الرئيسية / WhatsApp / دروس الحج، والمغيب منها عن واقع الأمة الإسلامية

دروس الحج، والمغيب منها عن واقع الأمة الإسلامية

نايف المصاروه

الحَجُّ (بفتح الحاء أوكسرها)، هو  القَصْدُ، والكَفُّ، والقُدُومُ.
وفي الاصطلاح الشرعيّ، فالحجّ هو: قَصْد بيت الله الحرام؛ لأداء مناسك مخصوصةٍ، ويُعرَّف بأنّه: زيارة مكانٍ مُعيَّنٍ، في زمنٍ مُعيَّنٍ، بنيّة أداء مناسك الحجّ بعد الإحرام لها، والمكان هو: الكعبة، وعرفة، والوقت المُعيَّن هو: أشهر الحجّ، وهي: شوّال، وذو القعدة، وذو الحِجّة.

والحجّ فريضةٌ من فرائض الإسلام، وأحد الأركان التي يقوم عليها، وقد ثبتت مشروعيّته في القرآن، والسنّة.

ومن فضائل الحجّ، والثواب المترتّب على أداء مناسكه، أن رسول الله  صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ سُئِلَ: أيُّ العَمَلِ أفْضَلُ؟
فَقالَ: إيمَانٌ باللَّهِ ورَسولِهِ.
قيلَ: ثُمَّ مَاذَا؟
قالَ: الجِهَادُ في سَبيلِ اللَّهِ.
قيلَ: ثُمَّ مَاذَا؟ قالَ: حَجٌّ مَبْرُورٌ).
الحج المبرور، من أعظم أسباب تحصيل الأُجور والحَسَنات، وتكفير الذنوب والخطايا، وسبيل دخول الجنّة، لقول النبيّ -عليه الصلاة والسلام-  (العُمْرَةُ إلى العُمْرَةِ كَفَّارَةٌ لِما بيْنَهُمَا، والحَجُّ المَبْرُورُ ليسَ له جَزَاءٌ إلَّا الجَنَّةُ).

والحج عمل فردي وجهد جماعي، في وقت مخصوص، يحقق اولا  معنى توحيد الله تعالى، وعدم الإشراك به،يتجلى ذلك من خلال كثرة التلبية، لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن النعمة لك والملك، لا شريك لك.

ويسن كثرة ترديد شعار التوحيد ، لقوله صلى الله عليه وسلم، خير الدعاء دعاء يوم عرفه، وخير ما قلت انا والنبيون من قبلي ، لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير.

فالتوحيد يقوي علاقة القلب بخالقه سبحانه، كما يقوي روابط الوحدة والقوة والإخوة والمحبة بين المسلمين.

والسؤال…اذا كان التوحيد هو العنوان الأول للاسلام والايمان ، فالماذا يختلف المسلمون في أصوله؟
ولماذا تكثر في البلاد الاسلامية اسباب الشرك، والخروج عن الملة؟

وكيف يقبل بعض من يقولون عن انفسهم مسلمين ، ان تقام في بلدانهم  ، مساجد كبرى  ومسميات أخرى، بعضها على قبور ، وفي ايام الحج بشكل خاص، يتم الترغيب والدعوة الى زيارتها، والحج اليها، ويفتى للعامة والجاهلين، بان زيارة هذه الامكنة، خير وأفضل بملايين المرات من إداء ركن الحج الى بيت الله الحرام وبقية المواقيت؟

والحجّ بمناسكه وأعماله يربّي عموم الأمة، على معاني الوحدة الصحيحة، حيث تختفي كلّ الفوارق  بينهم، فالغني والفقير والأمير والخفير، والملك والمملوك، يلبسون نفس اللباس، ويؤدون نفس المناسك، فلا يقبل الحج ممن لم يقف بعرفه قبل غروب شمس ذلك اليوم.

فالماذا لا تكون الامة كلها على منهج الحج في كل اوقاتها؟

وفي الحج تتجلى فيه  معاني التّعاون والتعاضد والألفة، فالقوي يأخذ بيد الضعيف ويعينه، ويتسابق اهل الخير لتقديم كل ما يحتاجه الحاج من مأكل ومشرب وكل الخدمات، ويكثر التسامح  والتّناصح بالخير.

والسؤال… اذا كان الاسلام يجمع الامة على التوحيد الصحيح، والصلاة والصوم والحج والزكاة، واركان الايمان كلها، فالماذا تتفرق الامة الى فرق وطوائف وجماعات بعضها يخالف بعض ؟

وهل كثرة الطوائف والفرق والجماعات والمذاهب، عوامل وحدة ومنعة للأمة ، أم عوامل فرقة وضعف؟
ومن الذي يسعى لزيادة عوامل الفرقة والاختلاف، ومن المستفيد منها؟

والحجّ مناسبة عظيمة لإعادة  تهذيب النّفس وتطويعها، على اجتناب المعاصي والآثام على الدوام، لقوله سبحانه  (الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلَا رَفَثَ وَلَا فُسُوقَ وَلَا جِدَالَ فِي الْحَجِّ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللَّهُ)، والْرَّفَثُ هو الـجِمَاعُ، وهو محرم في وقت الإحرام بالحج،وحتى انتهاء المناسك ، وهو تربية ربانية لترك الشهوات، والتفرغ للطاعة في وقت مخصوص.

والفُسُوقُ هو الـخُرُوجُ عَنْ طَاعَةِ الإِسْلَامِ،والـجِدَالُ هو الْمُنَاقَشَةُ في غَيْرِ مَصْلَحَةٍ حتَّى تَصِلَ إِلى الْمُخَاصَمَةِ.
والفسوق والجدال ،خصلتان  مذمومتان  في كل حين وآن، وليس في الحج فقط.

وإذا اردنا أن ننظر إلى تلك الخصلتان في حياة الأمة، على سبيل المثال لا الحصر، فانظروا إلى الإختلاف في الإجتماعات واللقاءات، وانظروا الى القنوات التلفزيونية ، وما يعرض عليها من برامج حوارية،وما يكثر فيها وخلالها من التلاسن والخلاف، لندرك حجم الهوة، وأين الخلل في واقع  الأمة وتربيتها  الإسلامية.

والحج أيضا… مناسبة يُظهر فيها المسلمون  افتقارهم  إلى الله تعالى، فالحجاج يلبسون ملابس الإحرام الموحدة، ويحرم عليهم لبس المخيط ، متجرّدين من كلّ مظاهر الزينة، ويجتمعون في زيّ موحد، ومكان ووقت واحد في مشهد مهيب يذكّر الجميع، بالموقف بين يديّ الله سبحانه يوم الحشر للحساب والثواب والعقاب.

منهج التربية للحاج، هو نفس منهج التربية لغيره ، فمن أراد ان يضحي، ودخلت العشر من ذي الحجة، فيكره ان يأخذ من اضافره او  من شعره شيء، قد يقول قائل، هل هذا يستقيم مع منهج الاسلام في الدعوة الى النظافة، الجواب، نعم، وهذا الشرط على وجه الخصوص لمن اراد ان يضحي، ليظهر الإفتقار إلى الله !

وهنا أذكر بفضل العشر من ذي الحجة، وما تبقى منها، وما يسن عمله فيها، من كل الاعمال الصالحة ككثرة الصلاة والصوم والذكر والصدقة وغيرها من الصالحات، لقوله صلى الله عليه وسلم : ” مَا مِنْ أَيَّامٍ الْعَمَلُ الصَّالِحُ فِيهِنَّ أَحَبُّ إِلَى اللَّهِ مِنْ هَذِهِ الأَيَّامِ الْعَشْرِ”، فَقَالُوا: يَارَسُولَ اللَّهِ، وَلا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ؟ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : ” وَلا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ، إِلاَّ رَجُلٌ خَرَجَ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ فَلَمْ يَرْجِعْ مِنْ ذَلِكَ بِشَيْءٍ”. رَوَاهُ التِّرمِذيُّ.

وفي هذه الايام العشر، يوم عظيم قدره، كثير خيره وجليل أثره، هو يوم عرفه، حيث يقف الحجاج على صعيد عرفات، ويتجلى الحق سبحانه وبحمده، على عباده، قال صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ- (( مَا مِنْ يَوْمٍ أَكْثَرَ مِنْ أَنْ يُعْتِقَ اللهُ فِيهِ عَبْدًا مِنْ النَّارِ مِنْ يَوْمِ عَرَفَةَ، وَإِنَّهُ لَيَدْنُو ثُمَّ يُبَاهِي بِهِم الْمَلَائِكَةَ فَيَقُولُ: مَا أَرَادَ هَؤُلَاءِ، أشهدكم يا ملائكتي أني قد غفرت لهم!

يوم عرفه، يوم مغفرة الذنوب ، ويوم العتق والتجاوز عن الأثام والهفوات والزلات، لمن أراد ذلك!
فأي سفيه ذلك الذي يضيع ذلك الفضل العظيم ولا يسابق اليه؟

في يوم عرفه شرع الصيام لغير الحاج، وفضل الصوم فيه عظيم لقوله صلى الله عليه وسلم ”  صَوْمُ يَوْمِ عَرَفَةَ يُكَفِّرُ سَنَتَيْنِ مَاضِيَةً ومُسْتَقْبِلَةً… “.

كما يسن فيه كثرة الصالحات وعموم البر والخير، ومنه على وجه الخصوص، كثرة قول وترديد  ” لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير ”.

ولمن فاته ذلك، فلا يفوت او يترك الإستغفار على الزلل او التقصير، وإظهار الندم وإعلان التوبة، وتجديد الاستقامة .

وفي يوم العيد ، تنحر الأضاحي من الأنعام تقربا إلى الله تعالى، وهي سنة واجبة على كل مقتدر، ويسن الإطعام منها والإهداء.

وأذكر بوجوب المحافظة على النظافة، فلا يجوز إسالة الدماء او ترك بعض أجزاء الاضحية في أماكن مرور الناس، فكما ان الاضحية واجبة، فالنظافة أوجب.

ختاما. أذكر بعجالة بما جاء في خطبة يوم عرفه، والتي بين فيها النبي عليه الصلاة والسلام، احكاما وتشريعات للامة كلها ، ومن جملة ذلك….، انه عليه السلام نعى نفسه إليهم، وأكد على مفهوم التقوى وضرورة تحقيقها في السر والعلن، وبين عوامل القوة والمنعة للامة، وأن ذلك يتحقق بالإعتصام والإستمساك بكتاب الله تعالى  وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، وعدم التحلل والتفرق، فقال عليه السلام ” فلا تَرْجِعُو بَعْدِي كُفاراً يَضرِبُ بَعْضُكُمْ رقابَ بَعْض فَإنّي قَدْ تَركْتُ فِيكُمْ مَا إنْ أخَذتمْ بِهِ لَمْ تَضِلُّوا بَعْدَهُ، كِتَابَ اللهِ وسُنَّة نَبيّه ”.

ثم بين عليه السلام حرمة الدماء والأموال  والأعراض ، وعظيم منزلتها وعدم الإعتداء عليها، كما بين عليه السلام وجوب أداء الأمانات الى أهلها، والتأكيد على تحريم الربا، وكل ظلم الجاهلية وظلامها ، من القتل والثأر ، وبيان الأحكام الشرعية ، والتأكيد عليها صونا وحفظا لحياة المجتمع كله.

فالماذا ولأجل من تركنا ديننا، ولم يبق منه الا بعض العرى؟

ولماذا رجعنا الى الجاهلية الاولى  بعضنا يضرب رقاب بعض، كما  في اليمن والعراق وسوريا ولبنان، وليبيا، والصومال وفي غيرها من المجتمعات المسلمة ؟

وحث عليه السلام، على  تعظيم المواريث وعدم التهاون بشأنها، كما بين حقوق الزوجين، كل منهما على الآخر، واوصى بالنساء خيرا، ونهى عن ظلمهن.

والسؤال…لماذا تظلم بعض النساء في ديار الإسلام؟

ولماذا يترك الحبل على الغارب لبعضهن فلا عفة ولا حشمه ولا حياء؟

ولماذا يضيق على أهل العلم  في بعض ديار الإسلام، وإشاعة الشبهات حولهم، بدلا من مؤازرتهم  لتوضيح حقائق الإسلام ونشرها، وبيان وأحكامه ومنهجه والدعوة إليه ؟

والأهم.. إذا كانت شعائر الاسلام واحكامه، واضحة في كتاب الله تعالى وسنة نبيه عليه السلام، فمن أين أتت كل الخلافات التي نراها؟

اللهم إنا نسألك.. كما جمعت الحجاج على صعيد عرفات، أن تجمع الأمة كلها على طاعتك وإحياء دينك واتباع سنة نبيك محمد صلى الله عليه وسلم ، وأن تجعل كل ذلك أحب الينا مما سواهم، وان توحد قلوبنا  وصفوفنا، وان تنصرنا على كل من يعادينا.

اللهم احفظ المسجد الأقصى والأرض المقدسة، من ظلم الظالمين وكيد الكائدين من اليهود ومن يؤازرهم .

كل عام وأنتم وامتنا الإسلامية والعربية بكل الخير.

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

التحرك المصري الأردني وإعادة احياء عملية السلام

سري القدوة الخميس 29 تموز / يوليو 2021. القضية الفلسطينية لم ولن ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم