الرئيسية / WhatsApp / الاولمبية تلتزم الصمت ، فماذا قال وفدها في بولندا عن وفاة صويصات..؟!!

الاولمبية تلتزم الصمت ، فماذا قال وفدها في بولندا عن وفاة صويصات..؟!!

اتحاد اللعبة .. الوفاة قضاء وقدر

الخبراء .. الوفاة خطأ كارثي يتحملة الاتحاد والجهات الفنية

ميديا نيوز – خاص 

معلومات ناقصة أو منقوصة تلك التي يتم تداولها عبر الإعلام الذي يستقى أخباره من مصدر واحد في قضية بطل الملاكمة الاردنية راشد صويصات، الذي قضى نحبه في بطولة العالم للشباب والشابات بمدينة “كالسي” البولندية إثر تعرضة للكمة قوية تسببت في دخولة بغيبوبة، والموت في الملاكمة ليس وليد اللحظة حيث طالب الكثيرون بتغير القفازات لضمان سلامة اللاعبين، لكن المعضلة في كم المعلومات التي تصدر من مراكز شتى، فهناك معارضة للإتحاد تحمل مجلس الإدارة واللجنة الفنية والجهاز التدريبي مغبة ما حصل، فيما الإتحاد يؤكد على امتلاكه جميع الوثائق التي تثبت قيامه بجميع الفحوصات قبل البطولة ليعتمد بأن الوفاة قضاء وقدر وليس تقصير من أي طرف، وفي جميع الظروف لا يحق لأحد أي كان سواءاً في الإتحاد أو خارجه بإستغلال الدم الاردني لتحقيق مآرب خاصة، لأننا شعب إنساني يشعر بالآخر ويدرك رهبة الموت وألمه ووجعه.

وهنا يظهر أن بعض الجهات “لن نحددها كونها متعددة وتنتشر في عديد المواقع” تحاول إختلاق قصص لا أصل لها وربما الغاية إستباق الإنتخابات لتسجيل نقاط قد تنفع في ذلك اليوم، وحتى نضع النقاط على الحروف ودرءاً للمزيد من الأقوايل فقد استقينا معلوماتنا من عديد الجهات عدا اللجنة الأولمبية التي ترفض الحديث معنا كونها تختص بالحديث مع جهات محددة، فالقصة بدأت بتشكيل الوفد المشارك في البطولة دون إجراء بطولة مملكة بسبب جائحة كورونا وتم إعتماد نتائج البطولة السابقة، وتم إقامة معسكر تدريبي في مركز الإعداد الأولمبي لصعوبة إقامة معسكرات خارجية، واشترطت الأولمبية مشاركة “4” لاعبين ولاعبتين، ليقوم المرحوم راشد الصويصات بالمشاركة بالبطولة على نفقته الخاصة ومعه اللاعب تركي الرواشده حيث دفع كل منهما “2000” دينار، وهذا أمر يحصل في عديد دول العالم بل وفي الأردن يقوم بعض الآباء بإشراك أبنائهم في بطولات عالمية على نفقتهم الخاصة، وحسب معلوماتنا فقد تم إجراء الفحوصات الطبية للاعبين جميعاً وتم تسليمها للجنة الفنية للبطولة لتكون المشاركة قانونية “حسب الاتحاد” مع العلم ان الفحوصات التي يتم إجرائها تدخل ضمن الفحص الطبي الأولي لأي مريض .

وفي اللقاء الأول للاعب في البطولة أصيب بلكمة قوية تسببت في إرتجاج في الدماغ ونزيف ليدخل اللاعب في غيبوبة، وفي هذه اللحظات بدأنا نستمع إلى العديد من الأخبار الواردة من بولندا وكل يُرجعها لمصدر خاص، وللحق هنا تصرفت اللجنة الأولمبية بإحترافية “غير معهودة” بإرسال طبيب اردني وموظف من اللجنة لمتابعة الموقف برفقة والد وخال اللاعب، واستمر الوضع الصعب للاعب حتى فاضت روح اللاعب إلى برائها.

البحث عن مذنب

يصر البعض على البحث عن مذنب لتحميله المسؤولية كاملة، فالبعض يقولون ان اللاعب لم يشاركة في بطولات خارجية، كما ان إختيار المنتخب قائم على أسس خاطئة وأن اللجنة الفنية لم تقم بعملها على أحسن وجه وأن المدير الفني والمدرب لم يقوما بحماية اللاعب وإعداده بشكل مناسب، بل ذهب البعض لأكثر من ذلك بالإدعاء أن اللاعب يعاني من إصابات سابقة.

في المقابل تحدث عدد من اعضاء الاتحاد بأن الإجراءات الطبية كانت كاملة سواء في الأردن أو بولندا، متمسكين بأن الإتحاد الدولي لن يورط نفسه بمسؤوليته عن حالة الوفاة لو كان هناك خلل في الأوراق الأردنية، كما حصل إتحاد الملاكمة على التقرير الفني للبطولة والتقرير الطبي ويملك سجل مشاركات اللاعب في البطولات المحلية والخارجية، وجميعها تُشير “حسب الإتحاد” ان الحادث قضاء وقدر.

المطلوب

القضية الآن تهز اللجنة الأولمبية التي عليها التحرك بشكل سريع وتشكيل لجنة تحقيق محايدة، تقوم بدراسة مشاركة المنتخب من جميع الإتجاهات وتخرج بتقرير مفصل يظهر الحقيقة كاملة، وبالتالي تتوقف الأحاديث والإشاعات التي قد تلحق الضرر بالمنظومة الرياضية، والالتقاء ببعض اعضاء مجلس ادارة الاتحاد الذين رفضوا المشاركة في البطولة لمعرفة الاسباب التي جعلتهم يتخذون مثل هذا القرار والبحث في قدرات اللجان الفنية وخبرة أعضائها، وعندها ستتضح الصورة وتستطيع جميع الاتحاد العمل بطريقة سليمة .

2 تعليقان

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ما موقف الشارع الفلسطيني من خيارات المقاومة ؟

مراد سامي – ميديا نيوز –  مع تواصل القصف وأنباء عن تخطيط ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم