الرئيسية / WhatsApp / “تكاليف باهظة للانتخابات الفلسطينية في ظل الـ “كورونا “

“تكاليف باهظة للانتخابات الفلسطينية في ظل الـ “كورونا “

ميديا نيوز – خاص – أفاد مسؤول كبير في لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية أن رئيس موظفي الانتخابات في المفوضية ، هشام كحيل ، أصدر طلبًا خاصًا لزيادة الميزانية بملايين الدولارات لتغطية النفقات الإضافية اللازمة لمواجهة جائحة كوفيد -19.

وبحسب هذا الشخص ، فإن الأموال مخططة لاستخدامها في الحفاظ على صحة العاملين في مراكز الاقتراع والناخبين. يجب شراء معدات الحماية الخاصة بتكلفة عالية ، ويجب زيادة عدد مراكز الاقتراع بشكل كبير من أجل منع مراكز الاقتراع المزدحمة.

هشام كحيل

تصر مفوضية الانتخابات على أنه بدون الميزانية الإضافية المطلوبة ، لا يمكن إجراء الانتخابات في موعدها المحدد ، وسيتم تأجيلها إلى موعد لاحق.

ووفق فريد طعم الله، الناطق باسم لجنة الانتخابات الفلسطينية، فإن تكلفة الانتخابات تبلغ 23 مليون دولار يشمل ذلك المحطات الانتخابية الثلاث (التشريعية (22 مايو/أيار)، والرئاسية (31 يوليو/تموز) واستكمال المجلس الوطني (31 أغسطس/آب)).

وأكد أن العملية الانتخابية يجب أن تكون نزيهة وشفافة، وسيكون هناك مراقبون من دول العالم ومنظمات دولية ومحلية لضمان نزاهة الانتخابات، وهذا منصوص عليه في القانون الفلسطيني.

وقال: “إن وجود مراقبين خارجيين جزء من المعايير الدولية لتحقيق شروط نزاهة الانتخابات التي نحرص عليها كما في كل الانتخابات التي أشرفنا عليها سابقا”.

كما أكد طعم الله، أن مراحل العملية الانتخابية تسير دون أي مشاكل في حال توفر المبلغ المطلوب لإجراء الانتخابات وإلا سيصبح من الصعب إجراء عملية الانتخابات وسط هذه الظروف.

وقال فريد طعم الله “انتهت مرحلة النشر والاعتراض على السجل الانتخابي، وقد تلقينا خلال تلك المرحلة المهمة من مراحل العملية الانتخابية 176 طلباً معظمها طلبات تصحيح بيانات شخصية أكثر منها اعتراضات”.

وكشف عن حذف 70 ألف اسم من سجل الناخبين من المتوفين وممن هم دون الـ18 عاما، وبذلك نكون حصيلة الناخبين 2.55 مليون مواطن، بواقع 90% من أصحاب حق الاقتراح، وفق تقديرات الإحصاء الرسمية للسكان.

واعتبر أن التسجيل الكبير من المواطنين بنسبة 90% يعطي مؤشرات واضحة على مشاركة واسعة يوم الاقتراع.
وبيّن أن هؤلاء سينتخبون في 1090 مركز اقتراع منتشرة في كل المناطق الفلسطينية عدا مدينة القدس.

وأوضح أن الانتخابات تجري مستندة إلى القانون رقم 1 لسنة 2007 بشأن الانتخابات العامة وتعديلاته، وهي تجري وفق نظام التمثيل النسبي للقوائم.

وحول المطالبات الفصائلية بإلغاء اشتراط قبول الاستقالة لترشح الأفراد في القوائم، أكد طعم الله أنهم ملتزمون بقانون 2007، الذي اشترط تقديم المرشحين ما يفيد بقول استقالتهم من وظائفهم في القطاع العمومي والمنظمات الأهلية.

واستدرك: “إذا حدث توافق بين القوى السياسية على تعديل في الشروط نحن نلتزم بما تتفق عليه المكونات الفلسطينية حال صدر في مراسيم رسمية”.

كانت الفصائل الفلسطينية أوصت بإجراء مراجعات لبعض بنود قانون الانتخابات من ضمنها ما يتعلق بشروط الترشح.

وأشار إلى أن لجنة الانتخابات أرسلت خطابا إلى رئيس الوزراء محمد اشتية، تدعو فيه للنظر والرد السريع على طلبات الاستقالة التي تقدم من الموظفين الحكوميين، والذين يتلقون راتبا أو مخصصا من الخزينة العامة بهدف الترشح للانتخابات التشريعية.

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

زفة عروسين مقدسيين تواجه استفزازات مستوطنين.. ردوا عليهم بأغاني وطنية تمجّد فلسطين (فيديو)

ميديا نيوز – اختار زوجان فلسطينيان مقدسيان، الاحتفال بحفل زفافهما في باب ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم