الرئيسية / WhatsApp / رحلة الموت المختار … رسالة مهاجر غزي

رحلة الموت المختار … رسالة مهاجر غزي

كتب : ساهر حسن المصري
تدقيق : محمد حسن المصري

أبي ، أنا آسفٌ لأنَّ القاربَ غرق ، ولم أستطع الوصولَ إلى المكانِ الذي خططتُ له ، ولن أكونَ قادراً على سدادِ ديونِ هذه الرحلةِ المرعبة .

أمي ، أنا آسفٌ لأن الحربَ والاحتلالَ الاسرائيلي والظلمَ والحصارَ والقهر والانقسامَ قد دمر أحلامي. لذلك اضطررتُ إلى السفرِ كما فعل الكثيرُ من الناس .

مع العلم أنَّ حلمي كان بسيطاً، وهو العيشُ بكرامةِ ،وحياةٍ هادئةٍ وبسيطة.
ولأنّ كلَّ ما أريدُهُ هو إحضارُ دوائك ودفعُ تكاليفِ فاتورة الطبيب ؛ حتى تتمكني من أنّ تبقي على قيدِ الحياة .
أنا آسفٌ يا أمي لأنني بنيتُ لك احلاماً كالبيتِ الخشبي الذي شاهدناه في الأفلام ” .

أخي ، سامحني لأنني لم أستطع، ولن أرسل لك 50 دولارا، التي وعدتُك بإرسالها لك كل شهر؛ للحصولِ على القليلِ من المرحِ في الحياة .

أختي ، سامحيني لأنني لن أتمكن من إرسال الهاتف المحمول الجديد الذي يحوي تقنية Wi-Fi .

المنقذون والأشخاص الذين يبحثون عني في البحر ، أنا آسفُ لأنني لا أستطيعُ مساعدتكم لأنني لا أعرفُ اسمَ البحرِ الذي غرقتُ فيه .

البحر المجهول ، أشكرُكَ على الترحيبِ بنا بدون تأشيرةٍ أو جوازِ سفرٍ. سوف تشارك الأسماكُ جسدي بغضِّ النظرِ عن ديني أو آرائي السياسية .

قنوات الأخبار ، شكراً لنشرِ موتي لمدة 5 دقائق .
شكرا لكل من سمع موتي، وأصبحَ حزيناً .

الذين يحكمون فلسطين ، لن أسامحَكُم ، وسأشكو ظلمَكَم الى الله؛ لأنّكم من ظلمني فأنتم لم تكونوا مسؤولين عن رعيتكم، كما أوصاكم الرسول -صلى اللهُ عليه وسلم – .

مع كل دمعةٍ تخرج من عين أمي، سأدعوا الله أنّ ينتقمَ منكم .

” أنا آسفٌ للغاية ؛ لأنني غرقت في المياه المتجمدة “

رسالةُ أحدِ المهاجرين الذين غرقوا في البحر؛ من أجلِ البحثِ عن لقمةِ العيش .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

يقظة عربية تكبح جماح الطموحات الإيرانية – التركية

د.عبد الحفيظ عبد الرحيم محبوب أستاذ بجامعة أم القرى بمكة رفض العرب اتفاقية كامب ديفيد ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم