الرئيسية / كلمـة و نص / الهاشميون لا يُتاجرون بالمواقف .. واللاءات الثلاث مقدسة ..!!
صالح الراشد

الهاشميون لا يُتاجرون بالمواقف .. واللاءات الثلاث مقدسة ..!!

صالح الراشد

مشدوهين كالبلهاء, يقفون من بعيد ينظرون الى الاردن, هذا البلد الذي يُحير أصحاب العقول ويجعلهم يتعجبون من صبر شعبه, وكيف هم قادرين على تحمل جميع الضغوط, بل يختلفون في العديد من القضايا لكنهم لا يختلفون على الهاشميين, ويتمسكون بثوابت الأمتين العربية والإسلامية, ولا يتاجرون بقضية ولا يبيعون مواقفهم لقاء المال مهما ارتفعت قيمته, فهنا في الأردن شعب عظيم, لا يلين ولا ينكسر ولا يخون ولا يغدر ولا يبيع قضية ويتمسك بالمباديء والقيم, وهو للخير مكان وللرجولة عنوان فيقصده كل تائه حيران, لتصبح مملكتنا الهاشمية, في أضعف حالاتها قوة لا يستهان بها, ففي ضعفنا وحاجتنا نبقى نحن الأقوى والأغنى, فيلجأ إلينا اصحاب القوة ليستظلوا بظل الوطن وينعموا بأمنه, فمهما كانت الظروف فنحن أحرار رضعنا لبن الحرية وتعلمنا ان الحرة لا تأكل بثدييها.

ويحلم البعض أحيانا ًوربما يهذيون, أن صفقة القرن قد تعود بخير على الوطن، ولم يكلف هؤلاء أنفسهم مشقة اعادة شريط المنطقة العربية والعلاقات الأمريكية منذ تولي دونالد ترامب مقاليد السلطة في الولايات المتحدة، فالعنوان واضح وفاضح لكل من له عينين وقلب سليم، بأن ترامب ومستشاره كوشنير والطاقم الحكومي ما هم الا موظفين في الموساد الصهيوني، وغايتهم تدمير ما بقي من قوة للأمة العربية وإلحاق الذل والعار بها، وسار الكثيرون في هذا الركب مع علمهم بأنهم يدمرون أمتهم العربية ويتحولون الى حراس للكيان الغاصب، لذا فان الخير الذي يتوقعه البعض بأن يغرق الاردن في المليارات ما هو الا أساطير كذب يحاول كوشنير ترويجها على أنها واقع وليس سراب.

وللحق وللتاريخ وللفخر لنا, فان الملك عبدالله الثاني بن الحسين لا زال وسيبقى شوكة في الحلق الامريصهيوني، فهم لا يستطيعون تجاوزه صوب أي إتفاق أو معاهدة، كونه يستمد قوته من ثلاث محاور عربية وإسلامية ودولية، وهذه مجتمعة أو متفرقة توجب على لصوص العصر إعادة حساباتهم في صفعة القرن، فالملك الذي اشتهر باللاءات الثلاث لا زال متمسكاً بها ولم يتراجع عنها، فمنذ بداية اللقاء مع كوشنير قام الملك بوضع النقاط على الحروف، فلا علم في قاعة الاجتماعات المستديرة الا علم الوطن، ولا حل الا بالعودة الى قرارات الشرعية الدولية ، ولا وصاية عليها الا للهاشميين فقط, وأعاد جلالته هذه المصفوفة الرائعة من المباديء والمواقف في قمة مكة وهو يتلمس خطا جدة العظيم.

هذا هو القرار الملكي الرسمي والذي يتماشى مع رغبات الشارع الأردني الأقرب الى فلسطين، لذا على الشعب ان يُظهر موقفه من قرارات الملك والتصدي لبعض الدول التي تحاول العبث في أمن الوطن، بل تحاول إظهار صورة غير حقيقية لواقع الحال في الاردن معتمدين على بعض من يبحثون عن دمار الأمة ويستترون بشعار مصلحة الوطن معارضين بذلك الرؤيا الملكية والشعبية لأهداف شخصية, فهي مجموعة قرارات كانت ولا زالت مرجعية الاردن للدفاع عن حدوده وحاضره ومستقبله واقتصاده وشخصيته السياسية وهي قضايا ليست للبيع، لذا ليكف العابثون عن عبثهم ولنتماسك خلف القائد العربي المسلم حفيد رسول الأمة لنترك الحمق السياسي جانباً.

فمعلمينا هم أحفاد من جمع العالم على كلمة سواء، ومن حول الجوع الى شبع ومن جعل الفقراء ملوكاً وسلاطين، هي مدرسة بني هاشم مصنع الرجال ونحن في الاردن تلاميذ نجباء لمدرسة الحق والعدل والإنسانية مدرسة بني هاشم, وإن مارسوا علينا الضغوط , وإن أرسلوا ألف مبعوث ومبعوث فعندما حاولوا تجربة نظرية العصا والجزرة معنا، ضربناهم بالعصا فيما الجزرة فقلنا لهم احتفظوا بها وضعوها في المكان المناسب، لعلها تنفع وربما تكون ثمن غيرنا.

تعليقات فيسبوك

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الفرح العربي الأحمق .. إلى متى ..؟!!

صالح الراشد ينتظر الكثير من الساسة العرب وبالذات الفلسطينيين لإعلان الإنتصار ويوم الفرح بسقوط رئيس ...

Translate »لأن لغة واحدة لا تكفي ميديا نيوز بكل لغات العالم