الرئيسية / WhatsApp / الاغتراب ولبنان بعيون المخرج إيلي داغر في مهرجان كان السينمائي بفرنسا

الاغتراب ولبنان بعيون المخرج إيلي داغر في مهرجان كان السينمائي بفرنسا

ميديا نيوز – أدت الأحداث التي تعيشها لبنان منذ عقود وتتفاقم بمعظم اللبنانيين لحالة ذهنية متأرجحة لدرجة فقدان الرؤية، والابتعاد التدريجي عن الواقع، وكذلك الاغتراب الذي دفع أغلب اللبنانيين للهجرة خارج لبنان، ونسبة أخرى أصبحت تشعر بالاغتراب داخل لبنان، ولكن تلك الأحداث أيضاً ولّدَت بيئة خصبة للإبداع في تقديم أعمال فنية، وأحدثها فيلم البحر أمامكم للمخرج إيلي داغر الذي ينافس في الدورة الحالية من مهرجان كان السينمائي الدولي أعرق المهرجانات الدولية.

وينافس البحر أمامكم على جائزة الكاميرا الذهبية ضمن برنامج نصف شهر المخرجين، ويُقام للفيلم 4 عروض في مهرجان كان، اليوم الثلاثاء 13 يوليو الساعة 11 ونصف صباحاً و الساعة 5 ونصف مساءً في مسرح كروازيت ، ويُعاد في اليوم التالي الساعة 9 صباحاً في Alexandre IIIوالساعة 3 عصراً في ستوديو 13.

ورغم أنه أول فيلم روائي طويل لإيلي، إلا أنه يملك في جعبته إنجازاً ضخماً بحصوله على السعفة الذهبية لأفضل فيلم قصير من مهرجان كان السينمائي قبل 6 سنوات، ليكون أول مخرج عربي يفوز بتلك الجائزة، وهذا قبل أن يُتم عامه الثلاثين.

فلسفة إيلي تنعكس من خلال أعماله الفنية، فبدءً من أطروحته التي قدمها حين كان يدرس في مدرسة للفنون بلندن والتي اختارها لتركز على العلاقة بين التاريخ والذاكرة والأرشيف في بناء الهوية، وهو ما شكّله لاحقاً في أعماله، فبحسب وصفه فهو يتناول في أعماله العلاقات والاحتمالات الناشئة من جرّاء تقاطع الحضارات، والتاريخ، والخيال. يستخدم داغر وسائط مختلفة ويقوم بإنتاج أعمال متشابكة على مستويات مختلفة.

مفهوم الاغتراب هو الذي يُغلف أعمال إيلي ففي موج 98 يحكي قصة طالب في المدرسة يدعى عمر ويعيش في الضاحية الشمالية لبيروت ويعاني في محيطه الإجتماعي. أما البحر أمامكم فيحكي قصة الفتاة الشابة جني التي تعود فجأة إلى بيروت بعد سنوات في فرنسا لتجد نفسها تحيي روابط حياتها المألوفة التي أصبحت غريبة بعد رحيلها، والاغتراب الذي يتناوله إيلي لا يقصد به الهجرة إذ أن أكثر من 70% من اللبنانيين يعيشون في الخارج، ولكنه اختار الاغتراب الاجتماعي، بأن يشعر الموجودون في لبنان بالانفصال عن القيم والمعايير والممارسات والعلاقات الاجتماعية لمجتمعهم.

إيلي داغر مخرج وكاتب ولد ونشأ في لبنان. حصل داغر على شهادة الماجيستير في دراسات الإعلام الجديد والفنون المعاصرة من جامعة جولدسميثز في لندن. وينافس أحدث أفلامه البحر أمامكم على جائزة الكاميرا الذهبية ضمن برنامج نصف شهر المخرجين.

فيلم البحر أمامكم من تأليف وإخراج إيلي داغر في أولى تجاربه الروائية الطويلة، ويشارك في بطولته منال عيسى، يارا أبو حيدر، ربيع الزهر و روجيه عازار.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

Ely Dagher’s Thoughts on Lebanon and Expatriation at Cannes Film Festival in France

Media News – What Lebanon has been experiencing for ages now has left most Lebanese with unclear thinking building a gradual detachment within them. These complicated feelings lead many Lebanese people to leave the country, whereas the rest feel alienated while still living in Lebanon. However, these events provided a fertile ground for creative works of art, the latest of which is The Sea Ahead by Ely Dagher that competes at this year’s prestigious Cannes Film Festival.

Landing its world premiere at Cannes Film Festival, The Sea Ahead competes for the Caméra d’Or award, within the Directors’ Fortnight section. The film is slated to have four screenings, two of which will take place on Tuesday, July 13, at 11:30 AM and 5:30 PM, at La Croisette. Furthermore, the film will have the other two screenings on Wednesday, July 14, at 9:00 AM at La Salle Alexandre III, and at 3:00 PM at Le Studio 13.

Although The Sea Ahead is his feature debut, Ely Dagher’s repertoire includes a huge achievement, where he has won the Palm d’Or award for best short film at Cannes Film Festival six years ago, even before his 30’s, marking the first Arab director to receive such an award.

Ely’s philosophy is reflected in his works. He did a thesis focusing on the correlation between history, memory, and the archive in the construction of identity when he was studying at an art school in London. This was later applied by Ely in his works, where he described his work to be exploring the correlation and possibilities created through the play between cultures, histories, and fiction. In addition, he works with different mediums and producing work that intertwines on different levels.
The concept of alienation tends to predominant the works of Ely Dagher. In his film Waves 98, Ely told the story of Omar, the school student who lives in the suburbs of Beirut and suffers from his social environment. While The Sea Ahead, on the other hand, tells the story of a young woman, who suddenly returns to Beirut after a long time, to find herself reconnecting with the familiar yet strange life she had once left. The sense of alienation that Ely Dagher is tackling here is not a result of migration, where 70% of the Lebanese live outside the country. However, he meant to address the social alienation; for the Lebanese to feel detached from the values, standards, practices, and social relationships within their society.

Beirut- based Ely Dagher graduated with an MA in Contemporary Art Studies and New media from Goldsmiths College in London. His debut feature The Sea Ahead competes for the Caméra d’Or award, within The Directors’ Fortnight section.

The Sea Ahead marks Ely Dagher’s debut feature and stars Manal Issa, Yara Abou Haidar, Rabih El Zaher and Roger Azar.

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الرئيس التونسي يطالب 460 شخصاً “نهبوا أموال تونس” بإعادتها مقابل “الصلح”.. قال إنها تقدَّر بـ4.8 مليار دولار

ميديا نيوز – قال الرئيس التونسي قيس سعيد، في تصريحات مصورة، الأربعاء 28 ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم