الرئيسية / WhatsApp / العودة الى التعليم في المدارس والجامعات، المعاني والواجبات.

العودة الى التعليم في المدارس والجامعات، المعاني والواجبات.

نايف المصاروه 

مع بداية المرحلة الأخيرة من خطة الحكومة لفتح كل القطاعات، والتي تدخل حيز التنفيذ اعتبارا من صباح اليوم الأربعاء.

وبعد نحو عامين من الإنقطاع عن التعليم المنتظم والوجاهي، واللجوء إلى التعليم الإلكتروني، بسبب جائحة كورونا، والآثار السلبية اقتصاديا واجتماعيا وصحيا التي نتجت جراء ذلك.

يعود اليوم اكثر من مليوني طالب وطالبة للإلتحاق بمدارسهم المختلفة.

منذ الفجر  تقريبا بدأت بشائر الخير والفرح، حركة غير إعتيادية لوسائط النقل المختلفة، وخاصة تلك الصفراء منها والتي تعود لقطاع التعليم الخاص، تقل الطلبة الى مدارسهم.

ومظاهر الطلبة في مجموعات، وقد ارتدى بعضهم الزي الخاص بالتعليم العام، يحملون حقائبهم ومتوجهين الى مدارسهم.

حالة من الفرح بدت واضحة على اكثر الطلبة، وقد سالت بعضهم عن سر ذلك، فكان جواب الأغلبية، العودة الى المدرسة تعني العودة الى حياتنا الطبيعية، كالتعليم الوجاهي امام المعلمين، و اللعب مع الأصدقاء في ساحات المدرسة، والقيام بالنشاطات كالرياضة والفنون وغيرها، بل إن بعضهم قال لي ” اشتقت الى ان احمل حقيبة كتبي” !

العودة الى المدارس والتعليم الوجاهي، تعني أولا وقبل كل شيء، عودة الطلبة إلى حمل الكتب وتفقدها وتبديلها بشكل يومي، مما يعني دوام العلاقة بين الطالب والكتاب، وبين الطالب والمدرسة والمعلم.

وفي ذلك إرساء لقواعد المحبة التي يجب ان يغرسها المعلم والاهل، لتكتمل حقيقة ومعنى التربية والتعليم بكل معانيها.

من معاني العودة الى المدارس، تلك الجزئية التي إفتقدناها كأباء وإفتقدها أبناءنا، وهي ذهاب الأبناء الى المدرسة وتلقيهم للتعليم المباشر، واثر ذلك على الفهم والتحصيل العلمي من خلال المشافهة والمشاركة والتنافس، ثم العودة إلى المنازل ظهرا لمتابعة الواجبات المدرسية، ولما لذلك من أثر إيحابي على الأهل وأبناءهم في التشاركية في زيادة الفهم وتذليل العقبات والصعاب إن وجدت.

ومن مظاهر الفرح بالعودة إلى المدارس، هو تشغيل كم هائل من وسائط النقل المختلفة، لنقل الطلبة الى مدارسهم صباحا وإعادتهم ظهرا.

ومن مظاهر ذلك ايضا ، هو فرح بعض مالكي البقالات في بعض الاحياء التي تقع بالقرب من المدارس، إذ يعود الطلبة إلى شراء احتياجاتهم من القرطاسية او بعض انواع الأغذية والحلوى والسكاكر وغيرها.

كل ذلك وغيره ،يعني إعادة دورة تعليمية أولا،وإقتصادية ثانيا من خلال التشغيل والتحميل والبيع والشراء، واجتماعية وصحية ثالثا، إذ بالعودة الى المدارس يعود الأطفال إلى الأصدقاء والى اللعب في الساحات، ومن منا ينسى ذلك مهما بلغ بنا العمر مبلغه!

تلكم بعض المعاني التي تتجلى بالعودة الى المدارس والتعليم الوجاهي واهميته، وللحفاظ على ذلك واكثر فإن هناك واجبات كثيرة ومهمة، تبدأ من الأسرة والمدرسة وواسطة النقل والركوب والبقالة وتنتهي بالمنزل والاسرة، يجب التاكيد عليها وتطبيقها وعدم التهاون او التراخي في تنفيذها، لأن أي تقصير او تساهل او تراخي، يعني خطر الإصابة وانتشار العدوى والوفاة في بعض الأحيان لا قدر الله، وهو ما يجب الحذر والتحذير منه.

فواجب الأسرة مضاعفة التوجيه والإرشاد والمراقبة للابناء، وبيان أهمية المحافظة على الصحة والسلامة، والتقيد بالإجراءات من حيث ارتداء الكمامة، والحرص على التباعد، وعدم التقارب والتجمعات، والأهم هو متابعة الأبناء من حيث مراقبة الحالة الصحية، وملاحظة أية تغيرات او اعراض كتلك التي تظهر حين الإصابة بالفيروس، وعدم الإجتهاد من الأهل بأن ذلك ” انفلونزا عادية٠٠كاسة ليمون وبتروح”، لكن يجب اجراء الفحص اللازم للتاكد.

وذات المسؤولية تقع على إدارة كل مدرسة ومعلم، من حيث زيادة أعداد أجهزة قياس الحرارة، وان يتولى ذلك كل معلم ومربي صف، لقياس الحرارة لكل الطلبة في شعبته وفي الساحات وبشكل عشوائي، والحرص الشديد بمنع التجمعات داخل الساحات،فليس من المعقول ولا المقبول، ان نطبق مفهوم التناوب على فترتين، في بعض المدارس، للحفاظ على الصحة والسلامة، ثم نسمح بالتجمعات، او تهاون في تطبيق الإجراءات والبروتوكول الصحي الذي تم اعتماده .

ولذا أقول بضرورة الجدية وعدم التهاون او التساهل في ذلك، وتحت اي ذريعة او ضرف، لأن التراخي يعني الوقوع في المحذور الذي نخشاه جميعا.

وهنا أضيف إلى الأذهان والأفهام، ان التقاعس او التهاون والتقصير في أداء الواجب، أي واجب وانى كان مسماه، يعني مخالفة شرعية صريحة، فدرء المفاسد مقدم على جلب المنافع، سيما اننا نعيش في ضرف استثنائي، وتحت وطأة جائحة تهدد العالم باسره.

ويجب ان يفهم ان اي تراخي قد يكون سببا في وجود إصابة، ويسبب انتشارها او وقوع وفاة لا قدر الله.

وذات المسؤولية تقع على أصحاب المتاجر والبقالات، بمنع التزاحم لخطورته، وما اجمل لو اننا نؤسس ثقافة منع اي شخص لا يرتدي الكمامة الى محالنا التجارية، والاجمل لو اننا نؤسس ايضا مفهوم الحفاظ على اجراءات الوقاية والسلامة في كل حين، ليس لأن عكسها مخالفة قانونية بحسب، بل لأن ذلك مظهر من مظاهر الثقافة والوعي.

وذات المسؤولية تقع ايضا على سائقي وسائط النقل بكل مسمياته،فالواجب يقتضي المحافظة على إجراءات السلامة دائما، وليس كلما راينا نقطة شرطة او سيارة نجدة!

وان المطلوب هو الفهم الحقيقي ان الجشع والطمع بزيادة اعداد الركاب، وتكديسهم، يتنافى مع العقل البشري، وان ذلك لا يليق حتى مع الدواب، فكيف ببني الإنسان؟
وهنا اخاطب الأخوة في جهاز الامن العام، بضرورة مضاعفة الجهود المقدرة التي بذلت  سابقا ولاحقا،وعدم التهاون او التراخي في الضبط لأية مخالفة، وتطبيق القانون بحزم وحسم.

فاللحفاظ على سلامة المجتمع من العابثين، أمر ضروري، وان فتح القطاعات واثرها الإيجابي، يجب ان يرافقه تشديد في تطبيق الإجراءات وعدم التهاون فيها.

لأننا نعيش في ضرف استثنائي، وان اي تهاون او تساهل قد يسبب لنا نكسة نحن بكل الغنى عنها، وأذكر الجميع بحالات التراخي التي وقعت سابقا، وما نتج عنها من تراجع وويلات، ومن ينسى سائق الخناصري؟

أو تلك المرأة التي ذهبت إلى الأفراح والأتراح في الأغوار، فكانت وسيلة لنقل العدوى !

او ذلك الفرح في تلك القاعة، او تلك الدعوة إلى مأدبة الإفطار؟

وما نتج عن ذلك وغيره من إنتكاسة اعادتنا إلى الوراء، بعد ان كنا في القمة، ومثلا يحتذى في المواجهة.

الإصابات حول العالم تزداد، فقد وصلت الى ” 218”مليون إصابة، أدت الى وفاة اكثر من” 4،5”مليون شخص حول العالم، كان نصيبنا من ذلك اكثر من”796”الف اصابة، أدت إلى اكثر من”10398”وفاة، أسأل الله العظيم ان يرحمهم حميعا.

كل ذلك للتذكير بمعنى الحرص على أداء الواجب، وعدم التهاون او التساهل أو التراخي او التقصير فيه.

وان الإنتكاسة السابقة التي حدثت ونتائجها التي زلنا نعيشها، ما هي إلا إشارة الى كل أردني نشمي حر، والى كل ضيف عزيز، بضرورة التقيد بكل اجراءات الوقاية والسلامة.

الفيروس لم ينتهي ولا يزال يتبدل ويتحور، وبأيدنا و وعينا وثقافتنا و بمبادرتنا للحصول على المطاعيم، قادرين على التغلب عليه ومقاومته وتخفيف حدته، وذلك خير يعود علينا جميعا بالسلامة.

كما ان التقصير والتساهل في اداء الواجب، والتراخي في اتخاذ إجراءات السلامة والوقاية قد يعود علينا وعلى غيرنا بالخسارة في الصحة والسلامة، والإقتصاد وعلى كل مظاهر حياتنا.

اللهم إنا نسألك ان تحفظنا بحفظك، وان ترفع عنا الوباء والبلاء بفضلك وأنت ارحم الراحمين وخير الحافظين.

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إكسبو 2030.. دراغي يجمع أيضاً المرشحين لمنصب عمدة روما

ميديا نيوز – رئيس الوزراء الإيطالي يرسل خطابًا إلى المرشحين لمنصب عمدة ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم