الرئيسية / WhatsApp / الذهبي “لحق حاله” والخصاونة “ضيع الفرصة “

الذهبي “لحق حاله” والخصاونة “ضيع الفرصة “

ميديا نيوز – فارق كبير بين تصرفات رئيسي وزراء الاردن نادر الذهبي والدكتور بشر الخصاونة، فالأول استفاق مبكراً بعد أن رفع قضايا على بعض الصحفيين وطالب بتعويضات مالية ضخمة وصلت إلى عشرة ملايين، ثم عاد واستدرك الموقف وبالذات في قضية زوربا، حيث أدرك أنه معاني الفهم العميق لوظيفته، وأنه معرض للنقد وأسرته وأبنائه كونهم جزء من عالمه الذي يؤثر على حياته، وفهم الذهبي أن من حق المواطنين الإنتقاد وأدرك متأخراً ايضاً أنه صاحب الولاية وأكبر من حديث عابر هنا وآخر هناك، لذا فعندما قام زوربا بنشر مقال عن تكاليف حفل زفاف إبنه امجد نادر الذهبي، قام الأخير بتقديم شكوى رسمية بتهمة الذم والقدح، ليتم إلقاء القبض على زوربا، وهنا توجه رئيس الوزراء مع إبنه للمدعي العام وأسقط الشكوى قبل أن يتوجه إلى سجن ماركا ويقل بسيارته الخاصة زوروبا وي وصله لبيته ويجلس معه أسرته.

هذه قصة الذهبي الذي استفاق متأخراً من غيبوبة المنصب التي تجعل الرئيس يشعر بأنه فوق الجميع وأنه منزه، ولا يحق لأحد الاقتراب منه أو من اسرته، لنجد على الطرف الآخر أن رئيس الوزراء الحالي الدكتور بشر الخصاونة تقدم بشكوى بحق المواطن الاردني كميل الزعبي قبل اسبوعين، كونه قال بأن راتب زوجة الرئيس يصل إلى عشرة الآف دينار، وهناك غضب الرئيس وتقدم بنفسه بالشكوى بحق المتحدث ليتم إلقاء القبض على الزعبي ووضعه بالحبس لغاية الآن، ولم يتم تكفيله وهو ما أثار استياء العديد من لجان حقوق الإنسان وفي مقدمتها الأوروأوسطية، التي طالبت بالإفراج عن كميل الزعبي، ليقدم الخصاونة نفسه في هذه القضية بطريقة تختلف عن بقية رؤساء الوزراء الذين تعرضوا للنقد وأبنائهم وزوجاتهم ولم نجد منهم من يقوم بحبس أي من المواطنين وفي مقدمتهم رئيس الوزراء عبدالله النسور وهاني المُلقي الذين تعرضوا لشتى أنواع النقد.

ونشر يومها رئيس الوزراء الأسبق الذهبي على صفحته على فيسبوك جاء فيه:

‘ﻻ داعي لقوشان أرض لإخلاء سبيل عمر زوربا، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‘ اتق الله حيثما كنت واتبع الحسنة السيئة تمحها وخالق الناس بخلق حسن’، نعيش اﻻيام المباركة من شهر ذي الحجة، كما نعيش أياما صعبة نشاهد فيها اﻻعتداءات على أولى القبلتين.

فما أحوجنا أن تكون قلوبنا مع بعضنا البعض وان نتجاوز عمن أساء سواء بقصد أو غير قصد.

من هذا المنطلق فساتوجه غدا صباحا وبرفقتي ابني أمجد إلى المدعي العام للتنازل عن كافة حقوقه وسأصر أن أخذ بنفسي أمر اخلاء سبيل السيد عمر زوربا و سأذهب بنفسي إلى مركز التوقيف وساصطحبه بنفسي إلى بيته ليكون مع أهله وأحبته وسأطلب منه أن أكون صديقه على الفيسبوك.

حمى الله اﻻردن قويا عزيزا منيعا.”

لقد أضاع الرئيس الخصاونة فرصة ذهبية كانت ستجعله مثالاً لسنوات قادمة، ففي البداية كان عليه أن يُقدم الأدلة والإثباتات للشعب وليس للقضاء بأن زوجته لا تتقاضى هذا الراتب، وإن لم يرد الحديث فمن حقه أن يطلب من الجهة الإعلامية التي تعمل بها زوجته الدفاع عن ذاتها بكشف حقيقة الأمر، وبالتالي فإن الحلول موجودة لكن تعنت الرئيس وإصراراه على اللجوء للقضاء يضع العديد من علامات الإستفهام حول ما يجري، لقد كنا نتوقع أن يتصرف الخصاونة بذكاء ويستغل الفرص السانحة فيتنازل عن القضية ويطالب بالإفراج عن الزعبي، ويقوم بزيارة الرمثا مباركاً بالدوري الاردني بكرة القدم حاملاً معه في سيارته إبن الرمثا، ليقول لهم أنني ابارك لكم وهذا إبنكم، وحينها كان أهل الرمثا الكرام سيحملون الرئيس على الأعناق، لكنه اضاع الفرصة التي لن تتكرر.

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

قرداحي: لبنان كله يتعرض للمؤامرة وقادة دول الخليج أصدقائي

بيروت – ميديا نيوز – وكالات – أعلن وزير الإعلام جورج قرداحي ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم