الرئيسية / WhatsApp / “توفيق النمري، سلوى، عبير عيسى، محمد العبادي” تكريم ملكي مستحق بوسام مئوية الدولة الاردنية.

“توفيق النمري، سلوى، عبير عيسى، محمد العبادي” تكريم ملكي مستحق بوسام مئوية الدولة الاردنية.

رسمي محاسنة: ميديا نيوز- عمان.

بالرغم من الملاحظات على اللجان التي تنسب باسماء المكرمين باوسمة ملكية،الا ان اختيارات اللجنة بترشيح الفنانين لاوسمة مئوية الدولة الاولى، كانت معقولة جدا وبحد ادنى من التحفظات.وان التكريم جاء لمجموعة لها دورها الفاعل في المشهد الفني الاردني، وحاضرة ، وشاهدة وصانعة للدراما والغناء، ونجوما على مستوى العالم العربي.

ان التكريم الملكي لهؤلاء النجوم هو تقدير لمسيرة من الابداع والريادة التي تميز بها المكرمون” توفيق النمري وسلوى العاص وعبير عيسى ومحمد العبادي”، حيث حملوا رسالة الفن الاردني،بما قدموه من اعمال محملة بمضامين وطنية وانسانية واجتماعية وسياسية، وبلغة فنية راقية توازن مابين المضمون ومابين الشكل الفني في اطار احترام ذائقة

الجمهور،واحترام المهنة والمسؤولية التي تقع على عاتق الفنان الحقيقي.

ان هذا التكريم الملكي المستحق، يعيد صياغة اسئلة الفن الاردني، سواء على مستوى اهتمام الحكومة،التي لاتدرك اهمية الفن كقوة ناعمة مساندة للدولة الاردنية، او سواء على الفنان نفسه بتطوير ادواته،والتزامه بالمقترحات الفكرية والجمالية،بعيدا عن الاسفاف والسقوط.

الفنان توفيق النمري: رائد الاغنية الاردنية.

هوموسوعة الالحان الاردنية، جمع الاغنية الشعبية من مصادرها الحقيقية في الريف والحضر والبادية،ومن اجواء اللحن الشعبي، كان يلتقط “ثيمة” ويبني عليها،باسلوب تميز به، فكانت الحانه لها شخصيتها،والتي قاربت 750 اغنية، لم يقبل اي لحن من ملحن اخر.

الفنان “توفيق النمري”،جاء في الزمن الصعب، وعمل باجتهاد، مع زملاء له، حتى اصبحت الاغنية الاردنية، واحدة من مكونات الهوية، ومشهورة على مستوى العالم العربي، وصنع نجوما واعطى الحانا لمطربين عرب.

الفنانة”سلوى”: سنديانة الاغنية الاردنية.

تاريخ طويل، ومسيرة حافلة، كصوت نسائي متفرد، تميز بالقوة والاصالة،وسحر الموال، والاحساس العالي الصادق، ومازالت تحتفظ بلياقة صوتها، الذي صدحت به في مختلف الوان الغناء الاردني، من العاطفي الى الوطني، والترويدة.

الفنانة”سلوى” الحاضرة دائما، ومنذ كانت في بواكير الصبا، عندما انطلقت مع الاذاعة الاردنية 1959، وهي شاهدة على مراحل مرّ بها الاردن، عندما كانت الاغنية الاردنية بمثابة”منشور سياسي”،وكان المسؤولين يقدرون معنى ودور الفن في حياة الدولة،فكان صوت “سلوى” عبر اثير الاذاعة، وفي المناسبات والمهرجانات،وسفيرة للاغنية الاردنية في المسارح الكبيرة.

الفنانة” عبير عيسى”: الايقونة الاردنية.

النجمة “عبير عيسى”، الفنانة والموقف،والثقافة،هي الاطلالة الاردنية البهية في المشهد الفني العربي، بمسيرة طويلة من الاختيارات في التلفزيون بشكل خاص، وفي المسرح والسينما.

وعبر اكثر من 200 عمل تلفزيوني، قدمت شخصيات وادوار مختلفة،وهي تدقق كثيرا في اختياراتها، ان على مستوى الدور الخاص بها، او على مستوى العمل بشكل عام، وتتميز بالاداء العفوي والعميق،والمقنع، بعيدا عن التكلف والمبالغة، لذلك من الطبيعي ان يكون لها هذا الحضور على المستوى المحلي الاردني او على المستوى العربي، حيث تعتبر وبجدارة من نجوم الصف الاول بين الممثلين العرب.

الفنان محمد العبادي: نجم الادوار التاريخية والبدوية.

الفنان الحاضر في المفاصل التي نقلت الدراما الاردنية الى الانتشار، بدأ مع مسلسل”فندق باب العامود” اول انتاجات التلفزيون الاردني، وايضا كان حاضرا في مسلسل”وضحا وابن عجلان” الذي كان سببا لانتشار الدراما البدوية الاردنية في العالم العربي.

وهو ايضا كاتب لعدد من المسلسلا المهمة”حدث في المعمورة، السقاية،المطاريد”،وله حضور في المسرح، واداور في السينما كما في فيلم”الشراسة” مع المخرج “محي الدين قندور”.

له ادوار لاتنسى ، فهو “طرفة بن العبد” ومن نجوم “نمر ابن عدوان” و”الحطب والنار” و” الدرب الطويل” وغيرها الكثير عبر مسيرة 55 سنة،في اطار قناعة بدور الفن في الحياة المجتمعية،ومخاطبة العقل والوجدان بما تمتلكه الصورة من تاثير على المتلقي، واستحضار التاريخ للتذكير بايام وشخصيات الاجداد، واخذ العبر منه.

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نافذة في نقد الذات: كفى

بكر أبوبكر   المطلوب من أي عربي أو عربي فلسطيني أن يمتنع ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم