الرئيسية / العالم الأن / USA NEWS / أرقام ضحايا 2021 تجاوزت العام السابق رغم اللقاح ..وفيات كورونا الجديدة بأمريكا تدق ناقوس الخطر!

أرقام ضحايا 2021 تجاوزت العام السابق رغم اللقاح ..وفيات كورونا الجديدة بأمريكا تدق ناقوس الخطر!

واشنطن – ميديا نيوز – وكالات – كشفت بيانات صادرة عن الوكالات الفيدرالية الأمريكية وجامعة “جونز هوبكنز” أن أعداد وفيات كورونا الجديدة بأمريكا في عام 2021 قد تجاوزت نظيرتها في عام 2020، ما يدل على استمرار خطر الفيروس.

وتشير بيانات جونز هوبكنز إلى أن العدد الإجمالي للوفيات المسجَّل ارتباطها بفيروس كورونا تجاوز 770.800 ألف شخص السبت 20 نوفمبر/تشرين الثاني 2020، مما يجعل إجمالي عدد الوفيات الناجمة عن الإصابة بالفيروس هذا العام أكثر من ضعف عدد الوفيات البالغ 385.343 ألفاً، الذي نجم عنه العام الماضي، وفقاً لأحدث البيانات الصادرة عن “مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها” الأمريكية (CDC)، ونشرتها صحيفة The Wall Street Journal الأمريكية الأحد 21 نوفمبر/تشرين الثاني 2021.

من جانبهم، أشار خبراء الأمراض المعدية إلى أن انتشار سلالة دلتا شديدة العدوى وانخفاض معدلات التطعيم في بعض المجتمعات كانا من أبرز أسباب هذا الارتفاع في عدد الوفيات.

وقد برهن ارتفاع عدد الإصابات بالفيروس والوفيات على جسامة تهديده حتى في بعض الأماكن التي شهدت أعلى نسبة تلقيح للسكان، والتي يواجه كثير منها تفشي الفيروس مرة أخرى الآن، في وقت يستعد فيه العالم للتعايش مع الفيروس والتسليم لفكرة أن السيطرة عليه تحتاج إلى مدى زمني طويل.

على النحو نفسه، فرضت مناطق عديدة في أوروبا، منها مدن في النمسا وألمانيا وهولندا، قيوداً جديدة في الأيام الأخيرة بعد ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا وتزايد الضغوط المفروضة على المستشفيات.

أرقام 2021 تفاجأ الأطباء

من جهة أخرى، فاجأ عدد الوفيات بالفيروس في الولايات المتحدة لعام 2021 العديد من الأطباء؛ فقد توقعوا أن تؤدي التطعيمات والتزام الإجراءات الاحترازية مثل التباعد الاجتماعي وتقييد الفعاليات العامة إلى الحد من انتشار العدوى وتقليل أعداد الحالات الخطيرة.

ومع ذلك يقول علماء الأوبئة إن معدلات التطعيم كانت أقل من المتوقع، في حين تزايد السأم من الإجراءات الاحترازية مثل الأقنعة والتخلي عنها، وهو ما سمح بانتشار سلالة دلتا شديدة العدوى، بين غير الملقحين بالدرجة الأولى.

في هذا السياق، يقول الدكتور أبرار كاران، طبيب الأمراض المعدية في جامعة ستانفورد الأمريكية: “مع بداية هذا العام، كنا نعرف ما الذي يتعين علينا القيام به، لكننا فشلنا في إتمام المهمة”.

حيث لفت الدكتور كاران إلى أن أحد الأسباب في زيادة أعداد الإصابات هو تقاعس مسؤولي الصحة العامة عن التوضيح للناس أن الغرض من اللقاحات هو الحماية من التدهور الحاد لحالة المصابين الفيروس، وليس القضاء على انتشار الفيروس قضاءً تاماً كما توهم كثير من الناس، وهو ما أدى ببعضهم إلى الشك في فعاليتها.

وقال كاران أيضاً إن السلطات عجزت عن الاعتماد على الاختبارات بكفاءة تتيح لها العمل بفاعلية على منع انتشار الفيروس انتشاراً واسعاً في مناطق معينة.

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لبنان يسمح للاجئين الفلسطينيين بممارسة وظائف كانت محصورة على مواطنيه فقط.. 70 مهنة كالطب والهندسة والمحاماة

بيروت – ميديا نيوز – وكالات – أصدر وزير العمل اللبنانيُّ مصطفى ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم