الرئيسية / WhatsApp / القوات الألمانية تغادر أفغانستان محمَّلةً بآلاف اللترات من المشروبات الكحولية.. لم يستطيعوا بيعها!

القوات الألمانية تغادر أفغانستان محمَّلةً بآلاف اللترات من المشروبات الكحولية.. لم يستطيعوا بيعها!

ميديا نيوز – في الوقت الذي تتأهل فيه القوات الألمانية بأفغانستان للانسحاب، ما زال أكثر شيء يشغل بالهم الآن هو كيفية نقل أكثر من 22 ألف لتر من المشروبات الكحولية من أفغانستان إلى بلادهم، إذ لا يمكنهم بيعها، بسبب تحريمها في هذه البلاد المسلمة، إضافة إلى أنهم غير قادرين على سكبها أيضاً، وذلك وفق ما نقلته مجلة Der Spiegel الألمانية.

حسب تقرير لصحيفة The Times البريطانية، الإثنين 7 يونيو/حزيران 2021، فإن الجيش الألماني حزم 65 ألف علبة جعة و340 زجاجة نبيذ ونبيذ فوَّار على الألواح الخشبية في معسكر كامب مارمال بمدينة مزار شريف، وهي أكبر قاعدة ألمانية بأراضٍ أجنبية؛ وذلك استعداداً للعودة إلى الوطن.

إذ لا يمكن استهلاك المشروبات في الموقع؛ نظراً إلى أن القادة فرضوا حظراً لاحتساء الكحوليات على القوات الباقية التي تصل لنحو 1000 جندي، بسبب حالة التأهب القصوى خلال عملية الانسحاب.

مليون لتر سنوياً من الكحوليات!

حتى وقت قريب، كان يُسمح لجنود الجيش الألماني باحتساء ما يصل إلى علبتي جعة يومياً، وهي رفاهية أثارت حفيظة أفراد القوات الأمريكية الذين يُحظر عليهم احتساء الكحوليات و يخضعون لاختبار تناول المخدرات بصفة دورية. وقد مزح الضباط الأمريكيون من قبلُ، بقولهم إن الجعة كانت أكثر أهمية من قتال طالبان بالنسبة للجيش الألماني.

أثار الموضوع جدلاً منذ نشر الجنود الألمان بأفغانستان في إطار جهود تحالف الناتو قبل 20 عاماً، فقد قيل إنه أينما ذهب الألمان، كانت هناك شكاوى من حالات السُّكر.

اعترف الجيش الألماني في 2008، بأنه نقل مليون لتر من الكحول سنوياً إلى أفغانستان، وكانت هناك حملة لفرض النظام في 2013، عندما أُعيد أكثر من 10 جنود إلى البلاد؛ لتعاطيهم الكحوليات، وفُرضت قواعد أكثر صرامة على تناول الجعة.

ضغوط على برلين

تتوقع ألمانيا استكمال عملية سحب قواتها مع نهاية الشهر الجاري، إذ يُتوقع أن تغادر آخر طائرة في 30 يونيو/حزيران.

وتعهدت الحكومة الألمانية بزيادة الإنفاق العسكري؛ لمواجهة مشكلة نقص المعدات، التي تُعزى إلى عقود من نقص الاستثمار فيها منذ نهاية الحرب الباردة.

وقد تصاعدت الضغوط، بسبب زيادة نشر الجنود خارج ألمانيا، وتحديداً في أفغانستان وسوريا والعراق ومالي وكوسوفو والبحر المتوسط والقرن الإفريقي.

أدى هذا النقص إلى استخدام السيارات في التدريبات بدلاً من الدبابات، واستخدام عصا مكنسة بدلاً من بندقية مفقودة كانت مثبَّتة فوق مدرعة قتالية، وشراء الجنود أحذيتهم من مالهم الخاص.

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الملك عبدالله الثاني يؤكد أهمية توحيد الجهود لاعادة تنافسية القطاع السياحي

ميديا نيوز – – أكد الملك عبدالله الثاني أهمية توحيد الجهود لتعافي ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم