الرئيسية / WhatsApp / ألا بئس الصمت ..

ألا بئس الصمت ..

محمد داودية

قرأنا ما أساء إلى الوطن والإعلام وتلفزيون المملكة والإعلامية المحترمة ساندي الحباشنة، على خطأ لا يمكن أن يكون مقصودا، تم الاعتذار عنه. غث خاطرنا كثيرا ما قرأنا من قبيح الكلام وسوقيه وهابطه.

أسجل لومي وعتبي على كل -اكرر كل- مواطن ومواطنة، قرأ ما مس الوطن والشرف والقيم والأخلاق، وظل متفرجا لم يدفعه القبح والسواد، إلى الغضب والسخط، وإلى الكتابة، لإدانته.

يتنمر الموتورون وهمل السياسة وشبيحتها، الذين ينحازون الى كل الأنظمة -ولا اقول الأوطان- على حساب وطنهم وكرامة نشمياته.

يتنمر الزعران والسفهاء وهمل السياسة على الوطن، لأننا نطبق قواعد لا يجب أن نطبقها في كل الحالات، مثل: “عقاب السفيه سفهه واهماله”! بدل ان نطبق قاعدة: “عقاب السفيه زجره وشكمه ومواجهته”.

وأسجل هنا ان نشامى ونشميات بلادنا تصدوا وواجهوا، واخص الكاتب الأستاذ أسامة الرنتيسي والنائب الهمام قيس الزيادين والدكتور عمر الربيحات والمحامي ابراهيم الطهراوي والكاتب هاشم الزيادات العبادي وعشرات المواطنين ذوي الهمة والوعي والبأس.

تخطيء مذيعة لا تعبر عن الموقف الرسمي، تخطيء بلا قصد ولا عمد وتعتذر، ورغم ذلك يمسها الذباب الإلكتروني الرزيل، وينالها سوء بالغ. ويتطاول على بلادنا سفير سفيه مخبر، مطرود من بلادنا لفشله في مهمته ولقبح افعاله، وهو يمثل موقف بلاده الرسمي، ويمرقها له همل السياسة وشبيحتها.

ألا بئس الصمت، و لا عذر للصامتين !!

تعليقات فيسبوك

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

CNN : أنصار البشير حاولوا تهريبه من سجنه المُحصن بعدما اقتحموه

الخرطوم – ميديا نيوز – حاول أنصار للرئيس السوداني المعزول عمر البشير تهريبه من محبسه ...

Translate »لأن لغة واحدة لا تكفي ميديا نيوز بكل لغات العالم