، ولا تتوقع مُنْتهاك . خُذْ مِنْ حَصاها أربَعاً تِلوَ أربَعٍ . وارجم أبالِسَتَك ، وشياطينَ ما قد مضى من عمُرِكَ . أنْتُما حالةُ عشقٍ خاصة ، لا يفهمها إلا مجنونٌ مثلَكُما .
إمضِ دونَ أنْ يُثقِلَ كاهلُكَ عبءُ الناس ، وعَدَّادُ السنين . ألحُبُّ مَلعبُكَ ومَرتَعُكَ . قَيْسُكَ شابٌّ ، ما زال شاباً كَلَيْلاكَ . إهدِمْ بِجُرأةٍ ذاكَ الجِدارَ الوَهْمي ، الذي يُلبِسُكَ قالَبَ الكمالِ المُزَيَّفِ . وبَدِّل مخاوفَك بأملٍ قادمٍ مِنْ عينيها . ولْيَتَوقَّفَ بعدَها الزمَنْ .
وحَقِّ لَياليهِ العَشْر ، لو أن المُشتاقَ يُؤجَر ، لكُنْتُما أكثرَ خلقِ اللهِ أجراً . فالحبُّ العاريَ مِنْ أنفاسِ الشوقِ ، طَحابيشٌ كفيفةٌ ، تمشي بِلا عصاً يا صديقي .
x

‎قد يُعجبك أيضاً

بالفيديو .. المغربية ”سليمة سنوسي” تطلق عملين غنائيين جديدين

ميديا نيوز – رغم فترة الحجر الصحي بسبب فيروس كورونا، أطلقت الفنانة المغربية سليمة سنوسي، ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم