الرئيسية / WhatsApp / الوزير سبقاق يضع يده على الجرح ويشهر سيف الحجاج في وجه الفاسدين  

الوزير سبقاق يضع يده على الجرح ويشهر سيف الحجاج في وجه الفاسدين  

وزير الشباب والرياضة، عبد الرزاق سبقاق

الجزائر: جودي نجيب  – ميديا نيوز 

فضّل وزير الشباب والرياضة، عبد الرزاق سبقاق، انتهاج أسلوب الصراحة المصحوب بمنطق الواقعية، وهذا خلال إجابته عن أسئلة رجال الإعلام، خلال الندوة الصحفية التي نشطها صبيحة الأحد في المركب الرياضي محمد بوضياف بالجزائر العاصمة، التي تزامنت مع موجة من حملات الاستياء الناجمة عن الوضعية الكارثية للمرافق الرياضية، وفي مقدمة ذلك ملعب تشاكر بالبليدة، وكذا الفضيحة المدوية التي كانت بسبب الطريقة التي قوبل بها أبطال العالم من ذوي الهمم خلال عودتهم إلى أرض الوطن.  

وقال وزير الشباب والرياضة في هذا الجانب بأنه صدم كثيرا من الطريقة التي تم بها استقبال الأبطال من ذوي الهمم، ما يتطلب حسب قوله اتخاذ إجراءات ضد المسؤولين الذين تسببوا في هذه المهزلة، مضيفا أنه لا يمكن تبرير مثل هذه السلوكات بمشكل الإمكانات أو أي شيء من هذا القبيل، مؤكدا أن ذوي الهمم هم من ذوي الاحتياجات الخاصة ويجب أن تسخر لهم إمكانات خاصة.  

جمال بلماضي

“بلماضي محقّ في كلامه بخصوص أرضية تشاكر”   

وخلال ندوة صحفية عقدها صبيحة الأحد، أكد سبقاق أنه في صف الناخب الوطني جمال بلماضي بعد انتقاده لأرضية ميدان ملعب مصطفى تشاكر بالبليدة، مشيرا أن بلماضي كان محقا في التصريحات والملاحظات التي صنعت الحدث في مواجهة الخضر والضيف جيبوتي خلال الجولة الأولى من تصفيات مونديال قطر 2022، وقال “بلماضي قام بسرد الوقائع، وكان صريحا إلى أبعد الحدود، ومن حقه منح ملاحظاته، وبالعين المُجردة يمكننا مُلاحظة النقائص الموجودة”، مضيفا “لقد تحصلت صور وفيديوهات لملعب سكيكدة، لو تُشاهدونه وضعيته ستبكون، وأعتقد بأن أي شخص لو كان هذا الملعب بمثابة حديقته الخاصة، لأعتني به بشكل أكبر مما هو الوضع حاليا”، مردفا “التحكم في تقنيات الأرضيات المعشوشبة طبيعيا، مشكل بالنسبة لنا ونعمل على معالجة هذه النقطة”.  

 

“فضيحة حافلة العار لن تمر مرور الكرام”    

وفي سياق متصل، أشار ذات المسؤول أن فضيحة الحافلة التي تم تخصيصها لذوي الهمم، العائدين من طوكيو، لن تمر مرور الكرام، وقال في هذا الصدد “أنا مصدوم فيما شاهدت، ما حدث أمر غير مقبول تماما، وسيتم إتخاذ إجراءات إدارية في حق المسؤولين، وبعض المسؤولين ستتم إقالتهم”.   

“منع ازدواجية المناصب سيطبق خلال الشهر الجاري   

ومن جهة ثانية، كشف وزير الشباب والرياضة، بأن هيئته ستباشر في تطبيق النص القانوني المانع الجمع بين المناصب، في أجل أقصاه نهاية شهر سبتمبر الجاري، مؤكدا بأنه لا يعارض من الناحية المبدئية أن يتواجد شخص في منصبين مختلفين، مشيرا لوجود إمكانية لمُراجعة النص القانوني مستقبلا، حيث قال “قبل نهاية الشهر الجاري، سيتم تطبيق النص القانوني بشكل حرفي على الجميع دون استثناء”، مضيفا “من لديه احتجاج، فإننا سندرس الوضع جيدا، لأننا قد نحتاج للبعض في مناصب مختلفة، ولكن علينا تحكيم المصلحة العليا للرياضة الجزائرية لا المصلحة الشخصية، الملف سأعيد فتحه، ومن الناحية المبدئية أنا لا أعارضه”.  

 

“وعد بتجسيد وعوده خلال 100 يوم”    

وتطرق الوزير خلال حديثه إلى الوعود والقرارات التي اتخذها منذ تعيينه على رأس الوزارة، مطالبا ببعض الوقت لتجسيدها على الميدان، وقال “لدي كامل الصلاحيات في وزارتي ولا يوجد من هو أقوى مني امنحوني 100 يوم لتجسيد الوعود التي أطلقتها منذ أن توليت وزارة الشباب والرياضة، وستكون لنا ندوات صحفية مقبلة للحديث عن ذلك”، وأضاف “يجب فقط الصبر علينا، ومنحنا الوقت اللازم لتجسيد ما سبق الحديث عنه من وعود وقرارات”.   

“طلبت من مسؤولي الاتحادات ملفات العهدة الأولمبية السابقة بغية تقييمها والوقوف”  

من جانب آخر، فضل المسؤول الأول عن قطاع الشباب والرياضة توضيح الكثير من النقاط التي تثير انشغال الشارع الرياضي، مؤكدا في هذا السياق أنه لم يفهم دواعي تغيير الاتحاديات الرياضية قبل نهاية العهدة الأولمبية، إشارة منه إلى ضرورة الاحتكام إلى القوانين المعمول بها، بعيدا عن التغيير من أجل التغيير، كما أكد أنه طلب من مسؤولي الاتحاديات ملفات العهدة الأولمبية 2016- 2020، وهذا بغية تقييمها والوقوف عليها على ضوء التقارير المقدمة، مثلما وضع وضعية الرياضيين من ذوي الهمم في صدارة الاهتمام، حيث وعد بالتكفل بملف مساواة المنح بين الرياضيين من ذوي الهمم والرياضيين العاديين.  

“شركة جزائرية ستتكفل بإنجاز ما تبقى من مشروع ملعب تيزي وزو”  

كما تطرق عبد الرزاق سبقاق إلى قضية ملعب تيزي وزو الذي لم تنته به الأشغال بعد، وسط مطالبة أنصار شبيبة القبائل بملعب يليق بسمعة وتاريخ فريقهم، حيث أكد أن شركة كوسيدار ستتكفل بإنجاز ما تبقى من مشروع هذا الملعب حتى يكون جاهزا في أقرب وقت، مثلما توعد بتحويل 12 ملفا على التحقيق تخص اتحادات رياضية متهمة بالفساد، مشيرا في الأخير حرصه على ضرورة تطبيق النص القانوني الذي يمنع الجمع بين المناصب، وهو الإجراء الذي سيتم بحسب قوله قبل نهاية هذا الشهر.  

“لدينا موقف واضح تجاه القضية الفلسطينية وسنقف مع فتحي نورين”  

كما أوضح وزير الشباب والرياضة، عبد الرزاق سبقاق، أن موقف الجزائر من القضية الفلسطينية وجميع القضايا العادلة، واضح ولا يمكن لأي كان المزايدة عليه، وذلك في إطار حديثه عن قضية المُصارع، فتحي نورين، وما عاشه خلال الألعاب الأولمبية الأخيرة في طوكيو، مؤكدا أن نورين رياضي قدم الكثير للجزائر، ولا نريد أن نخسره، رغم أنه قد يدفع الثمن غاليا أمام الهيئات الدولية، ولكنه تحمل المسؤولية ونحن في الجزائر لدينا موقف واضح تجاه القضية الفلسطينية.  

وتطرق الوزير إلى إمكانية تكرار ذات السيناريو، بتواجد رياضيين جزائريين أمام منافسين من الأراضي المُحتلة، في المُنافسات الدولية مستقبلا قائلا:” نحن ملتزمون بالميثاق الأولمبي، وسنقيم الوضع حالة بحالة، ولكل مقام مقال ولكل حادث حديث.  

“عودة الجماهير للملاعب للملقحين فقط   

وعن إمكانية عودة الجماهير إلى المدرجات، مع انطلاق الموسم الجديد، اشترط سبقاق ضمان تلقيح الجماهير، قبل السماح لهم بالعودة من جديد إلى المدرجات مع افتتاح الموسم الجديد، قائلا “عودة الجماهير إلى المدرجات، مرتبط بخضوعهم للتلقيح”، مشيرا أنه لا يعارض فكرة عودة الجماهير، شرط ضمان سلامة الجميع من خلال التأكد من خضوعهم للتلقيح ضد فيروس كورونا.   

“الوزارة تقاضي 12 اتحادية رياضية”   

قررت وزارة الشباب والرياضة بأمر من الوزير عبد الرزاق سبقاق، رفع دعاوى قضائية ضد عدد من الاتحادات الرياضية على خلفية شبهات بسوء التسيير. مصادر” ميديا نيوز” أكدت، أن القرار يشمل 7 اتحادات أغلبها تهتم باختصاصات أولمبية وفيها الفردية والجماعية. وأوضحت ذات المصادر أن الملفات التي أنجزت ضد هذه الاتحادات ومسؤوليها وقت الأفعال كانت جاهزة منذ فترة وحصلت على موافقة الوزير سبقاق، الذي يبدو انه ماض فعلا في ترجمة أقواله إلى أفعال.  

“سبقاق يدعو برناوي وبن يخلف للكف عن التصريحات”   

دعا وزير الشباب والرياضة عبد الرزاق سبقاق، أمس الأحد، كافة إطارات القطاع لاحترام واجب التحفظ والكف عن التصريحات والظهور الدائم في البلاطوهات. وأعلن سبقاق، خلال ندوة صحفية، عن قرار يلزم كل إطارات القطاع بواجب التحفظ داعيا وزير سابق إلى عدم التشويش على زميله في إشارة واضحة إلى الوزير الأسبق رؤوف سليم برناوي، ومدرب الجيدو عمار بن يخلف.   

“إيقاف حبيب لعبان رئيس اتحاد كرة اليد تحفظيا”   

كشف وزير الشباب والرياضة عبد الرزاق سبقاق، عن إيقاف حبيب لعبان، رئيس اتحاد كرة اليد بصورة تحفظية لكونه معنيا مباشرة في قضية سوء تسيير. وأكد سبقاق، المتابعات القضائية بحق عدد من الاتحادات الرياضية على خلفية سوء التسيير مثلما، لافتا أن عددها يصل إلى 12. 

“متخوف من التأخر في استكمال كل المنشآت المعنية بالدورة المتوسطية”  

كما تحدث سبقاق عن الألعاب المتوسطية مؤكدا أنه متخوف من التأخر في استكمال كل المنشآت المعنية بهذا الحدث، لحد الآن، لأنه لم يتبقى الكثير من الوقت على هذا العرس المتوسطي الكبير “أنا متخوف بسبب ضيق الوقت الذي يفصلنا عن موعد الألعاب المتوسطية بوهران، حيث بقي بعض الأشهر فقط، لأن بعض المنشآت لم تنته على غرار المسبح الأولمبي لكن على العموم بقية المرافق انتهت بها الأشغال وتم تسليمها، وبناءا على تعليمات السيد الوزير الأول لأنه مهتم بالموضوع هناك لجنة مشتركة بين كل القطاعات المعنية من أجل متابعة الاستعدادات بمرافقة والي ولاية وهران حتى نتجاوز كل العراقيل وستجتمع لأول مرة، يوم 8 سبتمبر الجاري، من أجل إعطاء تقييم أولي حول الجاهزية، وبسبب غياب المنافسات طلبت أن تكون بطولة وطنية تجريبية في كل الاختصاصات لتقييم مدى جاهزية المرافق المعنية بموعد المتوسطي”.  

“الأندية مدعوة إلى ضرورة تخفيض أجور اللاعبين وتسقيفها”  

توّعد وزير الشباب والرياضة عبد الرزاق سبقاق، بالقضاء على ظاهرة الرواتب الشهرية العالية جدا، لبعض لاعبي الدوري الجزائري المحترف لكرة القدم.  

وأبدى عبد الرزاق سبقاق اندهاشه الكبير، من أندية ناشطة في الدوري الجزائري لكرة القدم، تمنح رواتب للاعبيها، تصل إلى 50 ألف دولار شهريا.  

وقال وزير الشباب والرياضية إن اندهاشه نابع من كون تلك الأندية، التي تمنح رواتب شهرية بمبالغ مالية ضخمة تصل إلى 50 ألف دولار شهريا، ما زالت تطالب وتحصل على إعانات مالية من طرف الدولة الجزائرية.  

وأعتبر المتحدث ذاته، أن الأمر فيه تناقض كبير، مُضيفا أنه سيقضي نهائيا وبشكل سريع في المستقبل القريب، على ظاهرة إعانات الدولة المالية، لنواد تمنح تلك الرواتب الضخمة للاعبيها.  

ولم يعترض سبقاق على منح الفرق لاعبيها مبالغ مالية ضخمة، شرط ألا تكون من الخزينة العمومية للدولة الجزائرية، قائلا إن الفرق حرة في ذلك، في حال حصولها على الأموال من قبل شركات خاصة أو من مداخيل لعمليات الإشهار.  

وكشف الوزير الجديد ذاته، أن أندية كرة القدم الجزائرية، تُعاني كثيرا من حجم الديون الكبيرة والضخمة جدا، الملقاة على عاتقها.  

وأضاف عبد الرزاق سبقاق، أنه لو يكشف حجم تلك الديون الكبيرة، المدانة بها كثير من فرق كرة القدم في الجزائر، لصُدم الجميع من أرقامها الضخمة، على حد تصريحاته.  

وأردف وزير الشباب والرياضة، أنه مُتعجّب حقا من بعض الأندية المدانة بمبالغ مالية ضخمة، وتطلب من الدولة الجزائرية مسح ديونها.  

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

سياسة واشنطن في الشرق الأوسط: الأمن أهم من حقوق الإنسان !

ميديا نيوز – رسم الرئيس الأمريكي جو بايدن، الثلاثاء 21 سبتمبر/أيلول 2021، ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم