الرئيسية / WhatsApp / الدغمي بين الديكور والدستور..!!

الدغمي بين الديكور والدستور..!!

صالح الراشد

وضع رئيس مجلس النواب الأردني المحامي عبد الكريم الدغمي نفسه بين أمرين صعبين، فإما أن يكون رئيساً لمجلس ديكور كما وصفه في حديث تلفزيوني سابق، أو يكون رائد في مجال العمل البرلماني، ويصل لمرحلة متقدمة في تطوير الدستور ومناقشة تعديلاته، بحيث يكون المنتج الجديد ومخرجات الدستور تخدم المجتمع الأردني في شتى النواحي، وبالذات في مجال الحريات العامة بعد أصبح قانون الجرائم الإلكترونية سيفاً مسلطاً على رقاب الشعب يمنعهم من الحديث بحرية، كما ننتظر منه الوفاء بمناقشة التعديلات الدستورية بكل روية بما يتناسب مع مصلحة الوطن.

الدغمي الذي فشل في السنوات الماضية من الوصول لمنصب الرئيس، استفاد هذه المرة من مساحة الحرية الجديدة التي بدأت تلوح في أفق الدولة، وبالتالي عليه أن يوسع هذه المساحة حتى لا يتعرض النواب لأي ضغوطات من خارج المجلس، ويدلي كل منهم برأيه بصراحة ويتخذ موقفه حسب قناعاته، وهذا أمر ليس بالسهل كونه يوجب على الدغمي خوض مواجهات صعبة يدرك هو شخصياً عواقبها، وبالذات من القوى الإقتصادية التي تشكل الضغط الأكبر على القرارات الإقتصادية.

والمعروف في شتى دول العالم ان محاولات تطوير الدستور كالمشي في حقل ألغام، فانفجار أي مادة بفعل القوى المؤثرة قد يُطيح بالمجلس بأسره، لذا فان رئيس المجلس يُدرك أنه يسير على حبل مشدود مرتفع لذا سيكون السقوط مدوياً، وهذا ما حصل مع العديد من الشخصيات السياسية والإقتصادية والمجتمعية حين أرادوا التغيير وفشلوا فكان سقوطهم مؤلم ونهايتهم بلا عودة، لذا فإن رجل كالدغمي يعتبر حجة في العمل النيابي والقانوني يحتاج في هذه المرحلة أن يجمع شتات فكرة، ويركز في كل خطوة يخطوها كونه يحمل جزء من الأمل في التغيير، وهذا يحتاج إلى رجل قوي لا يقبل التراجع.

أما الوضع الآخر فهو أن يسير الدغمي على نهج البعض ممن سبقوه، ويُحَول مجلس النواب إلى مجرد ديكور تأتيه الأوامر جاهزة، فيبصم البعض بالاتفاق ويعترض البعض الآخر بالإتفاق، ليكون مجلس شكلي لا يملك من أمره شيء، وإن فعل هذا فقد يطول بقاء الدغمي على سدة المجلس، عدا ذلك فإن المواجهات ستكون صعبة وشرسة، وقد اعتدنا على الدغمي القوي في المجلس فهل تستمر قوته أم سيصاب بمرض المنصب و يتراخى ويترهل في المواقف والآداء؟، الايام هي الحكم والشواهد على ما سيحصل، وعلى الدغمي أن يختار أين يضع إسمه، فإما يكون في سجلات رجال التغير والنهضة واما في قائمة من مروا مرور الكرام فلا تاريخ يُكتب ولا إنجاز يؤرخ.

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الشركة أسسها شاب عشريني .. “في أقل من دقيقة”.. شركة تكنولوجيا يتجاوز رأسمالها مليار دولار

ميديا نيوز – جمعت شركة “سلايس” Slice، وهي شركة ناشئة لبطاقات الائتمان ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم