الرئيسية / WhatsApp / “الوفاق” تسيطر على الشريط الساحلي وقوات حفتر تستسلم – فيديو

“الوفاق” تسيطر على الشريط الساحلي وقوات حفتر تستسلم – فيديو

طرابلس – ميديا نيوز – كبدت قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر خسائر في الأرواح والمعدات، فضلاً عن استسلام عدد من مقاتلي هذه القوات، للقوة التابعة لحكومة الوفاق الوطني؛ في محاولتها اقتحام العاصمة الليبية طرابلس، اليوم الجمعة، في حين تتفاوض لتسليم سلاحها مقابل ممر آمن.

وسلم العشرات من قوات حفتر أنفسهم للمجلس العسكري في مدينة الزاوية (48 كم غرب طرابلس)، في حين خسرت هذه القوات أكثر من 40 آلية عسكرية حديثة، غنمتها القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني، بحسب ما أورد موقع “الجزيرة نت”.

وفرضت قوات مدينة الزاوية سيطرتها على الجسر 27، الواقع على الشريط الساحلي المؤدي إلى العاصمة طرابلس، وتواصل هذه القوات ملاحقة قوات حفتر  التي انسحبت إلى جنوب الزاوية.

وقال مصدر عسكري، بحسب الموقع نفسه، بأن وحدات تابعة لحفتر تتفاوض من أجل تسليم أسلحتها لقوات مدينة الزاوية التابعة لحكومة الوفاق، مقابل ممر آمن إلى مدينة صرمان غرب طرابلس.

من جانبهم، رفض مقاتلو الزاوية أن تكون الدولة العسكرية هي مستقبل ليبيا، ووصفوا خليفة حفتر بـ”المجرم المفسد”، بحسب المصدر نفسه.

وأعلنت “قوة حماية طرابلس”، في وقت سابق، أن الوحدات التابعة لها تصدت للقوات التابعة لحفتر، ودمرت مدرعتين واستولت على سيارتين مسلحتين.

ونفت “حماية طرابلس”، التي تضم تشكيلات أمنية تابعة لمدينة طرابلس، أن تكون مليشيات حفتر قد سيطرت على “مناطق العزيزية والسراج والسبيعة”، مشددة على أن تلك المناطق لا تزال تحت سيطرة تشكيلات عسكرية تابعة لحكومة الوفاق الوطني.

وأكدت أيضاً أن القوات التابعة لها “تتقدم مع وصول تعزيزات لكافة المحاور”، من دون التطرق بشكل محدد إلى مكان وقوع الاشتباكات وفي أي محاور.

وكان اللواء حفتر أعلن انطلاق ما سماها عملية “تحرير طرابلس”، في حين أعلن رئيس المجلس الرئاسي الليبي، فائز السراج، حالة النفير العام لمواجهة التصعيد العسكري للواء المتقاعد.

حفتر طالب في تسجيل صوتي سكان طرابلس بإلقاء السلاح ورفع الراية البيضاء لضمان أمنهم وسلامتهم، كما طالب مقاتليه بالحفاظ على سلامة المواطنين والمرافق العامة والضيوف الأجانب.

بدوره، أمر رئيس حكومة الوفاق الوطني، في برقية فورية إلى وزارة الدفاع ورئاسة الأركان والحرس الرئاسي ومناطق عسكرية أخرى؛ برفع درجة الاستعداد القصوى، وإعادة التمركز والتصدي لكل ما يهدد حياة المدنيين من جماعات وصفها بالإرهابية والإجرامية.

كما أمر السراج القوات الجوية باستعمال القوة للتصدي لكل ما يهدد حياة المدنيين والمرافق الحيوية، مندداً بهذا “التصعيد”، ومبدياً أسفه لما صدر من “تصريحات وبيانات مستفزة”.

وغداة إعلان السراج حالة “النفير العام” حذرت قطر  من “الانزلاق مجدداً في هوة الفوضى والانفلات الأمني في ليبيا”.

بدورها دانت السفارة الأمريكية “بشدة” التصعيد الجاري بالمناطق الغربية، في حين أعربت السفارة البريطانية عن “قلقها العميق حيال التحركات العسكرية في ليبيا”،

من جانبها أعربت بعثة الاتحاد الأوروبي في ليبيا عن “قلقها العميق إزاء التحشيدات العسكرية الجارية في البلاد، والخطاب التصعيدي الذي قد يؤدي بشكل خطير إلى مواجهة لا يمكن السيطرة عليها”.

وتنظم بعثة الأمم المتحدة مؤتمراً للحوار في مدينة غدامس الليبية (جنوب غرب)، بين الـ14 والـ16 من أبريل الجاري، ضمن خريطة طريق أممية لحل النزاع في البلد العربي الغني بالنفط.

تعليقات فيسبوك

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الديكتاتورية الجديدة في الإعلام الرياضي ..!!

صالح الراشد نقف مشدوهين من هول ما يحصل في الإعلام الرياضي العربي, بسبب الرغبة الجارفة ...