الرئيسية / WhatsApp / الإطاحة برؤساء الاتحاديات وأعضاء مكاتبها الفيدرالية متواصل ..تقرير للمفتشية العامة يقصي رئيس اتحادية رفع الأثقال وأعضاء مكتبه 

الإطاحة برؤساء الاتحاديات وأعضاء مكاتبها الفيدرالية متواصل ..تقرير للمفتشية العامة يقصي رئيس اتحادية رفع الأثقال وأعضاء مكتبه 

الجزائر : جودي نجيب – ميديا نيوز  

قرّرت وزارة الشباب والرياضة إقصاء كلا من رئيس الاتحادية الجزائرية لرفع الأثقال، العربي عبد اللاوي، رفقة أعضاء المكتب الفيدرالي “من كل الأنشطة”، وفق ما علمته “أنفو سبورت بلس”، ويأتي قرار “الإقصاء المؤقت” بسبب “سوء التسيير. 

وعلى إثر هذه العقوبة، تم تنصيب مكتب مسير لضمان سيرورة نشاطات الفيدرالية إلى غاية انتهاء العهدة الأولمبية، يتكون من عبد الرحمن مرسلي، كرئيس، بمساعدة العضوين إسماعيل بولحية وعبد الكريم بختي. 

وجاء ذلك على خلفية إرسال الوصاية للمفتشية العامة التابعة لها لمختلف الاتحادات، حيث يتم تقديم تقرير “مفصل” لوزير الشباب والرياضة حول كل عملية تفتيش. وسبق للوزارة وأن أقصت عددا من رؤساء الاتحاديات وأعضاء مكاتبها الفيدرالية، ويتعلق الأمر بالملاكمة، والغولف، ورياضة ذوي الاحتياجات الخاصة وكمال الأجسام، الحمل بالقوة والفيتنس.  

وسرّعت المفتشية العامة لوزارة الشباب والرياضة من وتيرة تقصي عمليات الفساد وسوء التصرف الإداري في عدد من الاتحادات الرياضية والهياكل المنضوية تحت إشرافها، بهدف محاسبة المخالفين ووضع حد لما اعتبرته السلطات “سرطان الفساد” الذي ينخر الرياضة الجزائرية منذ سنوات.

وأفضت عمليات المراقبة في عدد من الاتحادات الرياضية إلى اكتشاف العديد من التجاوزات المالية والإدارية، مما أدى إلى حل مجالس الإدارة بشكل فوري وإحالة ملفات المسؤولين المتورطين في شبهات فساد مالي وإداري إلى الأجهزة القضائية للبت في شأنها، وفضل وزير الشباب والرياضة، سيد علي خالدي، الضرب بقوة، وتطبيق القانون على اتحادات رياضية عرفت خروقات قانونية في الفترة الماضية، وحل مشاكلها قبل أشهر قليلة من الانتخابات الخاصة بتجديد العهدات الاولمبية.

وقرر خالدي تطبيق صلاحيات الوزارة في التدخل من أجل انهاء حالات الانسداد الحاصلة بتسيير عدة اختصاصات رياضية، حيث تلقت الوزارة موافقة من اللجنة الاولمبية والمرصد الوطني للرياضة حول قرار الاستبعاد.  

وتم استبعاد كل من رئيس الاتحادية الجزائرية للكرة الحديدية، بعد أن صوتت الجمعية العامة للاتحادية الجزائرية للكرة الحديدية، خلال جلسة استثنائية بحضور ثلث الأعضاء، على سحب الثقة من رئيس الفيدرالية محمد شرع، عن طريق التصويت برفع الأيدي 

ويأتي قرار سحب الثقة من الرئيس “لسوء التسيير واتخاذ قرارات أحادية، دون مشاورة أعضاء المكتب التنفيذي” حسب أعضاء الجمعية العامة، الذين اعتبروا “أنه حان الوقت لوضع حد لهذه الوضعية، والخروج من الأزمة التي تعيشها الاتحادية منذ مدة” 

كما تم تنصيب مكتب مسير مؤقت من ثلاثة أعضاء عقب معاقبة رئيس الاتحاد الجزائري للملاكمة، عبد المجيد نحاسية ومكتبه الفدرالي من طرف وزارة الشباب والرياضة.  

معاقبة رئيس الاتحاد الجزائري للملاكمة نحاسية ومكتبه الفدرالي جاء بعد ان وضع هؤلاء الهيئة الفدرالية كرهينة. حيث أمام استحالة ايجاد مخرج توافقي، لم تنعقد الجمعية العامة العادية، لينقل الملف إلى مصالح وزارة الشباب والرياضة التي فصلت بمعاقبة الرئيس ومكتبه الفيدرالي.  

وقرر وزير الشباب والرياضة، سيد علي خالدي، إقصاء رئيس الاتحادية الجزائرية لرياضة ذوي الاحتياجات الخاصة، محمد حشفة وأعضاء مكتبه الفيدرالي، وذلك بناء على تقرير مفصل للمفتشية العامة للوزارة، حيث تم تنصيب لجنة تسيير مؤقتة لضمان استمرارية نشاط الاتحادية.  

وعيـّن الرئيس السابق للاتحادية الجزائرية لرياضات ذوي الاحتياجات الخاصة، رشيد مسكوري، على رأس المكتب المسير المؤقت المنصب من قبل وزارة الشباب والرياضة.   

رشيد مسكوري (76 سنة) -الذي ترأّس الاتحادية الجزائرية لرياضات ذوي الاحتياجات الخاصة من 2001 الى 2005 ونائب مدير سابق بوزارة الشباب والرياضة، مكلف برياضات هذه الفئة – سيساعده في مهامه عضوان هما قويدر زراد، رئيس رابطة بومرداس للاختصاص وعبد القادر كلفات، عضو فدرالي سابق (2004-2008) وصحفي بوكالة الأنباء الجزائرية.  

إضافة الى ذلك تم إقصاء رئيس اتحادية كمال الأجسام والحمل بالقوة، موسى ميساور، من منصبه مدى الحياة، استنادا إلى مصدر من وزارة الرياضة، وجاء فيه بأن مسعور أزيح من منصبه بعد “تقرير مدين” رفع ضده من طرف مفتش الوزارة إلى الوزير خالدي شخصيا.  

‫وكان صراعا كبيرا قد بدأ في الخروج إلى العلن بين ميساور وبعض الأعضاء في 2018، وأمام الاتهامات الخطيرة والمتبادلة بين الطرفين، تحوّل في الأشهر الأخيرة إلى قضية رأي عام، لا سيما بعد تحرك مجموعة من 22 رياضيا منضويا تحت لواء الإتحادية، من بينهم أبطال عالميون، في صورة فيصل ميهوبي، حمر العين يوسف وعيسى عبد القادر وآخرون، إلى جانب أعضاء من الجمعية العامة لرياضة كمال الأجسام ومن المكتب التنفيذي، والذين قاموا بإيداع شكوى جماعية إلى مفتش وزارة الرياضة، مرفقين بأدلة تدين ميساور وتثبت ضده شبهة الفساد المالي وسوء استغلال المنصب، وبعد تحقيقات معمقة مع المعني في هذا الشأن، قررت الوزارة عزله من منصبه مدى الحياة تمهيدا لمتابعته قضائيا بالتهم المذكورة.  

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الأردن يبدأ بإعطاء لقاح كورونا للاجئين

ميديا نيوز – أعلنت مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، أن الأردن من ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم