وألحق الزمالك بالأهلي، متصدر الترتيب، الخسارة الأولى هذا الموسم بملعب القاهرة الدولي، في المرحلة الحادية والعشرين من الدوري المصري لكرة القدم.

وتقدم الزمالك عن طريق أحمد سيد “زيزو” (13)، وأدرك الأهلي التعادل بواسطة ياسر ابراهيم (62)، لكن الزمالك سجل هدفين بواسطة مصطفى محمد (72) والبديل اسامة فيصل (90+3).

ورفع الزمالك رصيده إلى 42 نقطة مقلصا الفارق إلى 14 نقطة عن الأهلي المتصدر، علما بأن الزمالك سيخصم من رصيده 3 نقاط في نهاية الموسم لانسحابه من مباراة الذهاب بين الفريقين، وهي المباراة التي أثارت جدلا واسعا بعدما جاءت بعد أيام على انتصار الزمالك وفوزه بكأس السوبر المصري على حساب الأهلي بالذات في أبوظبي.

وتبادل الفريقان السيطرة والاستحواذ والخطورة في بداية المباراة ومالت البداية للأهلي الذي كاد يفتتح التسجيل بضربة رأسية لمهاجمه السنغالي بادجي لكن الكرة ارتدت من القائم الأيمن لمرمى محمد أبو جبل (6)، ثم أنقذ الأخير مرماه من هدف محقق برأسية أخرى لبادجي (12).

وعلى عكس سير اللعب، ومن هجمة مرتدة اخترق المغربي أشرف بنشرقي دفاع الأهلي من الجهة اليسرى ومرر كرة عرضية تابعها “زيزو” داخل المرمى الخالي مانحا التقدم للزمالك (13).

وواضح تأثر الأهلي بالغيابات العديدة خاصة في الهجوم، وساهمت تغييرات مدربه السويسري رينيه فايلر مطلع الشوط الثاني بإشراك الأنغولي جيرالدو ووليد سليمان في زيادة الفاعلية الهجومية.

وحرم القائم الأيمن مجددا الأهلي من التعادل بعدما رد تسديدة محمد مجدي “أفشه” (54).

وأنقذ المدافع محمود الونش مرماه من التعادل عندما تدخل في توقيت مناسب لإبعاد كرة عرضية لوليد سليمان من أمام جيرالدو المنفرد وحولها إلى ركنية (61)، لكنها كانت مصدر هدف التعادل عندما استغل المدافع ياسر إبراهيم ارتباكا في دفاع الزمالك لتشتيت الكرة فلعبها بذكاء من مسافة قريبة داخل المرمى (63).

وأهدر البديل النيجيري كابونغو كاسونغو فرصة منح التقدم للزمالك من تسديدة قوية من داخل المنطقة تصدى لها محمد الشناوي (70)، قبل أن ينجح مصطفى محمد، الصائم عن التهديف مؤخرا، في هز شباك الأخير بتسديدة رائعة بيسراه من داخل المنطقة بعدما تلقى كرة عرضية من حازم إمام هيأها على صدره وأسكنها على يسار الشناوي (71).

وكاد وليد سليمان يدرك التعادل من تسديدة زاحفة من مسافة قريبة مرت بجوار القائم الأيسر (90+2)، ليقابلها الزمالك بهجمة قادها بنشرقي ومررها إلى مواطنه البديل محمد أوناجم الذي توغل داخل المنطقة وهيأها ببراعة إلى البديل الأخر أسامة فيصل فتابعها داخل المرمى الخالي موجها الضرب القاضية لحامل اللقب (90+3).