الرئيسية / WhatsApp / بإعلانها حماس جماعة إرهابية.. بريطانيا توجه ضربة لآفاق السلام

بإعلانها حماس جماعة إرهابية.. بريطانيا توجه ضربة لآفاق السلام

ميديا نيوز – غالبًا ما تكون الحالة أنه عند تصنيف الحركات على أنها إرهابية، أو السعي وراء أوامر استبعاد للأفراد، تحدد وزارة الداخلية البريطانية أفعالها بطريقة تترك نفسها مفتوحة على مصراعيها للطعن القانوني.

هذا هو الحال مع المذكرة التفسيرية لوزارة الداخلية المصاحبة لتعديل قانون الإرهاب لعام 2000، التي تحظر حماس بالكامل في المملكة المتحدة. تقدم المذكرة ثلاثة أسباب فقط للحظر في المملكة المتحدة، وتعود لأسباب سياسية وعسكرية.

وبحسب موقع “ميدل إيست أي” البريطاني، “تقول المذكرة إن حماس شاركت في الإرهاب بإطلاق أكثر من 4000 صاروخ على إسرائيل بشكل عشوائي في أيار من هذا العام، مما أسفر عن مقتل مدنيين، بينهم طفلان.

وتقول إن استخدام البالونات الحارقة كان عملاً إرهابياً تسبب في نشوب حرائق في بلدات جنوبي إسرائيل، وأن حماس هيأت الشباب في غزة للإرهاب من خلال إدارة معسكرات تدريب.

حتى إذا قبلت بهذه التأكيدات في ظاهرها، فإن أيا من المطالبات الواردة في المستند لا تعود إلى أي نشاط حصل داخل المملكة المتحدة.

من المهم أن هذه وثيقة عن وزارة الداخلية، وليست من وثائق وزارة الخارجية، ومع ذلك، فإن أسباب حظر حماس كحركة سياسية تحدث خارج المملكة المتحدة وفي فلسطين نفسها.

لا يوجد ذكر لمعاداة السامية، أو أي نشاط من قبل حماس أو مناصريها في المملكة المتحدة من شأنه أن يبرر مثل هذا الحظر.

ورداً على أسئلة موقع “ميدل إيست أي”، صرحت وزارة الداخلية أنه “بعد تقييم جديد خلص وزير الداخلية إلى أنه يجب حظر حماس بالكامل. سوف يدعم هذا الإجراء الجهود المبذولة لحماية الشعب البريطاني والمجتمع الدولي في الحرب العالمية ضد الإرهاب.

حماس مدرجة بالفعل وبالكامل ارهابية فى الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي”. ومضت وزارة الداخلية لتشرح أن الجناح العسكري لحركة حماس قد تم حظره في آذار 2001 لأنه “وفق الحكومة كان هناك تمييز بين الجناحين السياسي والعسكري للحركة.

يتم تقييم هذا التمييز الآن على أنه مصطنع، حيث تشارك حماس كمنظمة في ارتكاب أعمال الإرهاب والتحضير لها وتشجيعها”.

وتابع الموقع، “وقالت وزيرة الداخلية بريتي باتيل في كلمة رئيسية الأسبوع الماضي في مؤسسة هيريتيج فاونديشن “حماس ترتكب الإرهاب وتشارك فيه وتستعد له وتروج له وتشجعه.

إذا تحملنا التطرف فسوف يقضي على صخرة الأمن”. وأضافت: “تمتلك حماس قدرة إرهابية كبيرة ، بما في ذلك الوصول إلى أسلحة واسعة ومتطورة بالإضافة إلى مرافق تدريب الإرهابيين، وقد شاركت منذ فترة طويلة في أعمال عنف إرهابية كبيرة”.

ومع ذلك، تقر المذكرة التفسيرية، وإن كانت بين قوسين، بالتغييرات التي أدخلت على ميثاق حماس لعام 1988، والذي تعترف بموجبه حماس بحكم الأمر الواقع بحدود إسرائيل لعام 1967 ولم تعد تطالب بتدمير إسرائيل في ميثاقها. سيسمح هذا الاعتراف للمحامين بالدفع في المحاكم البريطانية بأن حماس لها حق مشروع في الدفاع عن النفس ضد المحتل غير الشرعي للأراضي الفلسطينية التاريخية.

من خلال كونها حزبية بشكل واضح في وصفها للأحداث التي وقعت في أيار الماضي، ومن خلال حذف إراقة دماء المدنيين التي تسببت فيها القوات الإسرائيلية، فإن المذكرة التفسيرية لوزارة الداخلية تدمر قضيتها.

في الواقع، من اللافت للنظر قلة الدعم الذي حصل عليه وزير الداخلية من وزارة الخارجية نفسها”.

ولفت الموقع، “في ظل المخاطرة بتوضيح ما هو واضح، فإن السلطة الفلسطينية لا تحب حماس، الفصيل الفلسطيني المنافس الذي يتمتع بدرجة أكبر من الشرعية والشعبية في الضفة الغربية المحتلة مما يتمتع به الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

لم تكن حماس نفسها تتوقع أن تحقق نتائج جيدة في عام 2021 كما فعلت في عام 2006، عندما برزت باعتبارها الفصيل ذات الأغلبية في الضفة الغربية المحتلة وغزة.

وبالفعل، كان هناك نقاش حاد داخل الحركة حول الحكمة من خوض الانتخابات، وكانت احتمالاتها متراكمة ضد حماس.

على أي حال، تعززت مكانتهم بشكل لا يقاس بين الفلسطينيين بقرار الجناح العسكري إطلاق وابل من الصواريخ فوق القدس، وهو الإجراء الذي أشعل فتيل حرب أيار.

تحظى حماس بدعم العديد من الفلسطينيين الذين لا يفضلون بالضرورة المقاومة المسلحة أو الصواريخ أو التفجيرات الانتحارية. كما ويتم دعمهم من قبل العديد من العائلات الفلسطينية المسيحية في بيت لحم.

لماذا؟ لان حماس لا تعتبر فاسدة كما اصبحت فتح والسلطة.

فهي لم تعترف بإسرائيل، ولا تفتح أبواب الضفة الغربية كل ليلة أمام القوات الإسرائيلية، كما أنها تقاوم الإحتلال. هذه هي وجهة نظر العديد من الفلسطينيين العلمانيين، أو إذا كانوا متدينين، فلا يعتبرون إسلاميين.

إنها أيضًا وجهة نظر العديد من الفلسطينيين الذين يحملون الجنسية الإسرائيلية والذين يعيشون في إسرائيل عام 1948.

بالطبع لا يفعل الكثيرون، وهناك حزب إسلامي يدعم الحكومة الإسرائيلية. لكن الحقيقة هي أن نفوذ حماس السياسي يمتد إلى ما هو أبعد من غزة نفسها.

وسواء أحب باتيل ووزارة الداخلية ذلك أم لا، فهذا هو الواقع في الضفة الغربية المحتلة. هذا الدعم الواسع يقلق المخابرات العسكرية الإسرائيلية.

تعتقد إسرائيل أن بإمكانها التعامل مع حماس في حد ذاتها كمنظمة مسلحة. على هذا النحو، فإن المقاومة السلمية أو اللاعنفية مدعاة للقلق.

إلى هؤلاء الفلسطينيين، ترسل باتيل والمملكة المتحدة رسالة: يمكنكم التمتع بالديمقراطية، طالما أنكم تصوتون للحزب المناسب، وطالما أن الحزب الذي تصوتون له يقبل حق القوات الإسرائيلية في مداهمة وترهيب منازلكم وعائلاتكم كل ليلة”.

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“وي بيلد” الإيطالية تعد عروض تقديمية مع مستثمرين إيطاليين ودوليين مؤهلين

ميديا نيوز – الهدف تقييم ظروف السوق حول الإصدار المحتمل للسندات بدعم ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم