الرئيسية / WhatsApp / الاتحاد اللبناني يخطط للوصول الى مونديال 2026

الاتحاد اللبناني يخطط للوصول الى مونديال 2026

قرارات جريئة تنتصر للمواهب الشابة والأندية تتوجس!

بيروت – ميديا نيوز – على نحو تدريجي يحاول الاتحاد اللبناني لكرة القدم، تطبيق نظام الاحتراف، حيث يتخذ قرارات من شأنها تطوير اللاعب ذهنياً ومهارياً، ومن سن صغيرة، ومما لا فيه ان تعميم الاتحاد اللبناني رقم 2019/38 يمكن وصفه بالتاريخي، حيث وصفق القرارات بالثورية، غايتها الارتقاء باللعبة فنياً، والسير بها في طريق الاحتراف المنشود.

وأبرز القرارات هو ضرورة إشراك النوادي في مصاف الدرجتين الأولى والثانية، عدد من اللاعبين الشبان (تحت 22 سنة) لمدة محددة بحسب عدد اللاعبين (ألف دقيقة للاعب، 1500 للاعبَين، 2000 دقيقة لثلاثة لاعبين) وذلك في المسابقتين الرسميتين الدوري العام وكأس لبنان للموسم الجديد 2019-2020، على ان يحسم من رصيد النادي 3 نقاط في نهاية الموسم إذا لم يستوفِ هذا الشرط.

يدرك جميع المتابعين ان هذا القرار له تبعات ايجابية على اللعبة بشكل عام، والمنتخب اللبناني على نحو خاص، لكن مسألة تطبيقه جعلت غالبية النوادي تتوجس لعدم معرفتها الدقيقة بطريقة تطبيقه، وهذا الأمر سيكون متاحاً للنقاش خلال ورشة عمل سيجريها الاتحاد لإداريين الأندية قبل انطلاق الموسم، إنما يبقى هذا القرار فضفاضاً ويحتاج الى دراسة أعمق من أجل تطبيقه بالشكل الملائم، إذ سيلزم النوادي الاعتناء بفئاتها العمرية لتخريج لاعبين مميزين يمكنهم ان يكونوا أساسيين في فرقهم في سن صغيرة، وبالتالي توسيع الخيارات بالنسبة الى المنتخب الوطني، إذ كان معدل أعمار “رجال الأرز” في كأس الأمم الآسيوية 2019 في الامارات مرتفع نسبياً.

سيؤمن التطبيق الجديد الاستمرارية للمنتخب الوطني الأول، كما سيعزز وضع منتخبات الفئات العمرية حيث سيكون اللاعب فيها قد اكتسب التجربة والاحتكاك المطلوبين قبل الاستحقاقات، كما سيعزز دور بطولات الفئات العمرية ويعطيها بُعداً جدياً بعدما كانت غالبية الفرق تشارك فيها للضرورة ليس إلا.

مونديال 2026!

وكشف المدير الفني للاتحاد اللبناني باسم محمد إن العمل على هذا القرار بدأ قبل عامين، وان تأجيل اتخاذه كان بسبب امتعاض بعض النوادي التي عدّت هذا الامر تدخلاً في تشكيلتها. وأضاف ان هذا القرار يأتي في سياق مشروع تجهيز منتخب منافس بغية التأهل لنهائيات مونديال 2026 لأن الفرصة ستكون كبيرة بعد رفع حصة القارة الآسيوية الى 8 مقاعد ونصف مقعد، ولهذا ينبغي إعادة بناء المنتخب والاعتماد على مجموعة من اللاعبين الجاهزين لخوض هذه الفعاليات.

ورأى ان هذا القرار سيقلص معدل أعمار اللاعبين في بطولتي الدرجتين الأولى والثانية كبير، ولأن الارتفاع في نعدل الأعمار من شأنه تشكيل خطورة على مستقبل اللعبة، وكان لا بد من اتخاذ خطوات لبناء جيل من لاعبين شبان، بحيث ان هذا القرار يؤمّن سنوياً نحو 24 لاعباً لديهم الخبرة والاحتكاك مع فرقهم، الأمر الذي سيرفد المنتخب باللاعبين الجاهزين دوماً”. وألمح الى ان كل الأندية لديها الجاهزية لتنفيذ هذه القرارات إذ انها تطبقها بطريقة مقنّعة.

وأشار مدرب فريق البرج محمد الدقة الذي نادى منذ سنزات بهكذا اجرءات، الى انه كان لا بد من اتخاذ هكذا قرارات جريئة وتطويرية، إلا انها جاءت في توقيت صعب وبشكل خاطئ، إذ أنهت غالبية النوادي تعاقداتها تحضيراً للموسم المقبل، وبالتالي هي قرارات ارتجالية غير مدروسة كون الاتحاد لم يجرِ مسحاً للأندية لمعرفة ما لها وما عليها، والنوادي بغالبيتها غير مجهزة لتطبيق هذه القرارات حالياً. وطالب المدرب بلجنة فنية من متخصصين باللعبة يرأسها عدد من الأسماء الكبيرة لبنانياً في عالم التدريب مثل عدنان الشرقي وتجتمع دورياً لمناقشة القرارات الفنية وطرح الافكار وجوجلتها، اذ ان شخصا واحدا غير كافي لرسم هكذا سياسات مؤثرة من دون الانتقاص من قيمته الفنية. وأضاف: “لا شك في ان كل خطوة تُعنى بالتطوير الفني من المعنيين هي مباركة من الجميع، إلا ان القرارات الاستراتيجية تحتاج الى دراسة اعمق ومسح ميداني دقيق من أجل تبيان ايجابيات كل قرار وسلبياته”.

وفي بند آخر، ستكون الأندية ملزمة بتعيين مدربين في كافة الفئات حاصلين على شهادات تدريبية من كل المستويات، تحت طائلة الغرامات المالية. وهذا الإجراء يعني ان من سيتولى التدريب لا بد من ان يتقن الأساليب الحديثة التي يكتسبها من خلال الدورات التي يجريها الاتحاد للمدربين وحتى على المستوى الآسيوي.

تعليقات فيسبوك

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أول جريمة في الفضاء… رائدة فضاء تتسلل إلى حساب زوجتها البنكي من المحطة الدولية

نيويورك – ميديا نيوز – أفادت التقارير بأن ناسا تحقق في ادعاء بأن رائدة فضاء ...

Translate »لأن لغة واحدة لا تكفي ميديا نيوز بكل لغات العالم