الرئيسية / WhatsApp / الأردن والهاشميون… الحقائق والظلم والأكاذيب (2-3)

الأردن والهاشميون… الحقائق والظلم والأكاذيب (2-3)

محمد داودية

كان صوت العرب من القاهرة، بإدارة المذيع أحمد سعيد، يهيّج الشارعَ العربي ويضلله ويحرضه ويدفعه إلى التظاهر، فيهز العروش ويرعب الحكام ويبتزهم.

وقد فرض التفوق الإعلامي الناصري واللبناني والإسرائيلي، في الفترة من خمسينات إلى سبعينات القرن الماضي، ما يريد من ارقام وحقائق ومعلومات حول فلسطين والأردن والهاشميين. فاتَّهم وزيّف وبالغ ووصم وادّعى وزاد وانتقص.

وترددت مصطلحات التكفير ووزعت صكوك البطولة والخيانة بلا حساب وبلا اسانيد اخلاقية او قومية.

كان معظم الحكام العرب ضد الأردن وضد الهاشميين تحديدا. وباستثناء الحكم الملكي الهاشمي في العراق، وبريطانيا والباكستان، وقف الحكام العرب ضد وحدة الضفتين، التي اقرتها زعامات فلسطين في مؤتمر أريحا عام 1949. واعلنت الجامعة العربية بطلان وعدم قانونية الضم. ورفض الحكام العرب الاعتراف بالوحدة التي حمت القدس والضفة الغربية من الاجتياح والاكتساح الإسرائيلي!!

أطلقوا على اول وحدة عربية، في مواجهة المد الصهيوني، القابا تخوينية قبيحة مثل: الضم، الوحدة الإلحاقية، الاحتلال.

كان عنوان الفصل الثاني من كتاب السيد جميل هلال «الضفة الغربية- التركيب الاجتماعي والاقتصادي» ما يلي: «وقوع الضفة الغربية تحت سيطرة النظام الهاشمي».

ولم يخرج السيد عباس مراد في كتابه «الدور السياسي للجيش الأردني» 1921 – 1973 عن سياق الاتهامات والتخوين الثقيلة.

وقد طالت اتهامات حكام الهزيمة البائسة، الشعبَ العربي الفلسطيني العظيم، فاتهموه ببيع أرضه لليهود وهو الذي تعرض إلى 250 مذبحة من أجل مغادرة ارض وطنه.

نعم، لم يسلم الفلسطينيون الذين يقدمون التضحيات يوميا، من أجل الأرض المباركة، من الاتهامات المزيفة.
لقد قدم الجيش العربي المصطفوي 20 ٪ من عديد قواته، شهداء في معارك الشرف مع الصهيونية عام 1948.

ولم تشفع للاردنيين وللهاشميين معارك جيشنا في بطاح فلسطين التي تفوق العد، أمام التزييف والظلم والدس الإعلامي الضخم.

قاتلنا وانتصرنا في جنين وباب الواد واللطرون وتل الذخيرة وكفار عصيون والنوتردام وتل الرادار ورامات راحيل والشيخ جراح وحارة اليهود. وعشرات المعارك غيرها.

و من ناحية تاريخيّة موثقة، كان الأردن، صاحب الانتصارات الوحيدة في حرب 1948 !!

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بسبب “لامبالاة ألمانيا”.. مدن إيطاليا المنكوبة بكورونا تطالب برلين بمساعدتها كما آزرها العالم بعد الحرب

ميديا نيوز – اشترى رؤساء بلديات وحكام أقاليم في إيطاليا، الثلاثاء 31 مارس/آذار 2020، صفحة ...