الرئيسية / WhatsApp / النواصرة يهدد الأردن .. فأين قانون الدفاع يا رزاز..؟!!

النواصرة يهدد الأردن .. فأين قانون الدفاع يا رزاز..؟!!

ميديا نيوز – خاص

هدد نائب نقيب المعلمين ناصر النواصرة الحكومة وأجهزتها بأنه لو ارتدت عليهم الكرة الأرضية فلن يتنازلوا عن قرش واحد، كما قال حرفياً اذا قامت بوقف زيادة المعلمين المقررة بعد أن اصدر رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز قراراً بوقف جميع الزيادات بسبب جائحة كورنا، التهديد والوعيد الذي قام به النواصرة مستذكراً ثبات المعلمين في عام 2019 في وجه الحكومة وفرض النقابة لشروطها، ومبيناً أن المعلمين اكتسبوا خبرة واسعة في هذا المجال، وقادرون عى إعطاء الحكومة درس جديد، وذهب إلى أن الزيادة دونها الرقاب وسبيل للشهادة، وهذا تهديد للحكومة والشعب والطلبة على حد سواء، مما يجعلنا نتساءل، لماذا لا تقوم الحكومة بتطبيق قانون الدفاع على رجل يهدد الوطن، فهل حكومتنا ضعيفة إلى هذا الحد.؟

ما قام به النواصرة يثبت أن النقابة لا تملك بعد نظر في إدارة الأمور، فمعركة كورونا لم يخضها المعلمين أو نقابتهم بل خاضها الجيش الأبيض من أطباء وممرضين وقد تقبلوا هذا القرار بصدر رحب خوفاً على الوطن، ولأن ولائهم للأردن يفوق الولاء للدينار، وكونهم يبحثون عن عزة الوطن ولا يبحثون عن الأصوات الإنتخابية، وهنا الفارق في معنى المواطنة الحقه التي تظهر بتصرفات واعية مسؤولية وليس بخطابات رنانة وتحدي سافر للدولة الأردنية والشعب الأردني، لذا فقد وجدنا الطاعة في الزمن الصعب من الأجهزة الأمنية التي يغمز في خاصرتها النواصرة.

كان على نائب النقيب أن يتذكر ان المعلمين قاموا بالتعليم عن بعد وحصلوا على رواتبهم كاملة دون نقصان، على عكس القطاع الخاص الذي تضرر وبالذات في مجال المدرسين الذين تم إنهاء عقودهم، وكنا ننتظر من النواصرة وفيلقه الحربي أن يدافعوا عن المعلمين في القطاع الخاص، لكن هؤلاء لا أصوات لهم لذا فلا قيمة لهم عند النقابة، لذا تم التركيز على نقطة هامشية اصابت جميع الاردنيين على حد سواء ويمكن الصمت عنها في مرحلة الحرب، لكن النقابة وبقيادتها الحزبية أصرت أن تقوم بحرب داخلية فيما نحن في أصعب الظروف.

وهنا نعود للتساؤل الأهم، أين رئيس الوزراء من كبح جماح من يسعون إلى إثارة المشاكل في الوطن، فهل كُتبَ على طلبتنا في هذا العام إضراب في بدايته وتعليم عن بعد في منتصفه وتهديد ووعيد في نهايته، فهل هذه هي النقابة التي ستصون الحلم الأردني بمستقبل أفضل؟، وهل هذه النقابة التي سترتقي بالتعليم الاردني؟, وهل هذه هي النقابة التي تمثل الصمود الشعبي؟, لا أعتقد ذلك، لأن النقابة مختطفه وقراراتها ليست لأبنائها بل لأحزاب من خارج الصورة تقوم بإدارة العمل النقابي، لذا فقد خرجت عن طريق العمل الوطني ولم تقم بتحسس قضايا الأمة وهمومها وركزت على تحدي الحكومة، لا لشيء إلا لإثبات الذات والثبات كما قال النواصرة.

يبدو ان النواصرة ومن وراءه لا يدركون أن اليوم ليس وقت إستعراض العضلات، بل وقت البناء والدفاع عن الوطن لا سيما في ظل الكورونا ومحاولات الكيان للسيطرة على غور الأردن، وبالتالي فقد كان موقف النقابة وإدارتها مستغرباً لأن من يخرج على النظام والوطن في زمن الحروب له إسم لا يتناسب مع وظيفة المعلم ولا رسالته، فهل آن الأوان لتُظهر النقابة وجهها الحقيقي وتخلع القناع الذي ترتديه ويجعلها تختبيء وراء مصالح المعلمين.

شاهد الفيديو 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الطويسي يفتتح مركز تدريب الفنون والإبداع في إربد (صور)

إربد -ميديا نيوز –  افتتح وزير الثقافة د. باسم الطويسي اليوم الخميس بحضور محافظ إربد ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم