الرئيسية / WhatsApp / “ديريكتوار” اتحادية كرة اليد فقد شرعيته ..الغموض يكتنف مستقبل الكرة الصغيرة الجزائرية  

“ديريكتوار” اتحادية كرة اليد فقد شرعيته ..الغموض يكتنف مستقبل الكرة الصغيرة الجزائرية  

ج.فاروق  – ميديا نيوز 

لا زال الغموض يكتنف مستقبل الاتحادية الجزائرية لكرة اليد، على خلفية قرار وزارة الشباب والرياضة، بإيقاف المكتب الفدرالي، وتعيين لجنة مؤقتة “ديريكتوار” بدلا منه. ورغم مرور عدة أسابيع على تنصيب هذا “الديريكتوار”، لا زالت الأمور تراوح مكانها، وهو ما جعل الأصوات تتعالى بخصوص ضرورة الإسراع في إيجاد حل يقوم على الشرعية ولا شيء غيرها، وبحسب مصادر مطلعة، فإن “الديريكتوار” فقد شرعيته، بعد مرور 45 يوما على تنصيبه.  

كان وزير الشباب والرياضة، عبد الرزاق سبقاق، قد قرر في 26 سبتمبر الماضي، تعيين أسطورة كرة اليد الجزائرية، عبد الكريم بن جميل، على رأس المكتب المسير المؤقت للاتحادية، بعد فقدان حبيب لعبان لمنصبه، بسبب التحقيقات التي تطاله من الوصاية، بخصوص طريقة إدارته لهيئته، مع الإشارة إلى أن “الديريكتوار” يضم كل من بوعمرة السعيد، مسكوري رشيد كعضويين في المكتب، وآيت قاسي مراد كأمين عام. وما عقد موقف الوزارة، قرار الإيقاف، الذي شمل أعضاء المكتب الفدرالي المنتخبين دون مبرر واضح، وهو ما يعد في نظر المختصين تعديا على القوانين، قد تنجر عنه تداعيات وخيمة. وبناء على ما تقدم، فإن الوزارة، لم تعد تملك خيارات كثيرة، بل يتعين عليها إيجاد حل سريع لهذه القضية، يقوم على احترام القوانين والشرعية.  

مستقبل مجهول للبطولة الجزائرية  

لا زال الغموض يسود مستقبل بطولة كرة اليد الجزائرية، التي تأخرت كثيرا عن استئناف أطوارها المتوقفة منذ سنتين، بسبب تداعيات فيروس “كورونا”، وتردي الوضع من سيء إلى أسوأ، في الاتحادية بعد توقيف نشاطها من طرف وزارة الشباب والرياضة، التي استلمت تقريرا مفصلا من اللجنة المديرة.  

وقد كلفتها الوصاية منذ شهرين، بمهة تشريح أزمة هذه الرياضة وتقديم اقتراحات، تساهم في إعادة الوضع إلى حالته الطبيعية، في ظل انقسام الفاعلين في هذا الفرع، من مسيرين وتقنيين ومدربين ولاعبين، حول الفائدة من التمسك بالنظام الجديد للبطولة، والذي اقترحته الاتحادية منذ شهور، أو الرجوع إلى نظام المنافسة السابقة، فيما دخل لاعبو مختلف الفرق في حيرة كبيرة عن مستقبلهم الرياضي، الذي يسير في اتجاه مجهول، مما جعل الكثير منهم يفكر في الانتقال إلى بطولات البلدان المجاورة، مثل تونس والمغرب الذين استمر فيهما نشاط كرة اليد. بغض النظر عن كثرة المواقف والآراء حول هذه المسألة، فإن الجميع أصبح متخوفا من الدخول في أزمة حادة مع الاتحاد الدولي للعبة، الذي أصبح يتابع باهتمام كبير، التطورات الحاصلة في كرة اليد الجزائرية، بعد توقيف نشاط الاتحادية وإحالة رئيسها لحبيب لعبان على العدالة، بتهمة سوء التسيير.  

كأس البحر الأبيض المتوسط للمسايفة –أقل من 23 سنة)  

المنتخب الوطني في موعد إيطاليا بـ 14 رياضيا  

شدت بعثة المنتخب الوطني للمبارزة الرحال أول أمس إلى إيطاليا من أجل المشاركة في منافسة كأس البحر المتوسط لفئة أقل من 23 سنة في الاختصاصات الثلاث: سيف الحسام، سلاح الشيش وسلاح السيف (إناث-ذكور) والمقرر إجراؤها في 19 نوفمبر إلى غاية 22 من الشهر الحالي ويدخل هذا في إطار التحضيرات لألعاب البحر الأبيض المتوسط بوهران، وضم الوفد المشارك في هذا الموعد كل من: المبارزان “أكرم بونابي وبلسم بوناصر” والمبارزات، كوثر محمد بلكبير، شيماء بن عدودة، نايلة بن شقور وزهرة كحلي، في اختصاص سيف الحسام واللذين سيلتحقون بالبعثة من فرنسا تحت إشراف المدير التقني “بلال هادي.  

فيسلاح الشيش يمثل الجزائر في هذا الموعد المتوسطي كل، زبوج صونيا، مريم مباركي، تنطاس ياسمين، شوالي عبد الرحمن. في انتظار التحاق كل من المبارزان، سليم حروي، وداني آدم فلاح بالمنتخب الوطني من فرنسا.  

بالنسبة لسلاح السيف سيشارك كل من المبارزان، زبوج يسرى، ورافاييل بركاني، والذي سيتنقل من فرنسا. في حين ترأس البعثة، كل من مسدوة بلقاسم، والمدربين، شهيرة سوداني، يمي وسيلة وفريد بنور.  

وفاق سطيف  

اللاعبون يرفضون الصكوك وحرب باردة بين الإدارة والمدرب الكوكي  

شفت مصادر مقربة من بيت وفاق سطيف عن إمكانية عودة المسير السابق جابر زغلاش إلى مجلس إدارة الشركة التجارية للوفاق على هامش أشغال الجمعية العامة للمساهمين المقررة خلال الأيام المقبلة وهذا في ظل رغبة إدارة الوفاق في تدعيم المجلس بأسماء جديدة قادرة على منح الإضافة اللازمة من ناحية التسيير أو من الناحية المالية، ويصر رئيس مجلس الإدارة عبد الحكيم سرار على ضم العديد من الصناعيين ورجال الأعمال إلى  

مجلس الإدارة بغية التخفيف من حدة الأزمة المالية التي يعاني منها الوفاق.  

وطلبت إدارة الوفاق من المدرب نبيل الكوكي ضرورة التركيز على الأمور الفنية دون التدخل في الأمور المتعلقة بتسيير الفريق على خلفية قضية المستحقات المالية للاعبين، حيث كان الكوكي قد أعرب عن أمله في تسوية مستحقات اللاعبين، في حين أن إدارة الوفاق ترى أن مهام الكوكي تنحصر فقط في الجانب الفني من أجل تجهيز التشكيلة وتحقيق النتائج الإيجابية، دون الاهتمام بباقي الأمور التنظيمية والتي تبقى من صالحية المسيرين.  

ورفض لاعبوا الوفاق استلام الصكوك المقدمة لهم من طرف إدارة النادي مطالبين بضرورة صب الأجور الشهرية في حساباتهم البنكية في أقرب وقت ممكن، ولجأت إدارة الوفاق لتقديم الصكوك بغية إخماد غضب اللاعبين بعد الذي حصل في تدريبات هذا الأسبوع، ومن جانب أخر فإن مطالب اللاعبين مركزة على تسوية 03 أجور شهرية دفعة واحدة وليس شهرين مثلما اقترحه المسيرون، وقرر اللاعبون عدم الدخول في أي حركة احتجاجية أو إضراب في الوقت الراهن على أمل أن يتم تجسيد الوعود الجديدة في الوقت المحدد.  

 

تحسبا لبطولة العالم للملاكمة بتركيا  

سيدات الجزائر تُواصلن التحضير في بلغاريا  

يواصل المنتخب الوطني للملاكمة سيدات تحضيراته للبطولة العالمية بتركيا بالعاصمة البلغارية «صوفيا»، في الفترة الممتدة من 16 إلى 23 نوفمبر الجاري، بهدف الاستعداد الجيد لتحقيق نتائج مشرفة خلال أكبر محفل دولي للفن النبيل، لترسيم بروز الملاكمة النسوية الجزائرية دوليا في السنوات الأخيرة.  

عرف الوفد الجزائري تواجد ثلاث ملاكمات تحضيرا لبطولة العالم للملاكمة سيدات، المقرّر انطلاقها شهر ديسمبر المقبل بتركيا، يتعلّق الأمر بكل من روميسة بوعلام، إيمان خليف، إشراق شايب اللواتي سبق لهن المشاركة في الألعاب الاولمبية بطوكيو 2021.  

النخبة الوطنية يشرف على تدريبهن كل من عبد الغني كنزي ومحمد شعوة إلى جانب طبيبة الفريق برديس، من أجل الوقوف على سلامة الوفد بالنظر للظروف الصعبة التي يعيشها العالم بسبب جائحة كورونا.  

كما أجرت ملاكمات المنتخب الوطني تربصا تحضيريا بمدينة الجزائر، ارتكز على الجانب البدني والفني قبل شدّ الرحال نحو بلغاريا، حيث يطمح الطاقم الفني لاستكمال العمل الذي شرعوا فيه منذ عدة أشهر، من خلال استغلال المنازلات الودية التي ستتخلل التربص لتقييم مستوى الملاكمات في هذه الفترة وتصحيح الأخطاء، ومن جهة أخرى سيكون فرصة لرفع المستوى أكثر قبل الدخول في جو المنافسة الرسمية التي ستكون في الأيام القليلة القادمة.  

يذكر أن الملاكمة النسوية شاركت بذات العناصر بالألعاب الأولمبية التي احتضنتها العاصمة اليابانية طوكيو، وتمكّنت خلالها إيمان خليف من العبور إلى الدور ثمن النهائي لأول مرة في تاريخ الفن النبيل النسوي.  

الكونفدرالية الإفريقية للشراع  

انتخاب الجزائري محمد عزوق رئيسا  

انتخب رئيس الاتحادية الجزائرية للشراع، محمد عزوق، رئيسا للكونفديرالية الإفريقية للاختصاص، خلال الجمعية العامة الانتخابية للهيئة، المنعقدة مطلع الأسبوع الجاري، عن طريق التواصل المرئي، عن بعد، حسبما علمت من المعني.  

ونافس عزوق على هذا المنصب، نظيره من الاتحادية المغربية للشراع، لكن هذا الأخير قرّر الانسحاب، عشية الانتخابات.  

ويعتبر انتخاب محمد عزوق على رأس الهيئة القارية للشراع، عودة إلى الأصل، حيث كان وراء تأسيسها سنة 2007، على هامش الألعاب الإفريقية التي جرت بالجزائر.  

من ناحية أخرى، وحسب نفس المسؤول، أعدت الكونفدرالية الإفريقية برنامجا خاصا بالبطولة القارية، «لازار» (رجال وسيدات) التي ستقام سنة 2022 بالجزائر.  

للتذكير، أعيد انتخاب محمد عزوق، رئيسا للاتحادية الجزائرية للشراع في 14 مارس الماضي، بعد حصده لـ 13 من مجموع 21 صوتا، خلال الجمعية العامة الانتخابية المنعقدة بعين البنيان (الجزائر العاصمة) مقابل ثمانية أصوات لمنافسه محمد إلياس مازة، وخلف عزوق على رأس الاتحادية الجزائرية للشراع حسن جيلالي.  

 

سريع غليزان  

قرار “الفاف” ينعش حظوظ الفريق في تأهيل لاعبيه الجدد  

يعد سريع غليزان النادي الوحيد من النخبة الذي لم يتمكن بعد من تأهيل لاعبيه الجدد بعدما وصلت ديونه إلى أكثر من 70 مليون دج، لكن الاتحاد الجزائري للعبة قرّر مؤخرا تسهيل مهمة الأندية المدانة بتخفيض المبلغ المشترط دفعه من ديونها إلى 30 بالمائة من المبلغ الإجمالي، وهو ما أنعش حظوظ فريق الغرب الجزائري في تأهيل لاعبيه الجدد، لكن رئيس النادي الهاوي لم يتردّد في دق ناقوس الخطر “بسبب الوضعية الصعبة التي يمر بها النادي، على خلفية الأزمة المالية الخانقة التي يعاني منها منذ عدة سنوات”.  

ودفعت هذه الأزمة رئيس الشركة الرياضية ذات الأسهم، سيد أحمد عبد الصدوق، للانسحاب من منصبه أسابيع قليلة بعد خلافته لمحمد حمري الذي قاد الشركة المشرفة على الفريق المحترف للنادي لمدة خمس سنوات.  

واضطرت هذه الوضعية عبد الفتاح بن زينب للإمساك بزمام الأمور مؤقتا سيما بعدما حصل النادي الهاوي مؤخرا على 34 بالمائة من أسهم الشركة الرياضية للسريع، وإضافة إلى ملف اللاعبين الجدد غير المؤهلين بعد، اضطر رئيس النادي الهاوي أيضا لبذل مجهودات كبيرة لإقناع لاعبيه بوقف الإضراب الجديد الذين دخلوا فيه منذ منتصف الأسبوع الفارط للمطالبة بتسوية مستحقاتهم المالية، علما وأنهم قاطعوا مؤخرا مباراتهم ضد شبيبة الساورة التي لعبها السريع بتشكيلة الرديف وخسرها بسداسية نظيفة.  

رابطة الهواة الثاني  

الجولتين السادسة والسابعة يومي 30 نوفمبر و04 ديسمبر  

قررت رابطة الهواة الثاني توقيف المنافسة بعد إجراء الجولة الخامسة من البطولة والمقررة يوم الجمعة وهذا بسبب الانتخابات المحلية المقررة يوم 27 نوفمبر الجاري فضال عن انتخابات الرابطة، حيث ستتوقف المنافسة لمدة 10 أيام، وكشفت الرابطة عبر موقعها الإلكتروني عن برمجة مباريات الجولة السادسة من البطولة يوم الثلاثاء 30 نوفمبر الجاري، أما مباريات الجولة السابعة من البطولة فتم برمجتها يوم السبت 04 ديسمبر أي أن الفرق ستلعب مباراتين في ظرف 05 أيام، وهذا في ظل رغبة الرابطة في إنهاء مرحلة الذهاب في أقرب وقت ممكن، ومن المنتظر أن تصدر الرابطة برنامج الجولات المتبقية من البطولة في الأيام المقبلة وهذا حتى يتسنى للمدربين وضع برنامج التحضيرات للفترة المقبلة.  

نصر الدين عجيسة يتعرض لوعكة صحية  

تعرض اللاعب الأسبق لوفاق سطيف، نصر الدين عجيسة لوعكة صحية خلال أمس الاربعاء، استدعت مكوثه بالمستشفى الجامعي بسطيف، وطمأنت إدارة الوفاق في منشور عبر صفحتها الرسمية على الفايسبوك بخصوص حالته وأكدت أنه في وضعية مستقرة، كما دعت مشجعي النادي الدعاء له بالشفاء العاجل ومغادرة المستشفى في أقرب وقت.  

ونصر الدين عجيسة من مواليد 31 مارس 1957، بسطيف بدأ مشواره الرياضي في الفئات الصغرى ضمن اتحاد سطيف في عام 1974، حيث لعب لهذا الفريق المعروف بكونه مدرسة حقيقية في صنف الأواسط ولكنه لعب للأكابر بفضل امكانياته الكبيرة.. وفي سنة 1981 أمضى للوفاق الذي كان يدربه المرحوم بإذن الله عبد الحميد كرمالي، حيث رسّم مكانه كصانع ألعاب وأبدع أمام مرأى الآلاف من أنصار الوفاق منذ تلك الفترة ولمدة 10 سنوات.  

وتطوّر كثيرا مع مرور السنوات بفضل العمل الكبير والاستقرار الذي عرفته التشكيلة التي كانت تعتمد على أسماء كبيرة إلى غاية التتويج بكأس افريقيا عام 1988 ثم الكأس الأفرو اسيوية في عام 1989.  

كما أن عجيسة توّج بلقب البطولة الوطنية عام 1987 مع الوفاق، وكذا كأس الجمهورية مع نفس الفريق في عام 1989. نصر الدين عجسية يضعه أغلب المختصين ضمن قائمة أحسن اللاعبين الجزائريين الذين حملوا القميص رقم «10»، وساهم كثيرا في تتويجات وفاق سطيف، إنه اللاعب الموهوب ناصر عجيسة الذي أمتع الجماهير بفنياته الكبيرة حتى إنه وصل في بعض المقابلات الى مراوغة كل عناصر دفاع الفرق المنافسة، مما يؤكد على مهاراته الكبيرة وطريقته الفريدة في مداعبة الكرة.  

 

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الأردن ..كورونا يصل للمتحور الخامس والحل الطِّبي المتوفر: جرعتان من اللقاح إلزاماً

 ميديا نيوز – يقول الطب إنَّ أخذ جرعتين من لَقاح الوقاية من ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم