الرئيسية / WhatsApp / الأندية الجزائرية على فوهة بركان بسبب أزمة المال والرجال

الأندية الجزائرية على فوهة بركان بسبب أزمة المال والرجال

الجزائر: جودي نجيب – ميديا نيوز

تتخبط العديد من الأندية المحترفة، في أزمة مالية خانقة، تهدد مستقبلها، وقد تعصف بها إلى حد الاندثار، في حال ما إذا لم يتحرك الغيورون على ألوانها، لإنقاذ ما يمكن إنقاذه قبل فوات الأوان، ودخلت الأندية الجزائرية المحترفة بقسميها الأول والثاني، لاسيما الكبيرة منها في نفق مظلم وباتت مهددة بإشهار إفلاسها في أي وقت؛ نتيجة تراكم الديون التي ما زالت ترزح تحت وطأتها منذ سنوات مضت بفعل شح الموارد المالية، وفشل إداراتها في إيجاد مداخيل ثابتة يمكن من خلالها تسيير أمورها والوفاء بالتزاماتها المالية من مقدمات عقود ورواتب للاعبين والعاملين داخل أروقتها. فمنذ إقرار نظام الاحتراف في الجزائر، وضعت الأندية نفسها في موقف محرج خصوصا في السنوات الأخيرة، بعد أن أهملت قطاع الفئات السنية وبدأت تنافس بعضها على جلب اللاعبين الجاهزين من أندية أخرى لتدعيم صفوفها مقابل مبالغ مالية يبالغ فيها كبدت خزائنها ملايين الدينارات في الوقت الذي كان فيه دخول القطاع الخاص كشريك استراتيجي في المجال الرياضي على استحياء، وهو ما زاد الأمور تعقيدا حتى باتت الأندية تحت خط الفقر وعلى حافة الهاوية رغم المبالغ المالية التي تدخل خزينة كل ناد من خزينة الدولة الجزائرية.

وبالموازاة مع معاناة الأندية المذكورة في هذا التقرير، فإن فرقا أخرى تعيش في “النعيم”، وباشرت من الآن عملية الاستقدامات، تحسبا للموسم الجديد في أجواء مريحة، على غرار شباب بلوزداد واتحاد العاصمة ومولودية الجزائر، وهي الفرق التي كان لها الحظ في الاستفادة من “الريع” ودعم المؤسسة الوطنية.

رئيس أهلي البرج يرمي المنشفة بسبب الأزمة المالية

وأعلن أنيس بن حمادي، رئيس مجلس إدارة أهلي البرج، انسحابه من منصبه، بسبب الأزمة المالية الخانقة التي يمر بها النادي منذ الموسم الماضي، ويعيش النادي البرايجي، أزمة مالية خانقة، الأمر الذي حرم مجلس الإدارة من الوفاء بالتزاماته تجاه اللاعبين، والطاقم الفني، وقال ابن حمادي في رسالة وجهها لأنصار الأهلي: “يؤسفني أن أتقدم إلى كل أنصار نمور شباب أهلي برج بوعريريج، وأخبرهم باستقالتي من رئاسة الفريق”، وأضاف: “لقد كنت سعيدا جدا بالاحتكاك معكم في كل المقابلات، أتمنى لكم وللفريق التوفيق والنجاح”، وختم: “لقد كنت سعيدا جدا بخدمة الفريق وأنا مناصر، كما خدمته من كل قلبي وأنا رئيس له”، كما وعد بن حمادي بمواصلة دعم الأهلي، ومد يد العون له كلما احتاج إلى خدماته.

وأمام إصرار بن حمادي على عدم التراجع عن الاستقالة في حال عدم إيجاد حل للوضعية الحالية، فإن المسؤول الأول عن العارضة الفنية للفريق بلال دزيري، قد لا يصبر كثيرا على الوضع السائد، حيث من المحتمل أن يعلن دزيري عن انسحابه هو الأخر من تدريب “الكابا”، في حال إصرار بن حمادي على الاستقالة، خاصة أن المدرب السابق لإتحاد العاصمة كان يأمل في مباشرة التعاقد مع اللاعبين الجدد خلال الأسبوع الحالي، فضلا عن الفصل نهائيا مع اللاعبين القدامى، خاصة منهم المعنيين بالتجديد لموسم أخر.

رئيس عين مليلة يقرر الانسحاب والفريق يسير نحو المجهول

أعلن رئيس النادي الهاوي لجمعية عين مليلة الناشط في الرابطة المحترفة الأولى، شداد بن صيد، عدم رغبته في الترشح لعهدة اولمبية جديدة، وقرر الانسحاب النهائي من الساحة الرياضية، مرجعا ذلك إلى التعب الكبير الذي نال منه خلال المواسم الماضية التي قضاها على رأس النادي، وحسب تصريحات الرجل الأول في البيت المليلي، أكد أن الفريق بحاجة إلى وجوه جديدة تشرف على التسيير، وهي الثقافة الراسخة في شخصه، وحسبه من الضروري ترك المنصب لغيره لضخ دم جديد وقيادة “لاصام” إلى بر الأمان، ورغم إلحاح عديد الأطراف ببقاء المكتب المسير الحالي، إلا أن رئيس النادي الهاوي قرر الرحيل دون رجعة، لا سيما وحسب مقربين منه أن السبب الرئيسي الذي دفعه إلى هذا الطرح وقرار الانسحاب، هي الأزمة المالية التي يتخبط فيها “أبناء قريون”، ناهيك أن معظم لاعبي الجمعية قد قرروا وتوجهوا بشكاوى لدى لجنة المنازعات يطالبون من خلالها تسوية قضية مستحقاتهم العالقة طيلة الأشهر الماضية، ولذا الفريق يسير نحو المجهول، فيما أبرز كوادر الفريق قرروا تغيير الأجواء في ظل عجز الإدارة الحالية على تلبية مطالبهم المشروعة.

رئيس نصر حسين داي يحزم حقيبة الرحيل

كشفت مصادر من داخل بيت فريق نصر حسين داي الناشط في الدوري الجزائري ان محفوظ ولد زميرلي بدأ في تحضير الترتيبات اللازمة قبل الاعلان عن انسحابه بصفة رسمية من رئاسة الفريق، وهذا بسبب المشاكل العديدة التي يتخبط فيها الفريق.

يبقى المشكل المالي من أهم العوائق التي تواجه الادارة التي عجزت في الاحتفاظ بأبرز لاعبي الفريق الذين غادروا التشكيلة تباعا الموسم الماضي، وحتى خلال فترة الانتقالات الحالية جل اللاعبين يفكرون في المغادرة.
رغم أن ولد زميرلي بدأ في عملية الاستقدامات من خلال التعاقد مع ثلاثة عناصر جديدة، إلا ان قراره بالاستقالة لا رجعة فيه بحسب ذات المصادر بالنظر الى فشل الادارة الحالية في الحصول على عقود اشهارية تسمح لها بالتنفس قليلا من الناحية المالية.

20 مليون دولار ديون تعجل برحيل رئيس جمعية الخروب

أصبحت جمعية الخروب الناشط في الرابطة المحترفة الثانية رهينة الديون المتراكمة عليها منذ سنوات، وفق الحصيلة التي دونها الرئيس معمر ذيب في التقرير المالي الذي سيقدمه أمام أعضاء الجمعية العامة؛ حيث أكد أن القيمة تجاوزت 17 مليار سنتيم يضاف إليها 3 ملايير سنتيم (20 مليون دولار)، تمثل باقي مستحقات اللاعبين العالقة للموسم الكروي المنتهي.

وستكون وضعية جمعية الخروب بعد الأرقام التي تحدّث عنها الرئيس معمر ذيب، معقدة جدا، والتي ستجعل مهمة الرئيس المقبل الذي سيخلفه على رأس النادي بعدما قرر المعني الاستقالة، صعبة جدا موازاة مع الوضع الاقتصادي الصعب للبلاد وعدم استعداد السلطات المحلية لفتح حنفيات المال العام للأندية ابتداء من الموسم المقبل؛ ما يعني أن الفريق الخروبي سيجد صعوبة حتى في تأمين ميزانية الموسم الجديد، بدون الحديث عن تسديد قيمة كل هذه الديون التي سترهن الفريق ومستقبله في البطولة. كما أن الرئيس المقبل تنتظره الكثير من القضايا الشائكة لحلها، بداية من مواجهته إشكالية الرصيد المغلق بسبب قضية 600 مليون سنتيم التي تطالب بها بعض الأطراف.

ولم يتقبل ذيب تحرك جميع الدائنين في هذا الوقت بالذات من أجل تجميد رصيد الفريق والمطالبة بأموالهم، مؤكدا أنها ليست من حق معظم الأطراف التي اشتكت عن طريق العدالة خلال الآونة الأخيرة، وبعقود غير قانونية.

وجعلت الوضعية الحالية الأنصار يعيشون حالة من القلق، على اعتبار أن كل المؤشرات توحي بأن مستقبل النادي الخروبي سيكون على كف عفريت، كما يقال، تزامنا مع ظهور عدة مستجدات غير سارة في الساعات الفارطة. والأكيد أن قضية الديون ستكون أكبر عبء سيصادف الفريق “لايسكا” مع انطلاقة الموسم الجديد؛ الأمر الذي جعل الأنصار يطالبون ببناء “لايسكا” الجديدة، التي تنتظرها تحديات كبيرة ابتداء من الموسم المقبل، بعد أن خسرت ورقة الصعود هذا الموسم.

الرئيس يصر على الاستقالة وغموض يكتنف مستقبل شبيبة تيارت

لم تدم فرحة صعود فريق شبيبة تيارت بعد احتلاله المركز السادس في بطولة القسم الثاني الهاوي إلى القسم الوطني الثاني الممتاز، طويلا، بفعل الغموض الكبير الذي يكتنف فريق الزرقاء بالنظر إلى إعلان المكتب المسيّر السابق برئاسة سفيان بومدين، عن عدم وضوح الرؤية في غياب أي اسم محتمل لقيادة الفريق، لتتوالى بذلك نكسات أنصار الفريق، الذين تعودوا على مثل هذه السلوكات، التي كانت السبب المباشر في تراجع مستوى الفريق في السنوات الأخيرة.

إن الشؤون الداخلية للفريق مازالت غامضة؛ ما يوحي بإعادة تكرار سيناريو الموسم الماضي؛ حيث عانى الفريق الويلات في بداية الموسم. وانطلقت التحضيرات أسبوعين قبل بداية البطولة في ظروف صعبة جدا بعد رحيل كل اللاعبين. وعلى ضوء هذه المعطيات وحالة الركود السائدة حاليا، يطالب أنصار فريق شبيبة تيارت بتدخل السلطات العمومية وعلى رأسها والي تيارت، لإيجاد الحلول الضرورية لإعادة بعث الفريق مجددا في ظل حال الفراغ، والعمل على ترتيب الأمور الإدارية والتنظيمية، للتمكن من انتخاب رئيس جديد بعد إصرار الرئيس السابق سفيان بومدين، على الرحيل؛ ما يستوجب تعيين خليفته، أو اللجوء إلى تعيين لجنة مسيّرة مؤقتة، تتولى ترتيب البيت والتحضير للموسم الكروي المقبل الذي هو على الأبواب، علما أن مجموعة وسط غرب للقسم الثاني الممتاز، تضم فرقا قوية على غرار اتحاد الحراش والبليدة وجمعية وهران وسعيدة.

 

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تحبّ الشوكولاتة والعصائر.. اليابانية تاناكا كاين تصبح أكبر معمّرة في العالم

ميديا نيوز -أظهرت حسابات صادرة عن وزارة الصحة اليابانية أن عجوزاً تعيش في مدينة فوكووكا ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم