الرئيسية / WhatsApp / حواس إضافية غير الحواس الخمس الإساسية للإنسان

حواس إضافية غير الحواس الخمس الإساسية للإنسان

ميديا نيوز – هل تعلمون أن بعض البشر يمتلكون حواس أخرى غير الحواس الخمس الأساسية: اللمس والبصر والسمع والشم والتذوق؟ إذ ترسل أجهزة الاستشعار المرتبطة بكل حاسة معلومات إلى الدماغ لمساعدتنا على فهم وإدراك العالم من حولنا، وذلك تبعاً لعدة دراسات وأبحاث جرت خلال السنوات الماضية، والتي توصلت إلى وجود حواس أخرى غير الحواس الأساسية.

حواس أخرى غير الحواس الخمسة الأساسية

حاسة اللمس

يُعتقد أن اللمس هو أول إحساس يطوره البشر، وفقاً لموسوعة ستانفورد للفلسفة. يتكون اللمس من عدة أحاسيس مميزة يتم توصيلها إلى الدماغ من خلال الخلايا العصبية المتخصصة في الجلد. الضغط ودرجة الحرارة واللمس الخفيف والاهتزاز والألم والأحاسيس الأخرى كلها جزء من حاسة اللمس وتُنسب جميعها إلى مستقبلات مختلفة في الجلد.
اللمس ليس مجرد حاسة تُستخدم للتفاعل مع العالم؛ يبدو أيضاً أنه مهم جداً لرفاهية الإنسان. على سبيل المثال، وُجد أن اللمس ينقل التعاطف من إنسان إلى آخر.
يمكن أن يؤثر اللمس أيضاً في كيفية اتخاذ البشر للقرارات. يمكن أن يرتبط النسيج بمفاهيم مجردة، ويمكن أن يؤثر لمس شيء ما في القرارات التي يتخذها الشخص، وفقاً لـ6 دراسات أجراها علماء نفس في جامعة هارفارد وجامعة ييل، نُشرت في عدد 24 من يونيه 2010 من مجلة العلوم.

حاسة النظر

يُعد النظر أو إدراك الأشياء من خلال العيون عملية معقدة، وفقاً لجمعية البصريات الأمريكية. تقوم الأقماع بترجمة الضوء إلى ألوان ورؤية مركزية وتفاصيل. تقوم القضبان بترجمة الضوء إلى رؤية وحركة محيطية. تمنح القضبان أيضاً رؤية للإنسان عندما يكون الضوء محدوداً، مثل الليل. يتم إرسال المعلومات المترجمة من الضوء كنبضات كهربائية إلى الدماغ عبر العصب البصري، وقد يعوض الأشخاص الذين ليس لديهم بصر بتحسين السمع والذوق واللمس والشم، وفقاً لدراسة نُشرت في مارس 2017 في مجلة «PLOS One»، وقد تكون ذاكرتهم ومهاراتهم اللغوية أفضل من أولئك الذين وُلدوا ببصر أيضاً.

حاسة السمع

يتم تمرير الصوت عبر الأذن الخارجية، ويتم ضخه في القناة السمعية الخارجية، ثم تصل الموجات الصوتية إلى الغشاء الطبلي أو طبلة الأذن، وهذه طبقة رقيقة من النسيج الضام تهتز عندما تصطدم بها الموجات الصوتية.

يحتفظ الناس بإحساسهم بالتوازن؛ لأن قناة إستاكيوس، أو الأنبوب البلعومي، في الأذن الوسطى، تعادل ضغط الهواء في الأذن الوسطى مع ضغط الهواء في الغلاف الجوي. يُعتبر المركب الدهليزي في الأذن الداخلية مهماً أيضاً لتحقيق التوازن؛ لأنه يحتوي على مستقبلات تنظم الشعور بالتوازن، والأذن الداخلية متصلة بالعصب الدهليزي القوقعي، الذي ينقل معلومات الصوت والتوازن إلى الدماغ.

حاسة لشم

وفقاً للباحثين، قد يتمكن البشر من شم أكثر من تريليون رائحة. يفعلون ذلك مع الشق الشمي، الموجود على سطح تجويف الأنف، ووفقاً لجمعية الأنف الأمريكية، تقوم النهايات العصبية في الشق الشمي بنقل الروائح إلى المخ.
تُعرف الكلاب بقوة قدرتها الرائعة على الشم، لكن الأبحاث تشير إلى أن البشر يتمتعون بنفس جودة أفضل صديق للإنسان، إذ تشير الأبحاث المنشورة في عدد 11 من مايو 2017 من مجلة «Science» إلى أن البشر يمكنهم التمييز بين 1 تريليون رائحة مختلفة بعد أن كان يُعتقد أنه يمكنهم استيعاب 10000 رائحة مختلفة فقط.

حاسة التذوق

عادة ما يتم تقسيم حاسة التذوق إلى تصور لأربعة أذواق مختلفة: مالح، حلو، حامض ومرير. قد يكون هناك العديد من النكهات الأخرى التي لم يتم اكتشافها بعد. أيضاً، الحارة ليست طعماً. إنها في الواقع إشارة ألم، وفقاً للمكتبة الوطنية للطب «NLM».
ساعدت حاسة التذوق في التطور البشري، وفقاً لـ«NLM»؛ لأن الذوق ساعد الناس على اختبار الطعام الذي تناولوه، إذ يشير الطعم المر أو الحامض إلى أن النبات قد يكون ساماً أو فاسداً. ومع ذلك، فإن شيئاً ما مالحاً أو حلواً يعني غالباً أن الطعام غني بالمغذيات.

الحس العميق

بالإضافة إلى الخمس حواس الأساسية، هناك شعور آخر يتعامل مع كيفية فهم عقلك لمكان جسمك في الفضاء. هذا المعنى يُسمى الحس العميق.

يشمل استقبال الحس العميق الإحساس بالحركة وموضع أطرافنا وعضلاتنا. على سبيل المثال، يتيح استقبال الحس العميق للشخص أن يلمس إصبعه بطرف أنفه، حتى مع إغلاق عينيه. إنها تمكن الشخص من صعود الدرج دون النظر إلى كل خطوة. قد يكون الأشخاص الذين يعانون من ضعف الحس العميق أخرقين وغير منسقين.

وجد الباحثون في المعاهد الوطنية للصحة «NIH» أن الأشخاص الذين يعانون من ضعف استقبال الحس العميق بشكل خاص من خلال التحسس الآلي -القدرة على الشعور بالقوة، مثل الشعور عندما يضغط شخص ما على جلدك.

حواس وتنوعات إضافية

هناك حواس أكثر دقة لا يدركها معظم الناس أبداً. على سبيل المثال، هناك مستشعرات عصبية تستشعر الحركة للتحكم في التوازن وإمالة الرأس. توجد مستقبلات حركية محددة للكشف عن تمدد العضلات والأوتار؛ ما يساعد الناس على تتبع أطرافهم. تكتشف المستقبلات الأخرى مستويات الأكسجين في بعض شرايين مجرى الدم.

في بعض الأحيان، لا يدرك الناس حتى الحواس بالطريقة نفسها. يمكن للأشخاص الذين يعانون من الحس المواكب رؤية الأصوات على هيئة ألوان أو ربط مشاهد معينة بالروائح.

ـــــــــــــــــــ

سيدتي

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

دواء جديد لحرق الدهون

ميديا نيوز – تمكن علماء أستراليون من إنتاج دواء جديد يساعد على حرق الدهون في ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم