الرئيسية / WhatsApp / الجزائر واحتضانها للمصالحة الفلسطينية

الجزائر واحتضانها للمصالحة الفلسطينية

سري القدوة
الخميس 9 كانون الأول / ديسمبر 2021.

رسالة الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون جاءت واضحة لتخترق حالة الصمت إزاء مؤامرات تصفية القضية الفلسطينية، واستمرار الاحتلال ومخططات الاستيطان وتصاعد العدوان الإسرائيلي الهمجي ضد الشعب الفلسطيني ومن خلال حرصه على ضرورة تجسيد الوحدة الوطنية الفلسطينية في مواجهة المشروع الإسرائيلي في عدائه السافر لشعوب المنطقة العربية، حيث تم الاعلان عن التحضير لاستضافة ندوة جامعة للفصائل الفلسطينية وذلك بعد لقاء جمع الرئيس محمود عباس بنظيره الجزائري وتم الاعلان عن اعتزام الجزائر استضافة مؤتمر “جامع” للفصائل الفلسطينية قريبا لتأخذ الجزائر دورها الطليعي والمهم في انهاء الانقسام الفلسطيني وخصوصا ان الجزائر عانت من مشاكل مماثلة وما عرف بمرحلة العشرية السوداء ولكنها توصلت الي وفاق جزائري ادى الي انهاء كل المشاكل العالقة وتأكيد وحدة الجزائريين من اجل الهدف الاسمى وهو بناء الجزائر وتطورها ونهوضها، وبالمقابل يأتي هذا الجهد الجزائري الرسمي من اجل انهاء تلك المرحلة العصيبة وما تعانيه الساحة الفلسطينية من فرقة نتيجة الانقسام الذي مزق الجسد الفلسطيني الواحد ومن اجل اعادة تجسيد الوحدة الوطنية وخصوصا على ارض الجزائر التي شهدت الاعلان عن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة .

الشعب الفلسطيني بكل اتجاهاته رحب ومقدرا عاليا المواقف التاريخية للجزائر حكومةً وشعبا في دعم القضية الفلسطينية المتواصل والوقوف بجانب الحقوق الفلسطينية وخاصة حق الفلسطينيين في المقاومة والتحرير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة والقدس عاصمتها .

وتأتي هذه الدعوة المهمة قبل عقد مؤتمر القمة العربية مع اهمية التأكيد على ضرورة التزام الكل الوطني والإسلامي الفلسطيني بتوحيد الصف الفلسطيني وإنهاء الانقسام وذلك تقديرا لمواقف الجزائر ارض الشهداء الاحرار والعمل على تجاوز تلك السنوات الصعبة التي مرت على القضية الفلسطينية وصولا الي اتفاق وطني يقضى بتشكيل حكومة فلسطينية واحدة تعمل على اعادة توحيد المؤسسات الفلسطينية وإنهاء ما نتج عن الانقسام من سياسات حزبية ضيقة لا تخدم مصالح الوطن وتعكس رؤية الاحتلال وتحقق اهدافه في تدمير المشروع الوطني الفلسطيني واستمرار الاستيطان ونهب الارض الفلسطينية .

ولعل تلك التصريحات التي اطلقها الرئيس عبد المجيد تبون عبر وسائل الاعلام الجزائرية باحتضان الفصائل الفلسطينية من خلال ندوة جامعة جاءت لتؤكد عمق الترابط الوطني النضالي والأسس الثابتة ما بين الجزائر وفلسطين قلب الامة العربية النابض، حيث عبرت تلك الموقف الوطنية والقومية عن عمق الترابط ما بين فلسطين والجزائر وهذا يعيد التأكيد على أن القضية الفلسطينية مقدسة ولن ولم تحل إلا بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس وأن الجزائر لن تكون الا مع فلسطين وجزءا اساسيا وداعما للنضال الفلسطيني .

لم يبدو موقف الجزائر الداعم للقضية الفلسطينية إلا موقفا اخويا أصيلا يعبر عن عمق العلاقات الأخوية بين الشعبين الفلسطيني والجزائري حيث إن فلسطين هي امتداد طبيعي للجزائر، وان الموقف الجزائري بات في غاية الاهمية ويشكل انطلاقة متجددة لرسم معالم التضامن العربي والسعي دوما لبناء علاقات قومية معبرة وهادفة وتعبر عن اماني الشعوب العربية وتطلعاتها الاستراتيجية في مواجهة مؤامرات التصفية للقضية الفلسطينية، وهي تخوض مراحل التكامل الوطني من خلال الحرص القومي على عدم فقدان البوصلة وضرورة التأكيد والعمل بقدر ما يمكن من اجل البناء علي الموقف الجزائري والاسترشاد منه والتأكيد على الرفض العربي لاستمرار نهب الحقوق الفلسطينية، وانه لا أمن ولا استقرار ولا سلام في المنطقة دون إنهاء الاحتلال وقامة الدولة الفلسطينية المستقلة .

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

داعش يسعى لتحرير أعضائه من سجون الأكراد في سوريا

تباين في المواقف حيال قدرة التنظيم على تنفيذ عمليات اقتحام لمخيمات تراقبها ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم
%d مدونون معجبون بهذه: