الرئيسية / WhatsApp / البراري يرعى حفل إشهار “صحفي بحجم الوطن” – صور

البراري يرعى حفل إشهار “صحفي بحجم الوطن” – صور

ميديا نيوز – رعى أمين عام وزارة الثقافة هزاع البراري حفل إصدار كتاب “صحفي بحجم الوطن” للكاتب جروان المعاني ويتحدث الكتاب عن الصحفي المرحوم بدر عبد الحق ودوره في القضايا العربية وفي مقدمتها القضايا الأردنية الفلسطينية والعلاقة العميقة بين البلدين، وأكد البراري ‘لـ أهيمة هذه الكتب كونها تُخلد للمبدعين من أبناء الوطن وتؤرخ للحالة التاريخية التي عايشها الصحفي المعروف.

وفي بداية الحفل تحدث معالي محمد داودية رئيس مجلس إدارة الدستور عن المرحوم بدر عبد الحق، وأسهب بفضل العلاقة التي كانت بينهما وفي ظل الصداقة والمواقف المشتركة التي عايشها داودية مع عبد الحق، وأكد بأنه رجل عصامي صاحب فكر وراي ومباديء وقيم، وأن صدور كتاب يحمل المواضيع الهامة التي نشرها وموقفه من قضايا الأمة سيثري المكتبة الأردنية وسيفتح الباب أمام أصحاب الروى لنشر آرائهم من القضايا لمعاصرة والمستقبلية.

وقال : بدر عبد الحق: المحنة والبطولة

تنجِب الشعوبُ كاتبا وربما كُتّابا كل يوم، ولا تنجب الشعوبُ مبدعا كل عام. وربما لا تفعل، كل عشرة أعوام.

تميّز بدر بالرّقة في علاقاته، وبالشّدة في مقالاته. وتميز صاحبُنا بالود والعذوبة والدماثة، وكان لفرطِ دبلوماسيته يصلحُ سفيرا بامتياز.
وبأمانة فإننا لم نكتفِ من بدر عبد الحق، ولم نشبع منه.

قسا عليه الزمنُ مرات. فقد مُنِع من الكتابة في مطلع الثمانينات، مع عدد من كتابنا الكبار، وقت ان كان الكاتب فيلقا:
عبد الرحيم عمر وفهد الفانك وطارق مصاروة وفهد الريماوي وخالد محادين وفخري قعوار ومحمد داودية.

وتم تسفير بدر بالبيجاما من احدى الدول العربية، لا على جريمة احتيال، بل على كتابة مقال.
تزاملنا في كتابة المقالة الصحافية. وفي مجلس نقابة الصحافيين. وفي الهيئة الإدارية لرابطة الكتاب الأردنيين. وفي الدفاع عن حقوق الانسان. وفي العمل من اجل الحريات العامة والديمقراطية والتنوير والحداثة.

تتمثل محنةُ بدر، وبالترابط، محنة زوجته سلاّمة والأسرة، في أنه غاب وتسرب وانحسر، في غير أوانه، فانطفأ وانكفأ الى عزلة قسرية وعتمة اجتماعية والى صمت شاقٍ مفجع.

لقد تألم ألما قاسيا مرا، اطلعتنا على نزر منه سلاّمة في كتابها “في انتظار البدر”.
كان مرضُه أطولَ عملية اغتيال تعرض لها انسانٌ وانسانة وأسرةٌ رقيقة رهيفة. سَلاّمة الأم وثلاث بنيّاتٍ كزغب القطا: ميس و وسن و سمر.

صمت طويلا طويلا، هذا الذي دعا الكتاب إلى أن يلوذوا بالصمت، كي لا يضطروا إلى الكتابة خارج الهدف، لأنّ الصمتً صدقٌ، كما قال.

تميزت كتابات بدر بالإِِدهاش والسخرية اللاذعة والدعابة والتهكم، بحيث يمكن تصنيفه احد رواد الأدب الساخر، وهو ما تجلى في مقالته “مشروعٌ لإنشاءِ دولة”.

استمرت محنة بدر 15 سنة ثقيلة قاسية عليه وعلى اسرته.
نعرف كلنا الكثير من السيدات الزوجات والأمهات والشقيقات والكريمات المجالدات، اللواتي كرّسن كلّ ما يجب، من اجل العناية بـ أزواجهن واسرهن.
هؤلاء، انجبتهن قيمُ بلادنا ومناقبُها العظيمة.
ومنهن زوجتُه سلاّمة التي حملته خلالها، على عمرها وروحها، فحفظت ضعفه وكرامته.

نفتقد بدرا الصحفي والكاتب، فالكُتّابُ وفرةٌ و كثرة، أمّا المبدعون فنُدرة.

احيي الكاتب هزاع البراري امين عام وزارة الثقافة وبيت الثقافة والفنون على احياء ذكرى بدرنا المحتجب، وهي السُّنّة التي تنعش الذاكرة الوطنية وتضيف الى معرفة الأجيال الجديدة، ما هو اصيل وابداعي.

ويجدر أن اذكّر بأنه كان للمقالات حضور وتأثير لدرجة انها قد تخلق مشكلة أو تردم فجوة بين دولتين.
فقد حصل ان عاتب الرئيس الفرنسي شيراك، الملك الحسين وهو يستقبله على درج الإليزيه، على مقالة لخالد محادين في الرأي، وكان خالد مديرا للاعلام في الديوان الملكي.

كان الجميع في الأردن يبدأ نهاره بقراءة الصحف: الملك ورئيس الوزراء ومدير المخابرات ومدير الأمن ووزير الإعلام والوزراء والاحزاب السرية والسفارات والإذاعات.

وكان الكاتب يهز ويعز، وله “وهرة”.

كتب بدر عبد الحق مقالة، أشفق فيها على اللص الذي تسلل إلى بيته، فلم يجد ما يسرقه، الا جهاز تلفزيون «سكراب» قديم.

اتصل الملك الحسين صباح نفس اليوم مع الكاتب بدر عبد الحق ومازحه طويلا، واوعز بإرسال أحدث وأكبر جهاز تلفزيون في البلد الى بيته. وقد أخبرتني زوجته سلاّمة أنها ما تزال تحتفظ بهدية الملك !!

بدوره قدم الدكتور حسام العفوري قراءة نقدية عن الكتاب مشيداً بطريقة سرد الأحداث تبويبها وتداخل القضايا بشكل جعل الكتاب اكثر جاذبية، فيما ألقى الشاعر علي الفاعوري قصيدةاشاد فيها بالكاتب جروان المعاني والمرحوم بدر عبد الحق وبالكتاب .

فيما ركز الصحفي صالح الراشد على ثلاثية الصحفي، الوطن، وصحفي بحجم الوطن، متحدثاً عن خطورة الإعلام في ظل تغير منهجه وتعامله مع القضايا بحيث أصبح أكثر خطورة وأثراً في المجتمعات، كما تحدث عن الوطن وأهميته في الفكر العربي مستشهداً بمقولة الفيلسوف اسامة جبارة ” الوطن هو الأمن وحين تلدنا نكبر في حضنها وتعتني بنا، وخين نكبر نهتم بها وحيت نموت تُعيدنا إلى رحمها”، وتحدث عن معاني وأسس أن يكون الصحفي والشاعر الكاتب والسياسي والمحارب والطبيب والمهندس والمعلم والطالب وعامل النظافة بحجم الوطن، مبيناً أنه حين يكون الوطن في القلب والعقل ويقدم الإنسان أغلى ما يملك لحمايته يكون بحجم الوطن، وحين يُظهر الفساد ويغار على مقدرات الوطن يكون بحجمه.

وفي نهاية الحفل قام أمين عام وزارة الشباب هزاع البراري بحضور سلامة عبد الحق زوجة بدر عبد الحق، بتكريم المشاركين في الحفل الذي ابدع فيه المقدم الشاعر نصر ايوب.

 

الصور من صفحة الصديق جروان المعاني 

 

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

توجيه اللوم إلى إيران بشأن الأنشطة النووية ينطوي على مخاطر أقل من رفض القيام بذلك

*الدكتور أليخو فيدال كوادراس أبرمت الوكالة الدولية للطاقة الذرية صفقة مؤقتة أخرى ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم