الرئيسية / WhatsApp / حماس تنفي ضلوعها في تشويه السلطة الفلسطينيّة ؟

حماس تنفي ضلوعها في تشويه السلطة الفلسطينيّة ؟

مراد سامي – ميديا نيوز – نفى أحمد عبد الهادي، مسؤول حركة المقاومة الإسلاميّة “حماس” في لبنان، الأخبار التي يقع ترويجها بأنّ حماس تعمل على تشويه ممنهج للسّلطة الفلسطينيّة عبر أذرعها الإعلاميّة ومواقع إخباريّة محسوبة عليها.

انتشرت في الأسابيع الأخيرة أخبار عن وجود علاقة بين “رجب المدهون” وخليل الحيّة. المدهون هو شخصيّة وهميّة واسم مستعار تستعمله صحيفة الأخبار اللبنانيّة لتشويه السلطة الفلسطينيّة برام، والحيّة هو قياديّ بارز بحركة حماس. وقد أكّدت مصادر عربيّة مطّلعة أنّ المدهون هو نفسه الحيّة، الأمر الذي نفاه عبد الهادي، مسؤول حماس في لبنان.

وأكّد عبد الهادي أنّ الحيّة وحركة حماس بصفة عامّة يدعمان مجهودات المصالحة الفلسطينيّة ولا يريدان تسميم الأجواء العامّة عبر نشر أخبار تضليليّة. وأشار في الحين ذاته إلى إمكانيّة استهداف بعض القيادات الحمساويّة للحيّة في إطار المعركة الانتخابيّة الداخليّة لحماس. يُذكر أنّ الحركة تستعد هذه الأسابيع لإجراء انتخاباتها الداخليّة، وقد وصف بعض المتابعين الأجواء بالـ’مشحونة’ في الآونة الأخيرة.

كما أفاد مسؤول حماس في لبنان أنّه على تواصل مع الحيّة وأنّ هذا الأخير مصرّ على مواصلة تأدية دوره في حماس بشكل فعّال ومحوريّ نافيًا تأثره بمحاولات النيل من صورته أمام الفلسطينيّين.

إلّا أنّ مصادر إعلاميّة أخرى أكّدت ضلوع الحيّة في حملات تشويه السلطة الفلسطينيّة، حيث -و بالاستناد إلى أقوال مسؤول في صحيفة الأخبار اللبنانيّة- هناك اتفاق بين الصحيفة والحية تسمح له بنشر مواضيع صحفية ما دام لا يتجاوز القوانين اللبنانيّة ويتطرق لمواضيع خارجيّة. وحسب القانون اللبناني لا يعتبر هذا الأمر خرقا للقانون، مضيفًا أنّ الصحف العالمية تفسح المجال أمام مختلف الكتاب ليعبروا عن آراء حرّة.

بناء على سبق، لا يمكن بدقة الإجابة عن السؤال التالي: هل تضطلع حماس في حملات لتشويه السلطة الفلسطينيّة؟

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تويتر تعرض أول تغريدة على الإطلاق للبيع

ميديا نيوز – رويترز – عرض رئيس شركة تويتر وأحد مؤسسيها جاك ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم