الرئيسية / WhatsApp / السياسيون يُضحون بلبنان على مذابح مصالحهم..!!

السياسيون يُضحون بلبنان على مذابح مصالحهم..!!

 

صالح الراشد

سياسيون يضعون لبنان في نهاية سلم أولوياتهم ويضحون به على مذابح مصالحهم الخاصة ومصالح الدول التي تدعمهم، هؤلاء هم من أوصلوا لبنان إلى نقطة حرجة تُنذر بحرب ضروس لا تُبقي ولا تذر، في ظل الخراب الإقتصادي التي تسبب فيه كبار رجال الدولة، فالشعب اللبناني تحمل الكثير من حكومات تعتبر لبنان مجرد معسكر عمل لجمع المال، كون ولاءاتهم الخارجية تتفوق على وطنيتهم لوطنهم الأم، وظهر جلياً أن الوصول إلى حلول منطقية تُنقذ لبنان من الوضع الإقتصادي المتردي أصبح صعب للغاية، فالأسعار ارتفعت بشكل غير مسبوق فيما مستوى الدخل ثابت، ليجد أكثر من ثلث اللبنانيين أنفسهم ينزلقون دون رحمة من الطبقة الوسطى إلى طبقة الفقراء، فيما طبقة الأغنياء تتمسك بزيادة ثرائها الذي يجمع لهم الولاءات ويجعلهم من صفوة السياسيين.

وخلال رئاسة ميشال عون للبنان مرت الدولة بظروف صعبة جعلتها أسيرة رأس المال وتدور في فلك من يملك أكثر، لدرجة ان الشعب شعر بأن الدولة معروضة للبيع، وهنا تساءل الكثير من اللبنانيين عن مستقبل وطنهم وإلى اين سيصل، وهل ستستمر الدولة بالمسير على ذات النهج القائم على المحاصصة الطائفية، التي ما زادت لبنان إلا انقساماً وتراجعاً في شتى المجالات، أم ان لبنان تحتاج لإتفاق طائف جديد يحدد خطواتها القادمة على طريق قديمة أم أن عون سيستعيد حروبه القديمة “حرب التحرير” و”حرب الإلغاء” وقد تصل الأمور إلى “حرب الفناء”.

ومرت لبنان في الفترات الماضية بالعديد من الصعوبات من أزمة القمامة والمستشفيات والتوزيع الطائفي للمعالجة فيها، إلى الخروج من الصف العربي لتبني حكوماته سياسة مجموعة حزبية محددة، وليس سياسة دولة وهو ما تسبب في تراجع الدعم العربي للبنان، مما أدى إلى تراجع سعر صرف الليرة اللبنانية ليصل سعر الدولار اكثر من إثنين وعشرين الف ليرة لبنانية، وهذا أمر كارثي كونه سيتسبب في إغلاق العديد من المشاريع أبوابها وإعلان إفلاسها، لترتفع نسبة البطالة وتزداد التحديات في وجه الحكومات والرئيس، اضف إلى ذلك مشكلة الكهرباء التي لم تحدث بهذه الصورة في تاريخ البلاد، حتى عند إجتياح العدو الصهيوني للأراضي اللبنانية، لكن حين اجتاح الفساد البلاد أطفأ الكهرباء وحول بيروت عاصمة النور إلى مدينة مُظلمة تحتاج لمن يشعل شمعة، لكن في ظل الصراع الحزبي التكتلي لن يقوى أحد على إشعال تلك الشمعة والتي قد تكون فتيل قنبلة كتلك التي دمرت مرفا بيروت.

وارتفعت نسبة التحديات والمواجهات حين رفض الرئيس عون تشكيلة الحكومة التي اقترحها المُكلف بتشكيلها سعد الحريري، وجاء الرفض لاسباب متعددة أهمها افتقهارها للتمثيل الطائفي، وهذه قضية شائكة في بلد يضم أكثر من مئة وخمسة أحزاب عاملة غير الأحزاب المنحلة والمحظورة، إضافة إلى عدم وجود خطة واضحة المعالم وحلول جدية لمواجهة القضايا الإقتصادية، وهذه الأمور تُؤثر على غالبية الشعب الذي يتهم الرئيس عون بأنه جزء من هذه المشاكل، بل اتهموه بأنه فشل في إحداث تغيرات جذرة كما وعدهم خلال حملته الإنتخابية والتي كان شعارها “الإصلاح والتغير”، ليجد اللبنانيون أنه لا إصلاح حصل ولا تغير تمت ملامسته.

لقد ثبت بما لا يدع مجال للشك ان تكريس النمط التوافقي بين الأحزاب والحركات ينعكس سلباً على حياة اللبنانيين، بل يضعهم في نهاية سلم أولويات الحكومات المتعاقبة، والتي عملت على إرضاء السياسيين الباحثين عن مصالحهم الخاصة أو مصالح الدول الخارجية التي تدعمهم وليس بحثاً عن مصالح اللبنانيين، وهنا ينتظر اللبنانيون الغد ويأملون أن يكون أفضل وقد يكون كارثياً كونه مشروط بالنهج السياسي القادم، لنجد ان المستقبل بيد مجموعة من السياسيين، فهل يستعيد هؤلاء مواطنهم أم سيصحوا ذات يوم ليجدوا أنفسهم بلا وطن؟، فالغضب الشعبي إذا اختلط بالجوع سيكون من الصعب السيطرة عليه وسيجعل الجميع يدفعون الثمن، فهل يستحق لبنان من صُناع السياسة والإقتصاد الإلتفاف حول وطنهم وبنائه والإرتقاء به أم سيستمرون في الإلتفاف عليه ليسقطوه ويسقطوا معه؟، هذا ما ستُظهره الايام القادمة وتبين قيمة لبنان الوطن عن أبنائه.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

Politicians sacrifice Lebanon for the massacres of their interests..!!

 

Saleh Al-Rashed

Politicians who put Lebanon at the end of their priorities and sacrifice it on the massacres of their own interests and the interests of the countries that support them. These are the ones who have brought Lebanon to a critical point that threatens a fierce war that will not keep or evade, in light of the economic devastation caused by senior statesmen. The Lebanese people have endured a lot of Governments consider Lebanon just a labor camp to raise money, because their external loyalties outweigh their patriotism to their motherland, and it became clear that reaching logical solutions to save Lebanon from the deteriorating economic situation has become very difficult, as prices have risen in an unprecedented way while the level of income is stable, to find more than a third of the Lebanese themselves slipping mercilessly from the middle class to the poor class, while the rich class clings to increasing its wealth, which brings them allegiances and makes them among the elite of politicians.

During Michel Aoun’s presidency of Lebanon, the state went through difficult circumstances that made it a captive of capital and revolved in the orbit of those who own more, to the extent that the people felt that the state was for sale, and here many Lebanese wondered about the future of their country and where it would reach, and whether the state would continue to follow the same approach based on Sectarian quotas, which only increased Lebanon’s division and retreat in various fields, or does Lebanon need a new sectarian agreement that defines its next steps on an old path, or will Aoun restore his old wars of “liberation war” and “war of abolition” and things may reach a “war of annihilation” .

In the past, Lebanon has gone through many difficulties, from the crisis of garbage and hospitals, and the sectarian distribution of treatment in it, to leaving the Arab ranks for their governments to adopt the policy of a specific partisan group, not the policy of a state, which caused a decline in Arab support for Lebanon, which led to a decline in the exchange rate of the Lebanese pound to reach The price of the dollar is more than twenty-two thousand Lebanese pounds, and this is a catastrophic matter as it will cause many projects to close their doors and declare their bankruptcy, so that the unemployment rate will rise and the challenges will increase in the face of governments and the president, add to this the problem of electricity that did not occur in this way in the history of the country, even when The Zionist enemy’s invasion of the Lebanese lands, but when corruption swept the country, they turned off the electricity and turned Beirut, the capital of light, into a dark city that needs someone to light a candle, but in light of the factional struggle, no one will be able to light that candle, which may be the fuse of a bomb like the one that destroyed the port of Beirut.

The proportion of challenges and confrontations increased when President Aoun rejected the government formation proposed by the person in charge of forming it, Saad Hariri. The rejection came for several reasons, the most important of which is its lack of sectarian representation, and this is a thorny issue in a country that includes more than one hundred and five operating parties other than the dissolved and banned parties, in addition to the lack of a clear plan. Serious solutions to confront economic issues, and these matters affect the majority of the people who accuse President Aoun of being part of these problems. Rather, they accused him of failing to bring about radical changes, as he promised them during his election campaign, whose slogan was “reform and change”, so that the Lebanese found that neither reform took place nor Touched change.

It has been proven beyond any doubt that perpetuating the consensual pattern between parties and movements reflects negatively on the lives of the Lebanese, but rather puts them at the end of the priorities of the successive governments, which worked to satisfy politicians looking for their own interests or the interests of the foreign countries that support them and not in search of the interests of the Lebanese. Here, the Lebanese are waiting for tomorrow and hope that it will be better and may be catastrophic as it is conditioned on the upcoming political approach, to find that the future is in the hands of a group of politicians. Will these people regain their homeland or will they wake up one day to find themselves without a homeland? The popular anger, if mixed with hunger, will be difficult to control and will make Everyone is paying the price. Does Lebanon deserve the political and economic makers to rally around their country, build it and elevate it, or will they continue to circumvent it in order to bring it down and fall with it? This is what the coming days will show and show the value of Lebanon, the homeland, about its sons.

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الرئيس التونسي يطالب 460 شخصاً “نهبوا أموال تونس” بإعادتها مقابل “الصلح”.. قال إنها تقدَّر بـ4.8 مليار دولار

ميديا نيوز – قال الرئيس التونسي قيس سعيد، في تصريحات مصورة، الأربعاء 28 ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم