الرئيسية / العالم الأن / USA NEWS / احتجاز مواطنين أمريكيين في إثيوبيا.. واشنطن تعبّر عن “قلقها” وأديس أبابا “تلزم الصمت”

احتجاز مواطنين أمريكيين في إثيوبيا.. واشنطن تعبّر عن “قلقها” وأديس أبابا “تلزم الصمت”

ميديا نيوز – وكالات – أعربت الولايات المتحدة، الخميس 11 نوفمبر/تشرين الثاني 2021، عن قلقها إزاء تقارير عن احتجاز مواطنين أمريكيين في إثيوبيا، بينما لم يصدر أي تعليق رسمي من الحكومة الإثيوبية على هذه المسألة.

متحدث باسم الخارجية الأمريكية قال لقناة “الحرة” (رسمية) التي لم تكشف عن هويته، إن واشنطن “تُجري نقاشات نشطة مع حكومة إثيوبيا حول هذه المسألة من خلال السفارة الأمريكية في أديس أبابا”.

بينما لم يتطرق المتحدث إلى مزيد من التفاصيل أو عدد الأشخاص المحتجزين.

في سياق متصل، أكدت الأمم المتحدة، أنه لا يوجد تغيير في وضعية 9 موظفين أمميين وكذلك 70 من سائقي الشاحنات اعتقلتهم السلطات الإثيوبية قبل يومين.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي لستيفان دوغاريك، المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، عقده في المقر الدائم للمنظمة الدولية بنيويورك.

أضاف دوغاريك أن الأمم المتحدة “ما زالت منخرطة مع السلطات الإثيوبية؛ من أجل إطلاق سراح 9 من الموظفين الأمميين وكذلك 70 من سائقي شاحنات الإغاثة اعتقلتهم السلطات الإثيوبية قبل يومين”.

كما أردف: “نحن نواصل الانخراط بقوة مع السلطات الإثيوبية؛ لمحاولة التراجع عن هذا الوضع”.

قبل يومين، أعلنت الأمم المتحدة، أنه تم احتجاز ما لا يقل عن 9 من موظفيها في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، مطالبةً السلطات بالإفراج الفوري عنهم، وفق فرحان حق، نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة.

على صعيد آخر، قال السفير الإثيوبي لدى السودان، بيتال أميرو، في مؤتمر صحفي تابعته الأناضول، إن حكومته “اعتقلت موظفين محليين يتبعون للأمم المتحدة، بتهمة التخابر مع الإرهابيين في الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي”.​​​​​​​

حول الوضع في شمالي إثيوبيا قال دوغاريك خلال المؤتمر: “الوصول الإنساني بالمساعدات العاجلة تمت إعاقته، بسبب انعدام الأمن، كما انقطعت الكهرباء والاتصالات في ديسي وكومبولتشا بإقليم أمهرة منذ 30 أكتوبر/تشرين الأول الماضي”.

كما أشار إلى أن “العمليات الإنسانية بجميع أنحاء إثيوبيا تواجه فجوة في التمويل تبلغ 1.3 مليار دولار، وضمن ذلك 350 مليون دولار للاستجابة في تيغراي وحدها”.

جديرٌ ذكره أنه في الفترة الأخيرة تصاعَد الصراع بإثيوبيا بعد نحو عام من اندلاع اشتباكات في 4 نوفمبر/تشرين الثاني 2020، بين الجيش الإثيوبي و”الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي”، بعدما دخلت القوات الحكومية الإقليم رداً على هجوم استهدف قاعدة للجيش.

في الـ28 من الشهر نفسه، أعلنت إثيوبيا انتهاء عملية “إنفاذ للقانون” بالسيطرة على الإقليم بالكامل، رغم ورود تقارير عن استمرار انتهاكات حقوقية في المنطقة منذ وقتها، حيث قُتل آلاف المدنيين.

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

شلل تام يصيب قطاع سكك حديد تونس بعد إضراب الموظفين والسائقين.. اشتكوا من تأخر الرواتب

تونس – ميديا نيوز – الأناضول – نفذ موظفو شركة السكك الحديدية ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم