الرئيسية / WhatsApp / العوضات زرع الحزن على الوجوه بعد أن صنع الفرح ..

العوضات زرع الحزن على الوجوه بعد أن صنع الفرح ..

صالح الراشد – ميديا نيوز – خاص 

هو أرحم الراحمين فعند الله ستجد العدل والراحة، عند الله تكون السكينة ويكون الجزاء، فقد احتملت ظُلم ذوي القربى من الأندية وهو ظُلم أشد من الحسام المهندي، حتى أن قضيتك وهمومك وألمك وحزنك لم يسمع بها أحد إلا حين تساقطت دموعك “كالماغما” تحرق كل ما في طريقها، ليتنبه الجميع إلى حجم الظُلم والقهر والخوف الذي تعيشه ويسكنك، ليصبح كل أردني شريك في قضيتك التي انتهت بالعلاج في الخارج ثم الإنتقال للقاء رب كريم ستقف بين يديه وتشكوا كل من ظلمك وزرع الحسرة في قلبك وقلب أسرتك.

نعم غادرتنا يا راتب العوضات كما شاء الله ليكون الحزن عاصفاً، فقد كانت الأماني أن تعود سالماً غانماً واقف على قدميك كالأسد كما عهدناك أيها النخلة الباسقة، لكنه قدر الله الذي قهرنا بالموت وفراق الأحبة، لتغادرنا وأنت تحمل حب ووفاء من منافسيك ورفاقك فقد كنت منافساً شريفاً شرساً كلاعب ومدرب، وكنت أحد أهم الأعمدة في الفيصلي والمنتخب الوطني لسنوات طوال لتساهم في رسم الفرح على الشفاة الأردنية التي تترحم عليك وتدعوا لك أن يفرحك الله كما أفرحتهم.

غادرتنا يا راتب وزرعت الحزن في القلوب بعد أن كنت تصنع البسمة في الجلسات بخفة دمك وجميل حوارك، كما غرست في أجيال من اللاعبين روح النصر والفوز وعلمتهم كيف يقاتلون حتى اللحظة الأخيرة، وهذا ما قدمته كدرس عملي وانت تحارب السرطان بكل قوة، لكن الكثرة تغلب الشجاعة فانتصرت الخلايا السرطانية على ذو القلب الشجاع والهمة العالية.

رحمك الله يا راتب وغفر لك وأدخلك فسيح جنانه وألهم أسرتك الصبر والسلوان، وسنبقى نذكرك على أنك أعند المقاتلين لتغادر الدنيا كريماً عزيزاً.

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نافذة في نقد الذات: كفى

بكر أبوبكر   المطلوب من أي عربي أو عربي فلسطيني أن يمتنع ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم